انور الحمداني ومحاولة أسلمة الحراك التشريني

محسن السراج

, ليس صحيحا ماتجذبه من ظلمات الجزيرة العربية حول إلتقاء الجمعين , إنما حركة شعب ضد قوى السلطة المسلحة الهمجية وهي تتبنى مفاهيم إسلامية قرآنية , لايوجد قتال هنا في سبيل نشر دين بل نضال سلمي ضد اللامساواة المتوحشة والفساد وإهانة الكرامة العراقية وتمرد وعي وثقافي ضد الخنادق الطائفية وضد تحزب جماعة علي وجماعة عمروكلاهما ليس عراقيين ولديهم مفاهيم قرون وسطى أكل عليها الدهر وشرب وكلفت شعبنا أن يعيش خارج العصر والزمن , من الذي يعلم المؤمنيين؟ كيف يدعي أنه كلي القدرة وكلي المعرفة ولايعرف من هو المؤمن ومن هو المنافق , قاتلوا في سبيل الله = جهاد الطلب والاستيلاء على أرض وديار الآخرين وأموالهم وسبي نسائهم ملكات اليمين , إعتبار الآخر كافر أو مشرك وإنما المشركون نجس وتقاتلونهم أو يسلمون و لايخلى سبيلهم رب الفاشية الدينية , طبعا هذا يذكرني بقول المفكر المخترع النضر بن الحارث الذي طور آلة العود يقول حين سمع أحدهم دخل الاسلام يقول للقينة المغنية : إسقيه وإطعميه وغنيه خير له من أن يقتل بين يدي محمد , في هذه الآيه خطأ علمي , التفكير ليس في اللب أو القلب, لبّي في اللغة الرافدينية القديمة يعني قلبي وإنما التفكير في الدماغ في الرأس وليس بين الصدور كما توهم جامعي أو مؤلفي القرآن , هنا ينتقد أناس سلميين بصراحة في السورة القرانية . قبل الاسلام كان مجتمع الجزيرة العربية مجتمعا ً أموميا مكانة المراة فيه أفضل وهناك سبع ملكات عربيات وثلاث إلهات إنثويات والانتصار المسلح لايعول عليه كما هو انتصار هولاكو بخمسين سنة فتح العالم , فرق أن تموت بعنف وقتال وفرق أن تموت بطريقة طبيعية وليس قاتلا ً؟ لكن الاسلام يرجح القتل على السلم يقول الفتنة أشد من القتل ويقصد الفتنه هي الشرك أو عدم الاتباع والطاعة , وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ويقصد القتال وجهاد الطلب وملكات اليمين والفيء والغنائم , هناك الإدعاء والكذب بلا دليل كيف إنسان قتل في الحرب والقتل فضيحة للحياة تخدع الناس وتقول لهم أنه حي عند الله بلا أدنى دليل على كلامك والله نفسه كما قلنا هو فرضية بلا دليل ( إنظر سورة آل عمران 166_173 )
أشياء رمزية مثل قصة آدم وحواء المضحكة والتي أبطلتها نظرية التطور وتطور الكون من الانفجار العظيم وما قبله إذ أساس الوجود هو الطاقة الازلية حتى قبل الانفجار العظيم , والكون معطى كوانتمي بلا سبب , كل شيء من لاشيء ونقصد باللاشيء يعني شيء ما هذه اليوتوبيا الخلاص والشهادة والخلود هي مصادرة الحاضر بإسم أمل زائف وخلب وتقييد الحقيقة في كتاب تناقضات وأباطيل , الخوف لايمنع الموت بل الحياة والحزن يبّرد الجسد , حسبنا الله ونعم الوكيل , هذا الوكيل المفترض كما قلنا لماذا لاينقذ الأطفال المصابين بسرطان الكليتين وهم يعانون من خلل جيني ؟ لماذا هذا الوكيل لايهتم بأمر الكهول وآلامهم في دار العجزة لماذا ؟ الصحيح نقول حسبنا العلم ونعم الحرية أو حسبنا الوعي ونعم الانسانية , ماهذا التغييب يا أهل الموصل ماذا فعلت بكم الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش أليست هي خلافة على منهاج النبوة وكل ماطبقته داعش هو يمثل شريعة الاسلام والقران , قطع اليد والرمي من شاهق والرجم والجلد العلني في الساحات بنص القران ( وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) وصدق الشاعر العظيم ابي العلاء المعري الذي حطمت داعش تمثاله وكان في حياته يهددوه بالقتل على أنه كافر وزنديق قال : إن المذاهب ألقت بيننا إحنا ً وأورثتنا أفانين العداوات وقال : أهل الارض صنفان عاقل بلا دين وآخر ديّن لا عقل له , بدل أن تكونوا مدنييين علمانيين وأحرار ترجعون ثانية لنفس الدين الذي فرق شعبنا وبعث العداوة والبغضاء بنص القران سورة الممتحنة آيه 4 وبدا بيننا وبينكم ( العداوة والبغضاء ) ابدا حتى تؤمنوا بالله وحده وقد قهر الاسلام الطوائف اليهودية والمسيحية والصابئية والايزيدية( حتى يعطوا الجزية وهم صاغرون ) في العراق وكل انسان حر تعرض للقهر والقمع ومصادرة الحرية , كل هذا بسبب تحالف السلطة مع الدين أو الجهل أو الوهم أو التلقين منذ الطفولة وما حديث المرأة ناقصة عقل ودين وهو حديث صحيح وحديث لن يفلح قوم ولو أمرهم امرأة حديث صحيح وحديث المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان حديث صحيح وحديث لقد جئتكم بالذبح حديث صحيح وحديث من بدل دينه فاقتلوه حديث صحيح , وأضربوهن فإن أطعنكم في حالة الخلاف تضرب شرط الطاعة وفي حالة النقد أو الرأي المخالف يفرض عليك حد الحرابة بنص القران تقطع اذرعهم وارجلهم من خلاف وقد طبقها محمد في العرنيين وسبايا أوطاس سبيت النساءالمتزوجات بنص قرأني ملكات اليمين والزواج من الصغيرة لدى الشيعة والسنة اللائي لم يحضن وحديث وأضربوهم عليها لعشر أي الصلاة حديث صحيح , فأقتلو ا المشركين حيث وجدتموهم سورة التوبة وليس في زمن القتال فحسب الدين لايحرر بل يعتقل في اشد الظروف فظاعة , وكي نكمل نقدنا , العروبة والاسلام خطر على المجتمع العراقي لأن شعار أمة عربية واحدة هو كذبة كبيرة , شمال أفريقيا 90 % أمازيغ بلاد الشام كنعانيون وفينيقيون وبلسطينون وآراميون حتى معظم أسماء المدن في بلاد الشام والعراق مثل أربيلو وبصرياثا أربيل والبصرة وصيدنايا وبعلبك إنظر مقالتنا : القول الجاد في أصل تسمية مدن العراق وبغداد محسن السراج , وأما بلاد وادي الرافدين الجنوب العراقي سومري بحسب الفحوص الجينية والشروكية هم الشروباك أي مواطن أصلي والمعيدي يعني لؤلؤة المياه إذن سكان العراق سومريون آكاديون آشوريون آراميون كورد عرب وكلمة عرب تسمية أطلقها سكان وادي الرفدين على من يسكنون غرب الفرات عربايا وأما مصر فهي قبطية حلبها الغزو الإسلامي مثل بقرة بنص مقولة عمرو بن العاص : وإني لا اريد أن أكون كمن يمسك البقرة من قرنيها وآخر يحلبها لأنه أراد أن لايكون قائد الجيش بل الوالي وأما قسم خالد بن الوليد كي يجعل من دماء المقاومين العراقيين للغزو أنهارا وقتل الاف العراقيين فقصة مشهورة وأما الامام علي فقد أحرق بعض العراقيين الأحرار أحياء وحفر لهم حفرة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close