تعول على الصين لمجاراة أبرز منافسيها

تخطط شركة سامسونغ لتخصيص خمس إنتاجها من الهواتف الذكية للصين العام المقبل، الأمر الذي قد يساعدها في التنافس مع مصنعي الهواتف الذكية منخفضة التكلفة، مثل هواوي وشاومي، لكنَّ هذه الستراتيجية محفوفة بالمخاطر.
Galaxy A
وتنقل سامسونغ، التي أغلقت آخر مصنع صيني للهواتف الذكية في شهر تشرين الأول، إنتاج بعض نماذج Galaxy A إلى متعاقدين، مثل Wingtech، التي لا يعرف عنها الكثير خارج الصين.
وتوضح المعلومات أن عملاقة التكنولوجيا في كوريا الجنوبية تخطط لشحن نحو 60 مليون هاتف صنع في الصين من قبل ما يسمى بمصنعي التصميم الأصلي (ODMs) العام المقبل من أصل ما مجموعه نحو 300 مليون جهاز.
وتصنع Wingtech وغيرها من شركات (ODMs) هواتف للعديد من العلامات التجارية، بما في ذلك هواوي وشاومي وأوبو، ما يمنحهم وفورات للحفاظ على انخفاض التكاليف، ويمكن للمتعاقدين تطوير وإنتاج هواتف جديدة منخفضة التكلفة بسرعة.
ويقول منتقدو ستراتيجية سامسونغ: إنها تخاطر بفقدان السيطرة على الجودة وتقويض خبرتها في التصنيع من خلال الاستعانة بمصادر خارجية، وقد تساعد المنافسين من خلال منح المتعاقدين الكميات الإضافية التي يحتاجونها لخفض التكاليف بشكل أكبر للجميع.
تقليص التكاليف
وفي ظل ضعف الهوامش الربحية بالنسبة للهواتف الذكية منخفضة التكلفة، فإنَّ سامسونغ ليس لديها خيار سوى اتباع المنافسين واستخدام مصنعي التصميم الأصلي (ODMs) الصينيين من أجل تقليص التكاليف.
وقالت شركة سامسونغ في بيان لوكالة رويترز: إنها تصنع خطوطًا محدودة من الهواتف الذكية خارج مصانعها لتوسيع محفظتها الحالية وضمان إدارة فعالة في السوق، مع امتناعها عن تحديد عدد هواتفها المصنوعة بواسطة (ODMs)، وتوضيحها أن الكميات المستقبلية لم تحدد بعد.
وتقول شركة الأبحاث Counterpoint: إن بإمكان مصنعي التصميم الأصلي (ODMs) شراء جميع المكونات اللازمة للهواتف الذكية البالغ سعرها بين 100 و 250 دولارًا بسعر أقل بنسبة بين 10 و 15 في المئة من العلامات التجارية الكبرى التي لديها مصانعها في الصين.
وأوضحت المعلومات أن Wingtech قادرة على الحصول على بعض الأجزاء بنسبة تقل عن 30 في المئة مما تدفعه سامسونغ في فيتنام، حيث يوجد بها ثلاثة مصانع تعمل على إنتاج الهواتف الذكية وأجهزة التلفزيون والأجهزة المنزلية.
وبدأت Wingtech في صنع حواسيب لوحية وهواتف لشركة سامسونغ في العام 2017، وهو ما يمثل 3 في المئة من هواتفها الذكية، ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 8 في المئة، أو 24 مليون جهاز، هذا العام، وذلك وفقًا لشركة أبحاث السوق IHS Markit.
وتتضمن خطط الشركة الكورية الجنوبية للاستعانة بمصادر خارجية الهواتف المنخفضة والمتوسطة التكلفة من سلسلة Galaxy A، وذلك مع مشاركة Wingtech في عملية التصميم والإنتاج.
تحول ستراتيجي
وتبلغ تكلفة الطراز A6S، وهو أحد النماذج التي ستتم الاستعانة بمصادر خارجية لتصنيعه، ما يصل إلى 1.299 يوان (185 دولارًا) في الصين، ومن المفترض أن تتوفر هواتف Wingtech في جنوب شرق آسيا وأميركا الجنوبية.
ويشير التحول الستراتيجي لسامسونغ إلى تراجع براعة التصنيع للشركة، التي كانت ذات يوم شركة تصنيع آسيوية للمنتجات منخفضة التكلفة وأصبحت الآن أكبر منتج للسلع الاستهلاكية الكهربائية في العالم.
وبمجرد أن تفقد الشركة خبرتها في تصنيع الهواتف المنخفضة التكلفة عن طريق الاستعانة بمصادر خارجية، يصبح من الصعب استعادة المعرفة.
وقالت سامسونغ لوكالة رويترز: إنها ستشارك في الإشراف على تصميم وتطوير الهواتف الذكية التي ينتجها مصنعو التصميم الأصلي (ODMs)، فيما أوضح أحد المصادر أنَّ المتعاقدين يوفرون المال عن طريق استبعاد بعض الخطوات من عملية التصنيع، ما قد يثير مشاكل الجودة.
وأوضحت الشركة أنها طبقت اختبارات الجودة والمعايير نفسها التي تطبقها على جميع أجهزتها، مضيفة أنها ملتزمة بتقديم منتجات عالية الجودة، لكن يبدو واضحًا أنه من الضروري خفض التكاليف للحفاظ على القدرة التنافسية مع شركة هواوي وغيرها من شركات تصنيع الأجهزة الصينية.
منتجات جديدة
أعلنت شركة سامسونغ – احتفالًا بمرور 10 سنوات على إطلاق أول هاتف ذكي من سلسلة (غالاكسي) Galaxy – عن إطلاق باقة المنتجات الجديدة Samsung Galaxy Anniversary Premium Package.
وأوضحت الشركة الكورية في بيان على موقعها أن الباقة الجديدة التي تضم أحدث منتجاتها في علبة واحدة تستهدف الباحثين عن أفضل الهدايا في موسم العطلات. وقالت الشركة: “يتعلق موسم العطلات بالتواصل مع الأسرة والأصدقاء والأحباء، وليس هناك طريقة أفضل لإجراء تلك الاتصالات أكثر من أحدث تقنيات سامسونغ”.
وتحتوي علبة Samsung Galaxy Anniversary Premium Package على كل من هاتف (غالاكسي نوت 10) Galaxy Note 10، والساعة الذكية (غالاكسي ووتش أكتيف2) Galaxy Watch Active2، وأساور إضافية للساعة، وسماعة الأذن اللاسلكية (غالاكسي بدز) Galaxy Buds، وغطاء حماية لهاتف (غالاكسي نوت 10) مصنوع من السيليكون.
ويبدو أن سامسونغ اختارت هذه المنتجات لتكون تشكيلة متجانسة، إذ يمكن إعادة شحن سماعات الأذن اللاسلكية (غالاكسي بدز)، والساعة الذكية (غالاكسي ووتش أكتيف2) لاسلكيًا عن طريق وضعها على ظهر هاتف (غالاكسي نوت10) الذي يدعم تقنية الشحن اللاسلكي العكسي.
وقالت سامسونغ: إن Samsung Galaxy Anniversary Premium Package سوف تتوفر اعتبارًا من الشهر الحالي في أسواق مختارة. أما السعر فلم يُعلن عنه، ولكن مجموع أسعار المنتجات التي تحويها العلبة يبلغ في الولايات المتحدة نحو 1,400 دولار أميركي.
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close