أيهما سيسقط ..الحكومة أو الدولة؟

رحيم الخالدي

فرق كبير بين الحكومة والدولة، ومشكلة شبابنا إندفاعهم دون وعي فلا يفرقون بين الحكومة والدولة، لصغر خبرتهم وقلة وعيهم عن هذا المفهوم، ومن السهل التلاعب بهم بواسطة الإعلام المغرض، الذي لا يريد العراق مستقراً وهذا تقصير من الجانب الحكومي.. كذلك لا ننسى إنحدار التعليم لدرجة خروجه من التصنيفات العالمية، نتيجة تعاقب الحكومات منذ العهد البائد ليومنا هذا، جهدت على تهميش هذا المفصل المهم .

التعليم الأهلي يشهد كثرة لهذه المؤسسات، التي ساهمت بشكل كبير في ذلك الإنحدار، ناهيك عن بقاء معظم المدارس الحكومية بهياكل طينية، وبعض الدول المتقدمة بنت مدارس لتدريس القرود لتعلمهم! ولو قارناها بأفضل مدارسنا لوجدناها تفوقها، وتتقدم عليها بمراحل كبيرة، من حيث الآثاث والأجهزة والمعدات .

التظاهرات اليوم معظمها تضم شبابا مندفعين لكن بعضاً منهم يقف خلفهم أصحاب أجندات خارجية.. يدفعونهم للصدام مع القوات التي هي بالأصل تقف لحمايتهم، ويحدث إحتكاك مما يضطر تلك القوات ترد بقنابل المسيل للدموع، لكن لم تعمل أي مؤسسة حكومية لتحليل كيف تدخل تلك القنبلة؟ التي يتجاوز وزنها أكثر من الكيلو غرام، بالإستقرار برأس ذلك المندفع، بينما مدياتها ليست بالبعيدة! وقد سجلت إحدى المقاطع أن أحد المندسين يحمل مسدس من نفس العيار، يرمي في غفلة لتستقر برأس المندفع، لتقع الجريمة على عاتق تلك القوة المكلفة بالحماية .

الأهداف لحد يومنا هذا غير معلنة بالصريح، فقسم منهم يريد إسقاط النظام.. والآخر يريد خدمات، ومنهم يريد إسقاط الحكومة، وهذا يدل على أن هنالك أطراف عدة، لكل منهما هدفه.. وقد تضيع البوصلة، وهذا ما يريده الأعداء للإنتقال الى الفوضى, وهذا ما نخشاه، لان دفع هؤلاء نحو التخريب على أن الحكومة لم تستجب للمطاليب، وقد بدأ هذا المسلسل بالفعل، من حرق معظم المؤسسات الحكومية! والأملاك العامة والخاصة، والتبرعات التي تأتي من كل حدب وصوب !.

الحكومة أذا تم تنحيتها يمكن تشكيل حكومة، لا نقل أنها تصل لأخلاق الأنبياء، ولا حكم علي بن أبي طالب (صلوات ربي وسلامه عليه)، لكن ممكن أن تلبي بعض المطالب أذا لم تكن كلها، وهكذا الى أن نصل لمرحلة التكامل، وهذا لا يمكن تحققه دون تفعيل القانون والمحاسبة، عن الأموال العراقية التي تمت سرقتها، وبرنامج مستقل يحاسب وفق من أين لك هذا .

إسقاط الدولة مما لا يمكن القبول به، لأنه ستنشب إثر ذلك حرب داخلية أهلية، تحرق الأخضر واليابس، وهذا مخطط عملت عليه دول كثيرة وعجزت لحد الأن.. حينما أدخلت الإرهاب المتسلسل من القاعدة وتوابعها وآخرها داعش، التي دربته أمريكا بإعتراف هيلاري كلنتون في إحدى مناظراتها، وما يؤسف له حقا, أننا لم نرى جهة من المتظاهرين قد نددت به، لان معظم المُسَيَرِين للشباب غير الواعي لا يعرف هذه الحقيقة، وجاء اليوم التي ترد به أمريكا الصفعة، التي ضربنا داعش وإنهاء وجودهم بالرد على تخريب العراق .

الشعب العراقي اليوم عليه أن يعي المؤامرة، التي تقودها أمريكا بالمال الخليجي، وتقسيم العراق بات بين قوسين أو أدنى، وتخريب هذا المخطط مرهون بالنخب، التي يجب تواجدها بكل الساحات، لشرح أبعاد هذه المؤامرة الخبيثة، والذهاب صوب تطبيق العقد الصيني، الذي أزعج أمريكا لبناء العراق، كذلك العقد مع شركة سيمنس الألمانية بإنهاء أزمة الكهرباء، وبناء الوطن أفضل من الإمارات، التي تتبجح أنها وصلت للقمر، وبإستطاعتها غزو الفضاء! وهم بالأمس كانوا يتمنون أن لديهم شارع كشارع السعدون .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close