خريط أبو الخريط وكسر اخمارية وديدن الذي دمه ايراني او كردي أزرق لا عراقي وبأصرار

د.كرار حيدر الموسوي
، عن “ألمه العميق” إزاء الهجوم الدامي الذي استهدف محتجين في العاصمة بغداد، الجمعة وأسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل وقال صالح في بيان للرئاسة العراقية إنه “تابع مع الجهات الحكومية المختصة ما حصل يوم الجمعة السادس من ديسمبر، من اعتداء إجرامي مسلح قامت به عصابات مجرمة وخارجون على القانون، ذهب ضحيته عدد من الشهداء والجرحى في الاحتجاج الشعبي”.

وأكد “الحق المشروع لأي مواطن بالاحتجاج والتظاهر السلميّين، ومنع وتجريم أي رد فعل مسلح وعنيف ضد المتظاهرين السلميين وكان مسلحون ملثمون يستقلون سيارات مدنية رباعية الدفع، قد فتحوا نار أسلحتهم الرشاشة بشكل عشوائي من مسافات قريبة على المحتجين، الجمعة، لتخيم حالة من الهلع على أجواء المتظاهرين في ساحة الخلاني، القريبة من جسر السنك وارتفعت حصيلة ضحايا احتجاجات الجمعة إلى 25 قتيلا و130 مصابا، بحسب مصادر عراقية من جانبها، أعلنت القيادة في عمليات بغداد أن ما حصل في شارع الرشيد، الجمعة، كان بسبب سيطرة المتظاهرين على منطقتي السنك والخلاني، وعدم وجود قوات الأمن, في المقابل، اتهم المحتجون سلطات الأمن بالتواطؤ مع المهاجمين، عبر إفساح المجال لهم بالدخول والخروج بحرية في المنطقة.

ويعد هجوم الجمعة، قرب جسر السنك وسط بغداد، أحد أكثر الهجمات دموية منذ الأول من أكتوبر، عندما خرج مئات الآلاف من العراقيين إلى الشوارع مطالبين بإجراء إصلاحات سياسية شاملة وإنهاء النفوذ الإيراني لدى بغداد، مما زاد الضغط على حكومة عادل عبد المهدي التي اضطرت لتقديم استقالتها.

وتسبب استخدام قوات الأمن الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرات في خسائر فادحة واستمر إطلاق النار حتى الساعات الأولى من صباح السبت، حيث أطلق مهاجمون الرصاص الحي على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك، اللتين تشكلان مركز الاحتجاجات الشعبية وقال متظاهرون إن السلطات قطعت الكهرباء عن الساحة مما تسبب في انتشار حالة من الفوضى خلال محاولتهم الهروب من الرصاص، ولجوئهم إلى المساجد والشوارع القريبة للاحتماء بها وكان من بين القتلى رجل شرطة والباقون من المحتجين، وفق المسؤولين وأدى الهجوم إلى احتراق موقف للسيارات كان المتظاهرون قد حولوه إلى قاعدة لاعتصامهم، بينما كانت المباني المحيطة بالميدان مملوءة بثقوب الرصاص.

كشف محافظ النجف لؤي الياسري اليوم السبت، تفاصيل حادث الطائرة المسيرة التي استهدفت منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر,

إن “الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد مسار الطائرة المسيرة التي استهدفت منزل الصدر في حي الحنانة بالنجف الشمالية للمحافظة”، مبينا أن “الطائرة محلية الصنع وأضاف أن “الطائرة استهدفت منزل الصدر في الساعة الثالثة من فجر اليوم السبت، وقامت برمي مقذوف واحد وأشار إلى أن “الأجهزة الأمنية تقوم بعملية تحليل للمواد المتبقية من الطائرة.

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن واشنطن ستتخذ إجراءات لمعاقبة “العراقيين الفاسدين الذين ينهبون الثروة العامة لبلادهم ويستهدفون المحتجين المسالمين وكتب بومبيو على حسابه في “تويتر”: “نتخذ اليوم إجراءات للوفاء بالتعهد باستخدام سلطاتنا القانونية، لمعاقبة العراقيين الفاسدين الذين يسرقون الثروة العامة لبلادهم، ويستهدفون المحتجين المسالمين”.

Secretary Pompeo

Today, we’re taking action to honor the pledge to use our legal authorities to sanction corrupt Iraqis who are stealing the country’s public wealth and targeting peaceful protesters. Political leaders and government officials must put #Iraq first.

