الى أحزاب الطغمة الفاسدة في المنطقة الغبراء وحكومتهم وبرلمانهم ورئاساتهم

بروفسور دكتور سامي آل سيد عگلة الموسوي

انظروا هذه المجموعة من الفديوات ان لم تكونوا شاهدتموها قبل قراءة ما بعدها

قبل كل شيء انتم فقدتم شرعيتكم بعد اول شهيد سقط فكيف بمئات الشهداء والالاف الجرحى وعشرات المعتقلين. ثم انتم حسب دستوركم وحسب الدين أصبحتم فئة باغية لانكم تقتلون شعب خرج للمطالبة بحقوقه بشكل سلمي فقتلتموه بشتى الوسائل بما في ذلك القناصين والقنابل المحرمة وبنادق الصيد والاغتيالات والرصاص الحي والدهس بالسيارات والضرب بالعصي. اذن انتم البغاة والذي يقتل الشعب ببنادق الصيد ليس باغي فقط بل مستهتر بكل القيم ومجرم.

انتم لستم فاسدون فحسب بل معدومي الضمير وقاذورات الخنازير اطهر منكم (انظروا الفديو في النهاية لتروا انكم انجس بكثير من قاذورات الخنازير). انتم شياطين بهيأة بشر بل ان الشياطين اكثر خوفا من الله منكم فانتم بعد ان انعدمت ضمائركم اصبحتم لاتخافون الله وتتحدونه صباحا ومساءا. لقد بعتم شرفكم للاجنبي الفارسي فاصبحتم وامسيتم بلا وطنية بل اصبحت وطنيتكم هي مدى عمالتكم للفرس. تتسابقون لتقبيل نعال علي خامنئي وتمسحون برؤوسكم حذاء سفيره في بغداد. حضيرة خنازير اطهر من اطهركم كما قال فيكم مظفر النواب. عبدتم الدولار من دون الله واتخمت حتى تكرشتم فصار بعضكم بلا رقبة ولا كرامة يكذب ليصدقه الناس وقد أصابه الكبر ففقد نصف عقله. انتم اكثر من مخانيث تتقوقعون خلف الكتل الكونكريتيه في المنطقة (الغبراء) التي بصقت وبالت وتقيأت وتبرزت عليها شياطينكم حتى تعفنت ولم يمنعكم ذلك من الاختباء في جحرها لانكم لستم عديمي النظر والبصيرة فقط بل وعديمي الاحساس والشعور والعقل. انتم لستم مرفوضون من الشعب فحسب بل حتى الارض تتقيأكم لو دفنت جثثكم فيها.

انتم افسد واشنع وافشل خلق الله فكم قتلتم وكم سرقتم وكم افسدتم وكم هدمتم ولم يهتز لكم جفن. بالامس قلتم ان صدام يعذب شعبه واليوم فعلتم بالشعب الالاف الاضعاف مما فعل صدام خلال اكثر من ثلاثين سنة فعلتموه خلال فترة شهرين فقط. ليست عندكم وطنية ولا غيرة وعصاباتكم تقتل الشباب الذي افقرتموه وانتم صامتون بل وتضحكون وتظهرون متبسمين على شاشاتكم حالكم هذا كحال الشياطين بل واسوأ. ادخلتم داعش وفعلتم سبايكر وبعتم العراق للفرس ونشرتم الطائفية باسم الدين وسرقتم الشعب باسم الدين وقتلتم باسم الدين ونشرتم البطالة باسم الدين وصرتم عملاء لايران باسم الدين وفعلتم ما فعلتم باسم الدين …. الا تباً لدينكم ولعنكم الله واخزاكم في الدنيا والاخرة. احزابكم اسوأ من الاحزاب التي هاجتم المدينة في عهد رسول الله الا سحقا لاحزابكم التي اهلكت النسل والحرث والزرع ودمرت بلدا مثل العراق تدميرا.

