بارزاني: لأول مرة نشارك بإعداد الموازنة مع بغداد ونصدر نفط كركوك بشكل مشترك

قال رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني يوم السبت ان الاقليم يشارك ولأول مرة في اعداد الموازنة الاتحادية مع الحكومة العراقية في بغداد، مشيرا الى ان الجانبين يصدران نفط محافظة كركوك المتنازع عليها بشكل مشترك.

والقى بارزاني خطابا إلى الشعب استعرض فيه أهم الانجازات التي تحققت خلال أول مئة يوم عمل من تشكيل الحكومة، وأشار إلى أن ما تم إحرازه لا يمثل سوى البداية.

وقال رئيس الحكومة إن تعزيز العلاقات مع الحكومة الاتحادية كان أحد أولويات التشكيلة الحكومية الجديدة، مؤكداً أن زيارته إلى بغداد بعد إشرافه على أول اجتماع لمجلس الوزراء، مثلت بادرة حسن نية عن الرغبة في التوصل إلى اتفاق عادل بموجب الدستور.

وتابع: “تقوية العلاقات مع بغداد لها أثر ايجابي، ليس على الحياة اليومية لمواطني كوردستان فحسب، بل على الحياة اليومية للعراقيين جميعاً، وإن حكومة إقليم كوردستان تسعى لإبرام اتفاق شامل مع الحكومة الاتحادية يصب في مصلحة الجميع”.

وتطرق رئيس الحكومة إلى ملف المحادثات مع بغداد، وقال إنها أحرزت تقدماً جيداً حول أربع قضايا، أولها إيجاد صيغة عادلة لملف حصة كوردستان من الموازنة المالية، فيما تمحورت القضية الثانية على صلاحيات الإقليم وسلطاته الدستورية بشأن النفط والغاز.

أما عن القضية الثالثة، فقال رئيس الوزراء إنها تتصل بالمناطق المتنازع عليها وآليات حسمها استناداً إلى الدستور، بينما خصّت القضية الرابعة قوات البيشمركة وضمان حقوقها الدستورية لكونها جزءاَ من المنظومة الدفاعية للعراق.

وقال: “ما زلنا نواصل مباحثاتنا مع الحكومة الاتحادية للبت في هذه المشاكل، وللمرة الأولى تشارك حكومة الإقليم في إعداد المراحل الأولى للموازنة السنوية للعراق، ولقد قطعنا خطوات جيدة مع وزارة المالية بهذا الصدد”.

وأكد رئيس الوزراء أن حسم مسألة حصة إقليم كوردستان من الموازنة الاتحادية سيسهم في انجاز العديد من المشاريع التي ستخدم مواطني كوردستان والعراق عامة، مبيناً أن ثمة تطورات أخرى تحققت في ملف العلاقات مع بغداد.

ومضى يقول إن وزارة الداخلية العراقية باتت توفر التسهيلات اللازمة في منح تأشيرات الدخول للأجانب الراغبين بزيارة إقليم كوردستان، لافتاً إلى أن هذه الخطوة من شأنها أن تساعد المستثمرين الأجانب على التوجه إلى كوردستان للعمل.

وقال إن حكومة إقليم كوردستان قدمت تسهيلات لمواطني المحافظات العراقية القادمين إلى الإقليم، اشتملت على إلغاء الرسوم المالية المستحصلة عن إصدار بطاقة الدخول، موضحاً أن الإجراءات الحالية باتت تقتصر على التدقيق الأمني فقط.

وواصل رئيس الوزراء خطابه قائلا: “نحن نوفر كل التسهيلات اللازمة للمواطنين الذين يأتون من المحافظات العراقية لزيارة مدن إقليم كوردستان، وهم يقضون أوقاتهم بكل طمأنينة في ظل الاستقرار والاستتباب الأمني في الإقليم”.

يشار إلى أن برلمان إقليم كوردستان انتخب في 11 حزيران (يونيو) 2019، مسرور بارزاني لرئاسة التشكيلة الحكومية التاسعة بأغلبية الأصوات. وفي 10 تموز (يوليو) 2019 أدى اليمين القانونية رئيساً لحكومة ائتلافية تشارك بها الأحزاب الرئيسية وتتألف من 23 وزيراً بينهم ثلاث وزيرات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close