نريد وطن ،ان الحكم إلا لله،

نعيم الهاشمي الخفاجي
في المظاهرات الحالية بالعراق شاهدنا فئات بعثية وبعض الاحزاب الاخرى ركبت موجة التظاهرات ورددوا وحملوا شعار نريد وطن، اليوم شاهدنا سيدة تقيم في السويد عندها راتب دمج مع البيشمركة وراتب فصل سياسي قد شاركت بمظاهرات وهي حاصلة على الجنسية السويدية وعرض الصورة الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والعجيب ان هذه السيدة رغم عدم ايمانها بالحجاب الاسلامي وتعتبره منقصة للمرأة شاهدناها وهي ترتدي حجاب مع عصابة كان الكثير من امهاتنا في الكوت والناصرية والعمارة يلبسنها، الصورة كأنها عجوز تسكن بالعراق وهي تبكي تريد وطن، هههههه شر البلية مايضحك، ان هذه السيدة هي ايضا مشتركة بسرقة اموال الشعب تتقاضى راتب دمج مع البيشمركة وراتب ثاني للفصل السياسي وماعاجبها الوضع وتريد تحارب الفساد، ايضا نحن كمواطنيين نردد قول للخوارج قالوه للامام علي ع لاحكم الا لله، مصطلح يرددها كثيرا العرب فى حياتهم اليومية وربما لو يعلم الكثيرون الكثيرون من الطائفين ان قائلي هذه الكلمة هم الخواج وان الامام على ع قد فضحهم وعراهم لربما لم يتطرقوا لذكر ذلك،
في الحقيقة الامام على ع قالها فى ظروف مشابها للظروف التى يعيش فيه العراق اﻵن، عندما انطلق الخوارج يكفرون من يخالفهم الرأى بما فيهم الامام على نفسة لانة قبل بالتحكيم الذي هم فرضوه عليه واجبروه في ان يوقف القتال مع جيش الباغي معاوية رافعين فى وجهه الأية الكريمة “إن الحكم إلا لله” لان الامام علي ع عندما اجبروه في ايقاف القتال ايضا منعوه ان يختار عبدالله بن عباس ليكون الحكم الذي يمثل الامام علي ع مع الباغي معاوية وحكمه الفاسق عمرو بن العاص،

ما اشبة اليوم بالبارحة نفس السيناريو يعاد انتاجة من اشخاص وجماعات ترفع راية الحق والمطالب الوطنية والعدالة والمساواة، انا كنت ولازلت من اول المطالبين في الاستعانة بالجماهير لاجبار رئيس الجمهورية للمصادقة على توقيع مراسيم اعدام الذباحين القتلة وطرد البعثيين من الوزارات والجيش واستبدالهم بعناصر صالحة من مكونهم، البعثي سواء كان سني او شيعي لامكان له بالعملية السياسية، المفكر لينيين مؤسس الحزب الشيوعي وزعيم السوفيت ايضا ذكر بضرورة التخلص من الموروث السابق ويقصد القيصر وانصاره والقساوسة والعاملين في الكنائس ….الخ اطلق عليهم تسمية الموروث السابق، في المانيا تم حضر النازية ليومنا هذا، فلماذا هذا الحق ممنوع منه العراقيين عندما يطالبون في طرد فلول البعث الذين تورطوا بالارهاب والقتل بالعراق، رفع شعار نريد وطن من الذين ركبوا موجة التظاهرات يشبه تماما شعار الخوارج ان الحكم لله مع وجود الفارق بين الزمان لكن البشر هو نفس البشر والفارق زماني، بزمن صدام الجرذ كان ممنوع على كل عراقي ان يحصل على رواتبه وهم يقيم في دولة خارجية ويفترض بالمشرعين العراقيين الالتفات لظاهرة حصول ملايين العراقيين المقين خارج العراق على رواتبهم كاملة بالقليل يفرضون عليهم قطع نصف الراتب، أعرف هذا الكلام يثير حفيظة الملايين من الاصلاحيين الذين يحاربون الفساد ويريدون وطنا وهم يشاركون في سرقة اموال الشعب من خلال حصولهم على رواتب بعضهم راتب واحد والبعض راتبين وثلاثة وماشاء الله يصرخون في محاربة الفساد والسراق احد الاصدقاء اعرفه كان موظف وحصل على فصل سياسي وتقاعد وجدته يصرخ والله جماعة رفحاء حرام يأخذون رواتب، التفتت اليه قلت له عزيزي وانت حرام تأخذ راتب تقاعدي من العراق وانت تقيم في اوروبا عندها صمت ولم يفتح اي موضوع، شعب العراق الغالبية شاركوا في سرقت امواله وكلن حسب طريقته.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close