انتم نفسكم الذين قاتلتم العراقيين الى جانب الفرس مع خميني ولازلتم تفعلون ذلك مع خامنئي ولكن بشكل اخبث لانكم اليوم تتربعون على قمة مزبلة السلطة العفنة بينما بالامس كنتم ضمن صف العدو فاليوم اخبث لانكم تسلقتم المزابل السلطوية فاصبحتم ترون الناس صغارا وهم يرونكم اصغر كأنكم خضراء الدمن. انتم لاتحتاجون لاحد ان يعريكم لانكم اساساً مفضوحون فقد عريتم أنفسكم بافعالكم المشينة. وانتم دمىً بيد الفرس ما ملكت زمام امورها يوما من الايام اذا قال لكم خامنئي انهضوا نهضتم وان اراد بكم فصاح بكم ناموا نمتم ولو شاء حركم الى اعلى حيث يشاء او الى قدام حيث يشاء او الى ادنى اذا اراد وتبقون كما انتم دمى يحركها حيث شاء ومتى شاء وايما شاء ليس هو فحسب بل اخنث ضابط من ضباطه يفعل بكم ذلك.

انتم اذلة لاتملكون عزة ولاكرامة لان العزيز والكريم اذا قيل له ارجع يرجع ولايطرق الباب اكثر من مرة او مرتين بينما انتم تجردتم عن الكرامة واصبحتم اذلة فالشعب يطردكم ولكنكم متعلقون بالسلطة ولو على قتل الشعب. انتم لم تصمتوا على القناصين الذين قتلتم بهم الشعب لانكم تعرفونهم حق المعرفة بل انتم الذين جلبتموهم وكل ما يجري على الشعب من اعتقالات وترهيب وتخويف وقتل وحرق وتدمير هو انتم تفعلونه بدون ادنى شك. سلبتم الفقراء قوتهم وعيشهم الكريم حتى بلغ بكم الخبث والخيانة انكم بعتم وطنهم للفرس فاصبحوا بلا وطن شعارهم (اريد وطنا). لقد اصبح الحديث عن افعالكم يؤدي الى القيء والغثيان والاشمئزاز. واصبحت وجوهكم لاتطاق ولو لبضع لحظات فقد اصبحتم منبوذين تنفر منكم النفوس وتقيء منكم حتى الشياطين. اساليبكم فجة وانتم مستهترون بالشعب وكرامته ووطنيته وقوته نشرتم الطائفية والمذهبية والجهل والفقر والبطالة ودمرتم التعليم والزراعة والصناعة والجيش وكل شيء. وانتم واولادكم واهاليكم استغنيتم من المال السحت والحرام والسرقات. نشرتم الفساد والموت والمرض والماء الملوث وعجزتم بل تعمدتم تدمير الكهرباء والماء والمجاري والطرق.

انتم نافقتم حتى نخاع العظم واقذر نفاقكم الذي تتعلم منه الشياطين هو انكم كلما ظهرت دعوات للاصلاح صرختم جميعا بانكم مصلحون واذا قيل لكم لاتفسدوا في الارض قلتم انكم مصلحون الا انكم انتم المفسدون سواء كنتم تعلمون او لاتعلمون. واقذر من ذلك النفاق انكم بعد كل جمعة سارعتم بصلف شديد ونفاق عجيب وتملق مفضوح الى تأييدكم لخطبة مرجعية علي السيستاني وكانكم انتم الحريصون عليها بل وكانكم وعلي السيستاني شيئا واحدا فانتم المرجعية والمرجعية انتم. يا لسواد وجوهكم ووجوه من وقف معكم.

سوف يلعنكم الناس والتاريخ والشعب بل ولعنة الله تحل على الظالمين. انتم دخلتم التاريخ كأسوأ وافسد واحقر واظلم حكام عرفهم التأريخ. تقتلون الشعب وتقولون طرف ثالث تعرفونه حق المعرفة لانكم خونة وعملاء. سحقا وتبا لوزرائكم وأعضاء برلمانكم الذين يرون ما يحصل منكم وهم متمسكون بمناصبهم العفنة التي فاحت منها رائحة الموت والدمار والهمجية والقتل والخراب والحرق ولايستقيلون. وسحقا وتبا لاعضاء البرلمان الذين اصبحوا وامسوا اسوأ منكم لانكم واحد فهذا العضو من هذه الكتله فسحقا لهم كاشخاص فردا فردا لان بقائهم ما هو الا نفاق وهم على ذلك مشتركون بالجريمة كلها ولم يستقيل منهم من صنف نفسه بانه شريف ووطني فالكل على المزبلة العفنة التي تفوح منها روائح القتل والدماء والموت والتهديم والحرق قاعدون. والاسوأ منكم جميعا هم القوات الامنية التي تستأسد على الناس العزل فهم اذن قوة باغية تقتل المتظاهرين السلمين بمختلف الاسلحة بينما وضيفتهم التي رددوا قسمها هي لحماية الشعب فهؤلاء سيكون حسابهم عسيرا في الدنيا ولاخرة وهم بافعالهم هذه جبناء. اما المترددون منهم ومن الجيش فقد نال منهم الجبن ما يجعلهم جبناء الى ان يغيروا مواقفهم و ينظموا للثوار والشعب. بالامس خرج طالب شغاتي رئيس جهاز مكافحة الارهاب مرتعبا مرتجفاً وخائفا ينفي ما حصل من انه صفحة الجهاز قد تم تهكيرها وان ذلك ليس انقلاب قام به جهازه مرددا بانه حامي النظام السياسي فاي نظام يقصد هذا؟ انت من واجبك حماية الشعب من النظام الفاسد فلماذا تضع نفسك ضد الشعب هل جبنت ام خفت لانك شريكا بالفساد؟ اهكذا كان ضباط الجيش الاحرار وهل نسيت ان هذا النظام السياسي هو الذي همش الجيش واذله وادخل فيه عناصر لعل قسم كبير منها فارسية …. فيا للاسف الشديد!

