نصيحة إلى عمار الحكيم

لا شك أن عائلة الحكيم هي عائلة معروفة في النجف. لا شك أن نظام ما قبل عام 2003 قد قتل أكثر من عشرة من عائلة الحكيم بسبب كفاحهم ضد نظام ما قبل عام 2003. ومع ذلك ، هناك بعض الحقائق التي يجب أن تكون على علم بها. قتل صدام حسين حوالي عشرة من أفراد عائلتك على مدار 30 عامًا ، لكنك قتلت عشرات المدنيين غير المسلحين في النجف خلال ساعتين في النجف مع أكثر من 200 جريح على أيدي الميليشيات القاتلة. علاوة على ذلك ، لقد سرقت العقار الذي دفنت فيه عمك وأبيك ، وقمت بتغيير اسم العقار الذي دفنت فيه والدك إلى ما يسمى مسجد الإمام علي بعد أن بدأ الناس في النجف يتساءلون كيف يمكن أن تفعل ذلك. إنها أرض مسروقة ولم تدفع ثمنها لكنك دفنت والدك فيها. بسبب أعمالك القاتلة ، لا يشعر أفراد عائلتك في النجف بالأمان حتى للمشي في شوارع النجف. لم يذهب كثير من أفراد عائلتك في النجف للصلاة بالخوف على حياتهم بسببك. توقف عن إهانة ذكاء الشعب العراقي وشعب النجيفي بشكل خاص من خلال تصريحات غبية لك ولأصدقائك القتلة.

يعلم الجميع أنك حصلت على أصوات في الانتخابات الماضية من التزوير. نصيحتنا لك هي الاعتذار للشعب العراقي ، وإعادة الممتلكات المسروقة بما في ذلك المكان الذي دفن فيه والدك وعمك ، وترك السياسة وصنع السلام مع العائلات التي قتلت أطفالها. هويتك الحقيقية مكشوفة بالكامل. نعلم جميعًا أنه إذا تم العثور على كذب سياسي ، فسوف يعتذر للناخبين الذين ينتخبونه ويستقيل من السياسة. أنت لم تكذب فحسب ، بل قتلت عشرات المدنيين وجرحت المئات منهم دون سبب سوى الاحتجاج على سرقاتك.

يحتاج أصدقاؤك مثل حسن عبطان وبيكر صولاغ وغيرهم إلى فعل الشيء نفسه من خلال إعادة الأموال التي سرقوها من الشعب العراقي. كلما حاولت الوصول إلى السلطة كلما زاد عدد الناس الذين يشعرون بالاستياء لك ولعائلتك. لقد فات الأوان الآن ، استقال من السياسة وابدأ الصلاة من أجل المغفرة.

حسن الخرسان

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close