اصدرت كتلة الحكمة النيابية، الجمعة، بياناً استنكرت فيه ادراج شخصيات عراقية على قائمة العقوبات الامريكية وذكرت الكتلة ، ان “ماصدر من ممثل الخزانة الامريكية بحق أسماء وشخصيات عراقية بطريقة ينم عن تدخل واضح في الشأن العراقي تحت ذرائع ومسميات مختلفة واضافت: “وإذ نستنكر تلك الإتهامات الخارجية الأحادية فإننا نعد ذلك انتهاكاً صريحاً للسيادة الوطنية وللفواعل السياسية للشؤون الداخلية للعراق، ونعلن تحفظنا على ماتم طرحه بخصوص بعض الاسماء ، فلا يمكن التعامل مع هذا الخلط المقصود من دون الوقوف عند تلك الأسماء وأدوارها وامتداداتها السياسية والبرلمانية ودعت الكتلة، “وسائل الإعلام والرأي العام الى توخي الدقة والحياد في التعامل مع هذه الملفات الخطيرة وحملها على محمل الموضوعية والحقيقة بعيدا عن الأبعاد السياسية وتصفية الحسابات الجانبية ، والوقوف موقفاً وطنيا مسؤولاً على أساس الحقيقة والصدقية والموضوعية وكانت الخزانة الأميركية اعلنت، الجمعة 6 كانون الاول 2019، فرض عقوبات على 4 مسؤولين عراقيين، بينهم 3 من زعماء فصائل “تدعمها إيران”، بتهمة “انتهاك حقوق الانسان وتورطهم بالفساد وقالت الوزارة الأميركية، إنها “فرضت عقوبات على 4 مسؤولين عراقيين، بينهم خميس الخنجر وحسين اللامي، لانتهاكهم حقوق الانسان وتورطهم بالفساد وأضافت، ان “3 من هؤلاء المسؤولين هم زعماء فصائل شبه عسكرية تدعمها إيران”، دون ذكر اسماءهم

بلغ الوضع في بغداد حالة تصعيد خطيرة، بعد أحداث دامية شهدتها العاصمة العراقية، الجمعة مسلحون ملثمون يستقلون سيارات مدنية رباعية الدفع، يفتحون نار أسلحتهم الرشاشة بشكل عشوائي من مسافات قريبة على المحتجين لتخيم حالة من الهلع على أجواء المتظاهرين في ساحة الخلاني، القريبة من جسر السنك، حيث نفذ الهجوم المسلح أما الحصيلة فهي 16 قتيلا، وجرحى بالعشرات في صفوف المحتجين، الذين هتفوا للوطن على وقع أصوات الرصاص ناشطون قالوا إن التيار الكهربائي انقطع عن ساحة الخلاني، قبل أن يبدأ المسلحون بإطلاق النار صوب المتظاهرين واتهم المحتجون قوات الأمن بالتواطؤ مع المهاجمين، عبر إفساح المجال لهم بالدخول والخروج بحرية في المنطقة وقد جاء الهجوم بعدما أعرب المتظاهرون عن خشيتهم حيال أعمال عنف، بعد نزول مؤيدين لفصائل موالية لإيران بمسيرة إلى ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات وبدورها حذرت مفوضية حقوق الإنسان من انفلات الوضع الأمني في بغداد، داعية قوات الأمن إلى تحمل مسؤولياتها، وإعادة الأمن لساحات التظاهر وفي مدينة كربلاء جنوبا تجددت الاشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين، الذين حاولوا اقتحام مبنى الحكومة المحلية وسط المدينة وهي مواجهات أسفرت عن إصابة أكثر من 30 متظاهراً بالاختناق، جراء استخدام القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