انتم تدعون الديمقراطية ولكنكم مجرد عصابات قمعية فكم اغلقتم من القنوات الفضائية التي لاتتماشى مع زبالتكم وكم منعتم من المواقع وكم مرة اغلقتم الانترنيت من اجل تمرير القمع وتكميم الافواه. انتم قتلتم الشعب ولم تكتفوا بذلك بل جثمتم على صدره تستفزونه بشكل مستمر. انتم تضحكون من الشعب وتسخرون وتستعلون عليه ايما استعلاء ليس لانكم اكثر منه قدرا او خبرة او علو بل لانكم حقراء صغار ضئيلي الحجم تعانون من عقدة الحقارة والدنو والنقص التي تلازمكم منذ الصغر وامثالكم اذا اسندت اليه مسؤلية او منصب او قيادة طغى واستعلى وضن انه ربكم الاعلى. هكذا تظهرون على شاشات التلفاز وهكذا تتكلمون مع الشعب ومع غيركم حتى مع كلابكم التي تتبعكم كانكم آلهة ليس لشيء بل لانكم اراذل قوم علت فقل وساء ادبها. انتم تضنون بانكم على صواب وحق وغيركم دوما على باطل لانكم عديمي القيم والاخلاق ونسيتم ان الله خلق الناس سواسية وانتم بعيدون كل البعد عن مذهب اهل البيت بل قد اساتم لاهل البيت وشوهتم صورهم وهم منكم براء. انتم مستهترون قد اوغلتم بقتل الشباب والشعب وسرقة امواله ودمرتم كل شيء فيه كلكم دون استثناء احد منكم. انظروا الى دود الارض والنمل كيف يساعد بعضه بعضا هذه المخلوقات اشرف وافضل واذكى من خيركم. ايها المستعلون بغير حق سوف تعلمون ايما نازلة ينزلها الله بكم وقد دخلتم التاريخ من اقذر ابوابه واعفنها. ايها القتله والسفله الهالكون تدافعتم على جيفة وتقاتلتم على مزربة وتنافستم على مزبلة اسميتموها كعكة فغدا سوف يطمكم التراب متلحفين بذنوبكم ولكن الشعب ان بقيتم تستهترون بمقدراته سوف يوقع العقاب عليكم قبل ذلك.

