تراشق كلامي حاد بين أردوغان وماكرون .. وباريس تستدعي السفير التركي

تراشق كلامي حاد بين أردوغان وماكرون .. وباريس تستدعي السفير التركي

ووجه أردوغان انتقادات شديدة لنظيره الفرنسي ماكرون، معتبراً أنه «في حالة موت دماغي»، وذلك قبل أسبوع من قمة حاسمة للحلف الأطلسي.

وكان الرئيس التركي يقتبس كلام ماكرون نفسه في وصفه للناتو، والذي قال مؤخراً في مقابلة مع مجلة «ذي إيكونوميست» الأسبوعية: «إن ما نعيشه حالياً هو موت دماغي لحلف شمال الأطلسي (الناتو)»، مبرراً ذلك بالابتعاد الأمريكي وسلوك تركيا العضو في الحلف.

بالصدد، قال أردوغان، موجهاً كلامه لنظيره الفرنسي: «عليك قبل أي شيء أن تفحص موتك الدماغي أنت نفسك. هذه التصريحات لا تليق سوى لأمثالك الذين هم في حالة موت دماغي»، وذلك رداً على انتقادات فرنسا لهجوم تركيا، على غربي كوردستان (كوردستان سوريا).

كما اعتبر أن تحذير الرئيس الفرنسي من أن حلف شمال الأطلسي يعاني من «موت دماغي» تعكس فهماً «مريضاً وضحلا»، وإن عليه أن يتأكد مما إذا كان يعاني هو نفسه من ذلك.

من جانبها أعلنت الرئاسة الفرنسية، أن وزارة الخارجية الفرنسية ستستدعي سفير تركيا عقب تلك التصريحات «المهينة».

وقال مسؤول بالرئاسة الفرنسية: «فيما يتعلق بالتجاوزات الأخيرة من جانب الرئيس التركي، هذه ليست تصريحات هذه إهانات. نحن نتوقع توضيحاً من الرئيس أردوغان».

يذكر أن تركيا كانت اتهمت، الخميس، الرئيس الفرنسي بـ «حماية الإرهاب» في سوريا، في رد على انتقادات جديدة أطلقها الأخير ضد عملية أنقرة العسكرية.

وقال ماكرون، الخميس، إن تركيا وضعت «حلفاءها أمام الأمر الواقع» وعرقلت «عمل التحالف الدولي ضد داعش».

وفي رد فعل غاضب على هذه التصريحات، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: «بأي حال، ماكرون حام للمنظمة الإرهابية (في إشارة للوحدات الكوردية)، وتتم استضافتهم في القصر الرئاسي الفرنسي باستمرار».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close