تصريحات مضحكة أطلقها صدر الدين القبانجي أحد قادة المجلس الأعلى الإسلامي حين قال إنَّ الملائكة نزلت تدافع عن مرقد محمد باقر الحكيم لحمايته من المتظاهرين الذين يصرّون على دخوله وهكذا يتلاعبون بالعقول…اتهامات كثيرة كانت مثار ضحك وسخرية أكثر من كونها مبعث غضب واستنكار، لكن ما لا يمكن تجاوزه بالضحك والتندر فقط، هي تلك التصريحات التي أطلقها السيد صدر الدين القبانجي أحد قادة المجلس الأعلى الإسلامي في العراق حين قال إنَّ الملائكة نزلت تدافع عن مرقد السيد محمد باقر الحكيم في مدينة النجف ,لا يكاد يمرُّ يومٌ منذ بداية الاحتجاجات مطلع تشرين الأول/ أكتوبر 2019 إلا وتُختَرَع تهمة جديدة أو يُعاد تدويرٍ تهمة سابقة ألصقتها السلطة أو إعلامها بالمتظاهرين في العاصمة العراقية بغداد والمحافظات الجنوبية الخارجة بكلِّ رجالها ونسائها في الساحات والشوارع، ضد فساد الطبقة السياسية القائمة على المحاصصة الطائفية والحزبية، والذي كلَّف العراق أكثر من 800 مليار دولار أميركي في 16 سنة.من المنجنيق إلى نزول الملائكة-اتهامات كثيرة كانت مثار ضحك وسخرية أكثر من كونها مبعث غضب واستنكار، فالمنجنيق الذي استخدمه المتظاهرون على “جبل أحد” لقصف قوات الأمن على جسر الجمهورية، والتدريبات التي تلقاها شباب التظاهرات في صربيا، والمرأة “الداعشية” التي نزلت في شوارع مدينة الناصرية لتحريض الشعب على الثورة ومن ثم اقتحام سجن الحوت وتحرير شقيقيها القياديين في تنظيم “داعش”، مروراً بتصريحات اللواء عبد الكريم خلف الناطق العسكري باسم رئيس الوزراء عادل المهدي والتي أخذت ردحاً من الضحك، ودخلت التريند العالمي في “تويتر” من أوسع أبوابه، فعلى سبيل المثال لا الحصر اتهم خلف المتظاهرين باستخدام بناية المطعم التركي أو ما تعرف الآن بـ “جبل أحد” لصناعة العبوات المتفجرة بأحجام كبيرة، وأنَّ انفجارها سيؤدي إلى نسف البناء بكامله، كلّها –الاتهامات- كانت تطلق بالتوازي مع الرصاص الحي وقنابل الغاز مسيل الدموع على المتظاهرين في كل المدن العراقية لكن ما لا يمكن تجاوزه بالضحك والتندر فقط، هي تلك التصريحات التي أطلقها السيد صدر الدين القبانجي أحد قادة المجلس الأعلى الإسلامي في العراق حين قال إنَّ الملائكة نزلت تدافع عن مرقد السيد محمد باقر الحكيم في مدينة النجف لحمايته من المتظاهرين الذين يصرّون على دخوله، بعدما فتحت حماية المرقد النار على حشود المتظاهرين في ساحة ثورة العشرين وقتلت ما لا يقلُّ عن 20 متظاهراً وأصابت أكثر من 300 آخرين,منذ مطلع الاحتجاجات العراقية في 1/10/2019 كانت مدينة النجف أكثر هدوءاً من أخواتها في الجنوب والعاصمة بغداد، لم تسجل إحصاءاتها أي ضحايا واقتصرت الاحتجاجات على اعتصام مفتوح في ساحة الصدريين وسط المدينة، من ذلك الحين حتى أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2019 عندما تمددت التظاهرات الشعبية إلى ساحة ثورة العشرين التي يقع بالقرب منها مرقد محمد باقر الحكيم مؤسس المجلس الأعلى الإسلامي.أربعة قتلى دفعة واحدة، ومئات الجرحى، سقطوا هناك، في ساحة ثورة العشرين، ومن أطلق النار هذه المرة ليس قوات مكافحة الشغب أو تشكيلات وزارة الداخلية والدفاع، بل كانت ميليشيات سرايا عاشوراء، الجناح المسلح للمجلس الأعلى الإسلامي، الذي يتزعمه الآن عمار الحكيم نجل عبد العزيز الحكيم الذي ورث زعامة المجلس من أخيه محمد باقر الحكيم,بعد تلك الأحداث الدامية في مدينة لها خصوصيتها الاجتماعية والدينية شديدة الحساسية في العراق والعالم الشيعي بكامله، صعَّد المتظاهرون من نبرة غضبهم، وأغلقوا الطرق الرئيسية في المدينة، وأحرقوا إطارات السيارات وامتدت جموعهم نحو ساحة ثورة العشرين حيث مرقد الحكيم. وهذه المرة كان هدف المحتجين اقتحامه رداً على عمليات القتل التي قامت بها ميليشيات سرايا عاشوراء التي تتولّى حماية المرقد مرةً أخرى فتحت ميليشيات سرايا عاشوراء النار على المتظاهرين وأوقعت عشرات القتلى والجرحى، لكنَّ المحتجين استطاعوا الوصول إلى بوابة المرقد الرئيسية وأضرموا فيها النار، وحاصروا عناصر تلك الميليشيات هناك. ثمَّ دخلت العشائر بكامل ثقلها على خط الأزمة، ونادت بدم أبنائها، وهددت بالنزول إلى الشارع بكامل عدتها وعتادها لحماية المتظاهرين السلميين.