الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تجهّز العيادة الصحية في قرية تركماز بمولدة كهرباء.

جميل الجميل

ضمن مشاريع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومبادرة صمود المجتمع العراقي – برنامج تعافي وبالتعاون مع منظّمة الرسل الصغار للإغاثة والتنمية والقطّاع الصحي في قضاء الحمدانية، تم تجهيز العيادة الصحية في قرية تركماز صباح هذا اليوم الخميس المصادف 5 كانون الأول بموّلدة كهرباء من أجل توفير الخدمات الصحية حتى بعد إنقطاع التيّار الكهربائي.

يأتي هذا التجهيز ضمن مشروع تمكين العيادات الصحية في قضاء الحمدانية، حيث يشمل هذا المشروع تجهيز ستّة عيادات صحية في ستّة قرى بمولدات كهربائية من أجل إستمرارية تقديم الخدمات الصحية في هذه القرى، بالإضافة إلى تأهيل وتأثيث قاعة الإجتماعات والمؤتمرات في القطّاع الصحي في قضاء الحمدانية.

بدأ موظّفوا منظمة الرسل الصغار للإغاثة والتنمية بالتعريف عن المشروع وأهميته في دعم القطّاع الصحي وأوضح منسّق المشروع رويد حيصا لموظّفي العيادة الصحية وأنّ هذا التجهيز بالمولّدة هو خطوة أوّلية لفتح أفاق التواصل بين المنظمة والقرية وبعد ذلك ستكون هناك جلسة توعوية في هذه القرية والقرى الأخرى.

أشرف على عملية تجهيز الموّلدة السّيد حسن صباح غدير / معاون مسؤول العيادة الصحية في قرية تركماز والسيدة نور عدنان / موظّفة في العيادة وممثّل عن المركز الصحي في قضاء الحمدانية “ابو كرم” ومصطفى والمهندس الكهربائي الذي قام بربط المولدة وتنظيمها.

قال أحمد قاسم من سكّان قرية تركماز ” قرية تركماز من القرى المهمّشة كانت ولا زالت، وأنّ تعزيز التعاون بين المنظمات في خدمة القرية مهم جدّا، ونشكر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لدعمها القطّاع الصحي وتوفير مولدة كهربائية من أجل تقديم الخدمات الصحية حتى وإن إنقطع التيار الكهربائي عن القرية أو العيادة، وهذه تعتبر خطوة إيجابية أوّلا لتوفير الدعم لهذه القرى التي تأثرت بالنزاعات، وثانيا تسليط الضوء عليها، كذلك وأودّ أن أشكر منظمة الرسل الصغار للإغاثة والتنمية والقطّاع الصحي والذي خصّصوا قريتنا لتكون ضمن القرى المستهدفة في هذا المشروع، ونتمنى أن يبقى هذا التواصل وهذا الدعم لقريتنا”.

وأكّدوا موظّفوا العيادة الصحية في القرية ” فرحنا هذا اليوم بإستلامنا لهذه المولدة الكهربائية وخاصة في العيادة بعد أن كنّا نعاني من العديد من المشاكل منها : مكان لحفظ الأدولة ، وتنظيم وقت الدوام في الشتاء والصيف والشعور بالإريتاح لإستخدام الطاقة الكهربائية دون إنقطاع بعد أن تم توفير المولدة، حيث كان القطّاع يعتمد في إستخدام بعض الأجهزة التي تتطلب إستخدام الطاقة الكهربائية، وهذه خطوة إيجابية لتسليط الضوء على قريتنا وعلى العيادة التي تخدم قريتنا”.

وأضاف رئيس منظمة الرسل الصغار ” تعتبر هذه الخطوة المهمة الأولى لدعم القرى التي لم يصلها المجتمع المدني والمنظمات وخاصة المؤسسات الحكومية ومنها القطّاع المهم قطّاع الصحة، وتعتبر هذه المولدة مهمة جدا من أجل توفير الطاقة الكهربائية للعيادة الصحية من أجل خدمة المواطنين وتوفير الخدمات الصحية لهم ، وأنّ الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بدأت بدعم محافظة نينوى ومناطق الأقليات بعد تحريرها من سيطرة تنظيم داعش، بالإضافة إلى أنّ المشاريع التي تدعم المؤسسات الحكومية والتي تفتح افاق التواصل تعتبر خطوة مهمة جدا في تعزيز الإستقرار الإجتماعي والثقافي والإقتصادي في محافظة نينوى وقراها ومدنها”.

جدير ذكره بأنّ منظمة الرسل الصغار للإغاثة والتنمية هي منظمة محلية مسجّلة في دائرة منظمات المجتمع المدني في الحكومتين المركزية وحكومة الإقليم، وتأسست المنظمة في السادس من آب عام 2014 بعد الهجمة الشرسة على محافظة نينوى من قبل عصابات داعش الإرهابي، وعملت في عدّة مجالات منها ” الثقافة، الصحة، التعليم، بناء السلام، الأنشطة المجتمعية، الإغاثة، وبرامج أخرى”.

ودعمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ضمن برامجها ومشاريعها منها ” مبادرة صمود المجتمع العراقي ، برنامج تكامل ، برنامج تعافي” العديد من جوانب الحياة في محافظة نينوى من كافة مكونات نينوى وفي عدّة جوانب أهمّها ” المؤسسات الحكومية ، المستشفيات والمدارس والصحة ، الأقليات والتنوع ، الأطفال والشباب وذوي الإعاقة ، إعادة إعمار البنى التحتية ، والدفاع المدني في محافظة نينوى والأزياء الشعبية والثقافة والتراث الخ.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close