انتم غير مؤهلين لتكونوا رعاة حيوانات (مع احترامنا للرعاة) لانكم قد تقتلون تلك الحيوانات وتحرقون بيوتها فما يمنعكم ذلك وانتم تقتلون وتحرقون وتقنصون الناس من ابناء جنسكم. المكان الوحيد الذي تصلحون ان تكونوا فيه هي مع عتاة المجرمين والقتله واللصوص. جرائمكم لم تتوقف عند حد فقد طالت المرضى في المستشفيات كما حصل عند ضربكم مسشتفى الحبوبي في الناصرية بالغازات السامة والتي تسببت برعب الصغار والكبار واختناق حتى الاطفال الرضع الذين يرقدون في وحدة انعاش الاطفال الخدج والمولودين حديثا. قتلتم حتى الطيور والاسماك وبالامس حرقتم محصول الحنطة لكي تستوردوها من ايران الفارسية. جرائمكم لم يحصل لها مثيل في التاريخ البشري ولا حتى الشيطاني. بالامس راينا المرضى يتراكضون في باحات مستشفى الحبوبي للنجاة بارواحهم ورأينا الممرضات يتراكضن وهن يحملن الاطفال الخدج من حاضناتهم سعيا للنجاة بهم من غازاتكم السامة التي القاتها كلابكم المسعورة عليهم. لم يحدث ذلك في كافة الحروب البشرية من قبل الا بحرب المستهترون في المنطقة الخضراء في بغداد ضد الشعب العراقي الاعزل. اي تاريخ اسود وشيطاني وعفن ومستهتر كتبتم عن انفسكم. تعسا لكم ولكل عميل لازال لم يقدم استقالته ورضى بكم قادة لانهم ارذال واشرار وخانعين واذلة ومخانيث. ليس ذلك فحسب بل انهم اختطفوا المصابين والجرحى من المستشفيات فهل يوجد في البشرية انذال وشياطين وفسقة ومجرمين واشرار اكثر من هذا؟! هل ان الله هو الذي يأمرهم بهكذا اعمال قذرة ام الشيطان الذي هو ربكم تعبدونه من حيث تشعرون او لاتشعرون.

وهذا العميل الذي نصبتموه رئيس وزراء وهو لايصلح ان يكون بواب في دائرة (مع احترامنا للبوابين) يخرج كل ثلاثاء ليكذب ويدلس وينافق ولاندري هل انه يعي ما يقول ام انه أصيب بعاهة دماغية ام انه مستهتر بحق الشعب؟ يبدو انه جامع لهذه الصفات كافة. وقد ادان هذا المجرم اليوم نفسه ونظامه العميل والقمعي والمستهتر بقوله ان هناك أخطاء حدثت في مجال حقوق الانسان خلال التظاهرات! ولو كان هذا الامعة يفهم فان هذه ليست أخطاء بل هي (جرائم) فكل شيء يمس حقوق الانسان ترتكبه حكومته الفاسدة القذرة الذليلة الخانعة الهزيلة هي جرائم بحق الإنسانية وليست أخطاء. وتلك الجرائم يحاسب عليه القانون المحلي والقانون الدولي. وهنا يأتي دور فساد القضاء العراقي الذي خضع للسياسة والمحاصصة واصابه من الفساد ما جعله قضاء هش ضعيف متهافت اركعته مفاسد الدنيا واشترك بالجريمة. فلو لم يكن القضاء فاسدا لتبنى متابعة الذين قتلوا الشباب من القناصين وفتح ملفات الفساد واليوم عندما يقول المجرم عادل عبد المهدي ان هناك أخطاء في حقوق الانسان يتطلب من القضاء محاسبته لفتح تحقيق في تلك الجرائم التي تحدث عنها هذا الذي تكرش وازدادت رقبته قصرا وقلت بصيرته واشتد تمسكه بسلطة عفنة لطالما حلم بها وهوى اليها وهو الكذاب الاشر الذي قال عكس ذلك لانه منافق قد تلطخت يديه ووجهه بدماء الشهداء ولم يقدم استقالته. فانت أيها المجرم مطلوب دم ومشارك بالسرقة والفساد والتستر على الفاسدين الكبار والعمالة لإيران وسوف تلحقك لعنة الله ولعنات الاعنين الى يوم الدين وستلقى الله بذنوب أولها القتل والسرقات والفساد والسكوت عن الظلم والسراق والفاسدين وخيانة الشعب فانت شيطان اخرس لانك ساكت عن الحق ومجرم مطلوب بمقتل اكثر من ٣٠٠ شهيد والالاف الجرحى.

اما انتم أيها الكلاب السائبة التي تستخدمها السلطة لقتل الشعب انتم في قوات مكافحة الشغب مجرد كلاب سلطة سوف لن يقف معكم احد عندما يحين الوقت وسوف تقفون في اقفاص الاتهام بسبب القتل العمد فاعلموا ان مصيركم مرتبط بالشعب وان توجيه بنادقكم اليه وقتله جريمة عقوبتها النار خالدين فيها ابدا والخزي والعار في الدنيا. ان من واجبكم حماية الشعب وليس قتله فان قتلتموه اصبحتم انتم البغاة وعليكم تقع العقوبة وغدا ستعلمون ذلك.

النصر للعراق وشعبه وشبابه الثائر الذين سيشددون الخناق ويرفعون وتيرة الثورة حتى يتم تطهير العراق من القتله والمجرمين والفاسدين والعملاء.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close