الوضع المزري والمتردي من ورائه

اي نظرة موضوعية للحالة المتردية والمزرية التي يعيشها المواطن العراقي والتي تزداد تردي يتضح لنا بشكل واضح وجلي ان الطبقة السياسية بكاملها وبنفس الدرجة هم وراء الفساد الذي أنتج الأرهاب وسوء خدمات في كل المجالات ومن القمة الى القاعدة لهذا لا يمكن تبرئة اي مسئول مهما كان دوره منصبه وهذا يعني على الشعب التحرك فورا لطرد هؤلاء المسئولين وأحالتهم الى العدالة لينالوا جزائهم العادل نتيجة لما اغترفوه من جرائم وموبقات ومفاسد بحق الشعب والوطن ولكن بالطرق السلمية ووفق الدستور والقانون حيث اثبت ان وسائل العنف والغير قانونية لا تخدم الشعب بل تخدم الطبقة السياسية الفاسدة وهذا يعني ان وسيلة العنف لا شرعية لا تنتج الا الفوضى والعنف كما يتطلب الابتعاد عن عبارة شلع قلع لا يقولها الا الجاهل الأحمق

الغريب والعجيب بدأ هؤلاء المسئولون اللصوص والفاسدون بصرخات مطالبة بالقضاء

على الفساد والفاسدين والعجيب ان أعلى هذه الصرخات منطلقة من أكثر المسئولين فسادا وسرقة لأموال الشعب

هناك حكاية تقول ان ثلاثة من اللصوص قرروا وصمموا على قتل شخص فصوبوا بنادقهم نحوه فأصيب بطلقتين فقط لكن أمرهم أنكشف فأحيل الجميع الى القاضي فبدأ احدهم يتحدث عن براءته وأنه بعيد كل البعد عن هذا الفعل فاصدر القاضي قرارا يقضي بأعدام هذا الشخص وقرارا يقضي بالسجن على الشخصين الآخرين بالسجن لمدة عشرين عاما

ومن هذا المنطلق على الشعب العراقي ان ينطلق في محاكمة كل هؤلاء المسئولين اللصوص الفاسدين ويبدأ أولا بمحاكمة هؤلاء الذين أكثر صراخا وأكثر ضجيجا حول القضاء على الفساد والفاسدين

المعروف ان كل عناصر الطبقة السياسية فاسدون ولصوص لهذا تراهم في كل مكان وفي كل الأوقات يصرخون وبأعلى الأصوات بأنهم وحدهم

الصالحون المخلصون وهم وحدهم المضحون للشعب والوطن لهذا على الشعب ان يلقي القبض على هؤلاء وأحالتهم على العدالة ويجب ان يحكم عليهم بالاعدام ومصادرة أموالهم المنقولة وغير المنقولة لأنهم عناصر فاسدة ومفسدة لهذا فأنهم وباء يدمر ويفسد كل من تحت مسئوليتهم عوائلهم العاملين تحت مسئوليتهم

لهذا على الجماهير الشعبية الحرة التي خرجت ضد الفساد والفاسدين ان لا تنخدع بأكاذيب وافتراءات وأضاليل الفاسدين والارهابين

وهذا يتطلب من الجماهير الصادقة المخلصة التي تحترق بنيران الفساد والفاسدين ان توحد نفسها في جبهة واحدة في تيار واحد وتضع خطة واحد وبرنامج واحد وتختار من يمثلها بنزاهة وأمانة وتصرخ صرخة واحدة بوجه المسئولين الفاسدين ودواعش السياسة بقوة وتحدي لا تعرف الخوف ولا المجاملة بحيث لا تسمح لأعداء العراق اي فرصة لخرق صرختهم السلمية في بناء العراق

الواحد الموحد الحر المستقل التعددي وفي وحدة العراقيين

كما يتطلب الوقوف بوجه كل جهة تدعوا الى الانفصال وتقسيم العراق بأي حجة واي سبب واعتبار وحدة العراق والعراقيين خط احمر لا يسمح لأحد لاي جهة التقرب منه ولا يسمح لأحد الدعوة الى التقسيم

كما يتطلب من الجماهير المنتفضة ان توحد صرختها التي يجب ان تكون صرخة كل العراقيين بكل ألوانهم وأطيافهم وبكل محافظاتهم وعليها ان تشكل لها لجان في كل المحافظات العراقية من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب هدفها بناء عراق واحد موحد يحكمه الدستور والمؤسسات الدستورية والقانون والمؤسسات القانونية يحكمه الشعب يضمن لكل العراقيين المساواة في الحقوق والواجبات ويضمن لهم حرية الراي والعقيدة وشعاره انا عراقي وعراقي انا بفخر واعتزاز

انه السبيل الوحيد للقضاء على الفساد والفاسدين وبناء العراق وسعادة العراقيين

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close