تشرينٌ و عِرَاقُ الوَيْل


تشرينٌ و عِرَاقُ الوَيْل

طَفَحَ الكَيْل

تشرينٌ

و عِرَاقكَ وَيْلْ

سَتَقرُ بذلك امريكا

سيقر بها الفرس مجوس

ورطتهم سوداء تَجَلَّت

و بأرض ِ بداية ُ تأريخ ٍ

للبشرية ْ

لا تأريخ ٌ للبشريةِ كان ُقبَيْلْ

كَبَتِ الفِيَلَةْ ْ

ضواري الغاب

تَكَسَّرَ مِخْلَبْ

هُشِّمَ ناب

عراقك يبقى بعد زلازل و اعاصير

بركانٌ يدفعُ بالمُهْلِ

يَتَفَجَر وَهَجٌ و لهيب

و يُضيءُ بمرباد(1) سواد

وَهَجٌ يَقلِبُ حِلْكَة َ ليل

جبلٌ عملاق ٌ بشهيقٍ

و هو يفور

بركان ٌ خُلِقَ و مسطور

ليس بتلٍ ليس جُبَيْل(2)

يبقى مُنْتَصِبٌ كنخيل

ان قُتِلَت يَخْلِفُها فسيل

عراقك وَيْلْ

عراقُ الوَيْلْ

عراقك اقْدَامٌ للساح ِ لنار الموت

جريءٌ و جسورٌ مندَفِعٌ مثل السيل

تأريخ ٌ احمرُ بالسُودِ(3) صهيل الخَيْل

جَلَدٌ بأسٌ صبرٌ عزمٌ

تتحدى ذي قار المنذر

يوم تناخت بقبائلها

بَكْرُ و وائل(4)

بنداءٍ لبني شيبان

فأنهزم الجيش لبرويز

طفح الكيل

عراقك ويل

خِلاّني نَجَفٌ تحرير (5)

هامتهم لا تقبلُ مَيْلْ

تُسْتَحْضَر سِيَرُ الاجداد

بابل ، حَضَرٌ

أشتونة و أورٌ آشور

معتصمٌ هارون و جعفر

المنصور

شهداءُ بثورة تشرين

دَمَهُم رعدٌ بَرْق ٌ وَهَجٌ

يَدْمَغ ُ ليل

صرخات ٌ صيحاتٌ بصدى

تُطلِقها الاجيال بأكدٍ

سومر بابل مثل السيل

تَسْتَحْضِرٌ تأريخاً وُتِّدَ من اجداد

عراقك وَيْل عراقك وَيْل

لا يتعب و يَكِّلُ و يَعْدُلُ

دون النَّيْلْ

لا يحيا ابدا ً بالهامش

ليس بذيْل

عراقك يتحملُ ضرباتٍ

طعنا غدرا

ثقل جبال

لا يصرخْ ابدا ً و يأنُ

لحمهُ مّرٌ

لا يمضَغهُ غزاة ٌ قَدِموا

مسموم مِلؤهُ أشواك

لا دين للفرس مجوس (بَغِّيِّ سفيه) (6)

من ايران

عراقك سَّدٌ

لا يَهْدِمَهُ هياجُ الموج

دِفْقُ السَيْلْ

هذا قَدَرُ الله تَجَلى دون مُعَقِّبْ

خَلقَ اللهُ عراقا ً شمسٌ تسطعُ تأفلْ

حسبَ مدار ٍ في افلاك

قَّدَّرَهُ اللهُ كما يُرْسِلُ

اي ملاك

رُمْحُ الله(7)

لا ينكسرُ يخوض نزاع

جمجمة ُ العَرَبِ المُتَّقِدَة(8)

بكل صراع

طفح الكيل

الويل الويل

جيل شباب في تشرين

عراقك يصنع فجرا ً آخر بعد الليل

(1) المرباد السواد الشديد الحلكلة الذي ما بعده سواد.

(2) جبيل : مُصَغَّر جبل.

(3) سود الوقائع : شدة البأس في الحرب .

(4) ساحتي الخلاني و التحرير ببغداد

(5) قبائل بكر و وائل العربية التي قاتلت الفرس المجوس مع قبيلة بني شيبان في ذي قار.

(6) دالاي ديانة ثأر الفرس و انتقام المجوس ضد [الله الاسلام العرب] خامنئي.

(7) مقولة الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب واضع اسس الدولة العربية الاسلامية [ العراق رمح الله الذي لا (8) + ينكسر و جمجمة العرب].

خليل الرفاعي البابلي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close