(نعم..لاخي السني باقليم)..(نعم..لاخي الشيعي العربي باقليم) (المركزية جعلتنا وقود لوحدة وهمية)

بسم الله الرحمن الرحيم

مشكلة (العراق ان شعوبه .. لم تنضج.. بسبب قيادات تصدت لحكمه .. وحكم مكوناته.. ولمن طرحت نفسها معارضة ايضا).. (فنجد مثلا محمد باقر الصدر وهو من عائلة ال الصدر اللبنانية الاصل.. يقول نعم لاخي السني نعم لاخي الشيعي؟؟).. لنسال (ثم ماذا)؟؟ ماذا غيرت بكلامك هذا ؟؟ فهل انت افضل من الامام علي.. وصحابة النبي.. الذين دخلوا حروب الجمل وصفين والنهروان)؟؟ (فماذا يعني نعم لاخي السني؟؟ نعم لاخي الشيعي؟ ما هو المشروع السياسي وراء ذلك)؟؟ ماذا يقصدون بالاخوة هنا؟؟ هل سياسية (لا حكم الا حكم الله التي رفعها الخوارج) من قبلهم؟؟ ام اجتماعية ام ماذا؟؟

ليردد ورثتهم شعار مشابه ايضا بروح (الخوارج من قبلهم).. مفاده (اخوان سنة وشيعة وهذا الوطن ما نبيعه).. التي رفعها الصدريين بزعامة مقتدى الصدر اللبناني الاصل.. وحارث الضاري الراحل.. بهيئة علماء السنة بعد 2003.. ليكونون طرفي القتل على الهوية.. لانهم رفعوا شعارات فارغة بلا معنى.. (فهذا يرفع شعار اخوان شيعة وسنة.. وهو يقتل السنة بالسدة على الهوية).. وذاك (يرفع شعار اخوان سنة وشيعة.. وهو يقتل الشيعة باللطيفية على الهوية).. وليس هذا فحسب من يرفع شعارات الاخوة بين الشيعة والسنة.. هم من سرقوا البلد بما حمل.. وجعلوا العراقيين بمكوناتهم تحت خط الفقر.. بالملايين وعاطلين عن العمل..

علما كل من يبحث عن كتب ومؤلفات محمد الصدر الاول او الثاني او اي معمم..

لا يجد اي (كتاب او حتى ولو مقالة) يتناول فيها ازمة من ازمات العراق القومية او المذهبية او المناطقية او نوع نظام الحكم او او او.. فالرجل ليس لديه اي مشروع سياسي .. ولم يطرح اي علاج لاي ازمة من ازمات شعوب ارض الرافدين .. وفقط يتكلمون كلام انشائي لا يسمن ولا يغني عن جوع.. لتجني عوائلهم موروثهم بحصص من الثروات والمناصب والقيادات كما في ال الصدر وال الحكيم وال بحر العلوم وال السستاني .. الخ بظل فساد مهول بالعراق وجوع وبطالة الملايين من شعوب الرافدين. . علما ان كتابي (فلسفتنا واقتصادنا) للصدر الاول.. مثال الخزي.. فهي كتب جاءت بوقت الصراع ضد الشيوعية.. وكلا الكتابين لا قيمة معرفيه فيهما.. والدليل بعد سقوط الطاغية صدام مثلا.. لم نجد احد يستشهد بهما .. ولا حتى بزمن المعارضة.. فهي كتب لا نفع فيها.. حتى من الذين يدورون بلفك ال الصدر..

فتحت شعارات الوحدة المركزية..اجتث العراقيين بعضهم البعض على اسس قومية ومذهبية..

حتى اصبح كل اولويات (القوى الحاكمة والسياسية) بقاء وحدة العراق على جماجم شعوبه.. وليس ضمن اولوياتهم (كرامة العراقي وحقه بالحياة والعيش الرغيد) بل (بقاء حدود العراق حسب ما رسمته خرائط الاستعمار القديم ببداية القرن الماضي).. وبظل شعارات الوحدة المركزية.. اجتثت شعوب الرافدين بعضها البعض.. ضمن الصراعات على فرص العمل والثروة والمياه والارض والحكم والمناصب..

وتناسى الجميع.. بان المركزية هي جسر للقوى القومية والمذهبية لتصعد به لتحكم رقاب بعضها البعض، فالسنة قبل عام 2003 حكموا مركزيا.. حتى يحكمون رقاب الاكراد والشيعة العرب.. وبعد 2003.. ركز (المحسوبين شيعيا الموالين لايران، كالولائيين والصدريين) على المركزية حتى يحكمون رقاب السنة والاكراد والشيعة العرب ..

في وقت الاخوة ان تحب لاخيك ما تحب لنفسك.. (بالحكم)..

فاذا لك الحق ان تحكم باسم التشيع، او ذاك باسم القومية العربية.. وذاك باسم القومية الكوردية.. وذاك باسم التسسن.. فمن حق الاخرين ان يحكمون انفسهم بمنطقة اكثريتهم.. فمن حق الشيعي العربي ان يحكم نفسه بنفسه بمنطقة اكثريته.. مع بقية الاطياف التي تقيم بوسط وجنوب الرافدين.. ومن حق السني العربي ان يحكم نفسه بنفسه بالمثلث الغربي.. كما من حق الكوردي اليوم الذي يحكم نفسه بنفسه بكوردستان مع بقية الاطياف بالاقليم..

مشكلة (العراق ان شعوبه .. لم تنضج.. لتعترف بان وحدتها المركزية سبب كل بلاءها).. مثال (يتظاهر الشيعة العرب اليوم.. بوسط وجنوب العراق.. ويسقط اكثر من 20 الف شهيد وجريح من عشائر الشيعة العرب.. وبعد ذلك ياتي من ياتي ويقول ان ثورتنا ليست للشيعة فقط؟؟ اي يتم سرقة دماء وتضحيات ابناء الشيعة العرب.. لصالح الاخرين)..

وهذا ما يرعبنا بان ثورة تشرين 2019 .. قد تسرق من الشيعة العرب .. كما سرقت من قبلها (حركات شعبية قام بها الشيعة كما في نكسة العشرين 1920.. وغيرها).. لذلك ولا بد .. من السعي لقيام اقليم وسط وجنوب الشيعي العربي من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. بالتزامن معها جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لترعى شؤون الشيعة بالعالم وتفك و صايتها السياسية والمالية عن شيعة ارض الرافدين.. وهذا بداية الحل لازمات ارض الرافدين.. وبغير ذلك.. تستمر الكوارث للابد..

……………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close