كندا تدعو بغداد لتحمل المسؤولية ومحاسبة المتسببين بـ”أحداث شنيعة”

دعت كندا، اليوم السبت، الحكومة العراقية الى محاسبة المتسببين بـ”أحداث شنيعة”، في اشارة الى سقوط المتظاهرين في منطقة السنك والخلاني، وسط بغداد، أمس الجمعة.

وقال السفير الكندي في العراق أولريك شانون في تغريدة له بموقع تويتر انه “لا يجوز في أي بلد ذو سيادة أن تسمح الدولة بتواجد مجموعات مسلّحة تمثّل أجندات خاصة”.

واضاف “بعد أحداث أمس الشنيعة أدعو السلطات إلى أداء مسؤولياتهم بمحاسبة المجرمين الذين هاجموا على المتظاهرين بشكل مخطّط”، مبينا انه “على الدولة حماية مواطنيها في سياق القانون.. وإلا فكيف نعيد الإستقرار؟”

يذكر أن 10 من المتظاهرين قتلوا وأصيب العشرات، ليلة أمس، برصاص مسلحين مجهولين في منطقتي ساحة الخلاني وجسر السنك القريبتين من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

بعد ذلك أعلنت وزارة الداخلية، فتح تحقيق في حادثة إطلاق النار. وقال الناطق باسم الداخلية في بيان، إن “القوات الأمنية فتحت تحقيقا في حادثة إطلاق النار الذي حصل في محيط منطقة السنك ببغداد”.

وأشار إلى أن “القوات الأمنية شرعت بتطويق المكان بحثا عن العناصر التي أقدمت على هذا العمل، وكثفت من تواجدها في المناطق القريبة من مكان الحادث”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close