بعد مظاهرات دعم المرجعية الاعلام العربي روج العراق بوضع محرج،

نعيم الهاشمي الخفاجي
عندما تتابع الاعلام العربي وبالذات الخليجي المصاب في مرض التكفير والتطرف وكراهية الشيعة لشيعيتهم لا اكثر تكتشف عقليات شياطينهم من الكتاب والصحفيين والمحللين والذين يحاولون تغليف حقدهم المذهبي بغلاف سميك بشعارات الوطنية المزيفة والحرص والقلق على مستقبل العراق …….الخ، الشعوب العربية غير مؤهلة لحكم انفسهم، انظمتهم من اشر الانظمة القمعية السلطوية بالتاريخ، بسبب العقلية البدوية المذهبية المتطرفة المسيطرة انتجت لنا طبقات من مايسمون انفسهم بالمثقفين وحسب وصف الفيلسوف الفرنسي لا بويسي حيث قال يلتفون حول الحاكم الظالم السقطة والاشرار ليكونوا يده التي يبطش بها، طالعنا احد الكتاب السيئين من دولة اغلب مواطنيها لايعرفون حقوق المواطنة ويعتقدون ان الارض الى ابن سعود وهو عامل عليهم فضل ليعيشوا في ارضه، وهذا الكلام ليس افتراء وإنما ان سالته لشرطي سجان عندما كنت معتقل عندهم قال لي ياطويل العمر الارض الى ابن سعود وفضل منه سامح لي اعيش في ارضه، اذا كان هذا المستوى الغالب في مجتمعهم فهل نترجى من اشرارهم ان ينصفون الشعب العراقي وبالذات المكون الشيعي، طيار ارسلوه لامريكا يدرس في ولاية فلوريدا قتل زملائه الطيارين الامريكان وترك العبارة التاليه ايها الامريكي انا لم اقتلك لكونك امريكي وانما لكونك تقتل المسلمين، طالعنا احد اشرارهم بالمقال التالي

العراق في خطر شديد

وحسب قول عالم النفس فرويد عن الاحلام حيث قال انها نتاج لتفكير او لحديث عن موضوع وحدث وعند النوم العقل الباطن يقوم في تحويل تلك الافكار لحقيقة، وحتى في احلام اليقضه قال في بعض الاحيان يشرد الذهن والعقل الباطن يظهر ذلك على شكل صور، هذا المستكتب قال

قد يتحول هذا البلد الذي يتطلع للخروج من أزماته إلى دولة الفوضى، إلى سوريا أخرى ما لم يتدارك السياسيون والبرلمانيون والأجهزة العسكرية الأمر، وقطع الطريق على «الطرف الثالث».

ههههه شر البلية مايضحك انتم بأموالكم وفتاويكم وبهائمكم المفخخة حرقتم سوريا الم يكن زهران علوش خريج المدرسة الوهابية وتلميد عند شيخكم ابن باز والعثيمين والعودة ……..الخ اذا كان بالعراق شعب يتظاهر اجهزتكم القمعية اعتقلت شباب وشبات عبروا عن ارائهم بالفيس بوك منهم السيدة الهذلول وتم انزال عقوبات قاسية، وظاهرة هروب فتيات من بلدكم لدول مثل استراليا وكندا يعرفها كل العالم بسبب الظلم والقهر والاضطهاد،
وحاول كالعادة القاء التهمة على ايران، ايران دولة مجاورة ولديها مصالحها لكن لم ترسل لنا الاف الانتحاريين ولازال بخان الحوت يوجد مئات العجول المفخخة القادمة من بلد الحرمين والتي جائت وشاركت بقتل العراقيين لاسباب مذهبية، المال الخليجي جعل مفتي سنة لبنان يقول للمرشح الخطيب ان سنة لبنان مبايعين سعد الحريري بيعة خالصة له ودون غيره، الحريري يحمل جنسية بلدكم وبسبب اموالكم رفض المفتي اللبناني السني ترشيح شخص بديل عن مواطنكم الحريري لتقلد منصب رئاسة الحكومة،

الساحة العراقية تشهد صراع دولي، المكون الشيعي ارض رخوة، وسهلة الاختراق بسبب سذاجة القيادات الدينية والسياسية الشيعية، نحن بحاجة في الوسط والجنوب الشيعي العراقي لعقليات تطبق النموذج البعثي الوهابي بغرب وشمال بغداد السني وبالعقلية السياسية الحاكمة للاقليم الكوردي، هل توجد مقرات بغرب العراق ومناطق السنة للاحزاب الغير بعثية والسنية، بالتأكيد لا، عندما سيطر الخليفة البغدادي اجبر الجميع لمبايعته وفرض سلطته وقوته بالقوة، مرجعيات الشيعة تركت الوسط والجنوب مفتوح لكل من هب ودب وهذه هي النتيجة، لقد طالبنا قبل سقوط صدام الجرذ وبعد سقوطه بضرورة اقامة اقليم وسط وجنوب او اقامة اقليم من تسع محافظات وجعل بغداد اقليم منفصل ويتم اضافة له اجزاء من ديالى وصلاح الدين والانبار، سبب سقوط الاحزاب الشيعية بسبب رفضها لاقامة الاقليم، اعادة احياء مشروع الوسط والجنوب امر ضروري لانهاء الفقر والحرمان وجلب الاستقرار والاعمار، خلاف ذلك يكون تكرار لاخطاء ال ٩٩ سنة الماضية.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close