الملائكة تقتل المتظاهرين دفاعاً عن مرقد الحكيم-في مداخلة هاتفية له على قناة “دجلة”، وجّه محافظ النجف لؤي الياسري اتهامات مباشرة لميليشيات سرايا عاشوراء بفتح النار على المتظاهرين وقتل وإصابة العشرات منهم. ودعا الياسري السلطة القضائية إلى تشكيل لجان تحقيق وكشف العناصر الذين نفذوا عمليات القتل بالقرب من ساحة ثورة العشرين ومرقد محمد باقر الحكيم ميليشيات سرايا عاشوراء أغضبها اتهام محافظ النجف، ولم تتردد بنفي تهمة قتل المتظاهرين عنها، وذهبت إلى أكثر من ذلك عندما أعلنت في بيانٍ أنَّها ستقاضي محافظ النجف لؤي الياسري والنائب في البرلمان العراقي عدنان الزرفي، إذا لم يكشفا عن الجهات التي تقف وراء مهاجمة ضريح مؤسس المجلس الإسلامي الأعلى في العراق محمد باقر الحكيم ورأت الميليشيات أنّ “ما صدر من تصريحات غير مسؤولة وعارية عن الصحة من محافظ النجف لؤي الياسري والنائب عدنان الزرفي تضعنا أمام تساؤلات عدة، أهمها هل هو تنصل من المسؤولية أم أنها أجندة خارجية تريد تشويه صورة الحشد الشعبي؟”. وذكرت أنَّ “قيادة لواء عاشوراء الثامن تحتفظ بحقها في الرد على هذه الادعاءات العارية عن الصحة وقد وكلنا محامياً لرفع دعوى قضائية ضد من اتهمنا دون أن يقدم الدليل قبل نزول الملائكة لحماية مرقد الحكيم، أشاع إعلام السلطة في العراق أنَّ المتظاهرين تدفعهم جهات خارجية يحاولون الوصول إلى بيت المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني في المدينة القديمة بالنجف، ومن ثم قتله الجدل بين محافظ النجف وميليشيات سرايا عاشوراء حول هوية من قتل المتظاهرين، حسمه القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي السيد صدر الدين القبانجي الذي نُسبت إليه تصريحات قال فيها إنَّ الملائكة نزلت تدافع مرقد محمد باقر الحكيم وتحميه. والقبانجي هو واحد من مؤسسي المجلس الأعلى الإسلامي في إيران التي غادر إليها عام 1980، وبعد عودته إلى العراق عام 2003 واصل نشاطه السياسي في المجلس الأعلى الإسلامي، باعتباره مسؤول المكتب وشورى المجلس الأعلى في النجف، إضافة إلى كونه عضو الهيئة القيادية في المجلس الأعلى الإسلامي.الترويج للفتنة-قبل نزول الملائكة لحماية مرقد الحكيم، أشاع إعلام السلطة في العراق أنَّ المتظاهرين تدفعهم جهات خارجية يحاولون الوصول إلى بيت المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني في المدينة القديمة بالنجف، ومن ثم قتله. وعلى إثر هذا “التهديد” رفعت ميليشيات متهمة بقتل المتظاهرين بنادقها وأصواتها للدفاع عن السيستاني والمرجعية، ومن أولئك قيس الخزعلي زعيم ميليشيات “عصائب أهل الحق”، الذي قال: “كل من يعتقد أنه يمكن أن يمس شيئاً من سماحة السيد السيستاني فهو واهم أشد الوهم. أبناء المرجعية من انتصر على أكبر قوة ظلامية، موجودون في الميدان وجاهزون (وإلي يجي هله بيه؟؟؟أما أحمد الأسدي النائب في البرلمان العراقي والمتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي سابقاً ورئيس تجمع السند الوطني في البرلمان حالياً، فقال: “نعلن أنَّ أرواحنا وأجسادنا فداء لمرجعيتنا الدينية، ونعلن أننا على استعداد للذهاب فوراً لنكون سوراً يدافع عن حصننا وقائدنا ومرجعنا المفدى السيد علي السيستاني وجميع مراجعنا العظام خوفاً من استغلال الأحداث من قبل المندسين… المرجعية خط أحمر كذلك فإنَّ مستشارة رئيس الوزراء العراقي لشؤون المرأة حنان الفتلاوي والتي تُعرف في العراق بأنَّها صاحبة نظرية مقابل كل 7 شيعة يُقتلون يجب أن يُقتل 7 سُنَّة، فكتبت على حسابها في “تويتر”: “الجميع جنود لحماية السيد السيستاني ولن تتحقق أحلامكم المريضة هذا كله يحدث في العراق الآن، العراق الذي دخل شهراً ثالثاً من التظاهرات السلمية، حاملاً نعش أكثر من 460 قتيلاً وفي قوائمه أكثر من 17 ألف جريح، خرجوا للمطالبة بإعادة الوطن إلى أهله، لكن، الوطن لم يعد حتى هذه اللحظة، وهم ما زالوا في ساحات الحرية بانتظاره

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close