حملة اغتيالات تفتك بناشطي تظاهرات العراق .. بعد الطائي والوزني في كربلاء إصابة الزبيدي في ميسان

أفاد ناشطون ومصادر أمنية ، بنجاة الناشط باسم الزبيدي من محاولة اغتيال وسط ميسان (مركزها العمارة) .

تلك المصادر أشارت الى إن “مسلحين مجهولين، اقدموا على اطلاق النار، على الناشط باسم الزبيدي ، وسط ميسان ، ما ادى الى اصابته بجروح خطيرة”.

موضحين “تم نقل الزبيدي الى المستشفى لتلقي العلاج”.

وكان مسلحين اثنين أغتالوا الناشط المدني ، فاهم الطائي ، مساء امس ، في محافظة كربلاء ، باسلحة كاتمة للصوت. هذا فيما كان الناشط ايهاب الوزني رئيس تنسيقية تظاهرات كربلاء قد نجا قبله من محاولة اغتيال وسط مدينة كربلاء وخرج منها بإصابات ، كما نجا الناشط والطبيب مهند الكعبي من محاولة اغتيال .

وتأتي عمليات الاغتيال هذه بعد المجزرة التي ارتكبتها ميليشيات مسلحة وسط بغداد ليل الجمعة وراح ضحيتها 25 متظاهراً وأكثر من 107 جريحاً.

وفيما أدى نبأ الاغتيالات إلى غضب واسع في الشارع العراقي، وعلى منصات التواصل ، عقد محافظ كربلاء ليلاً اجتماعاً طارئاً مع مديري الأجهزة الأمنية على خلفية الاعتداءات التي طالت الناشطين.

وقد تم خلال الاجتماع ، بحسب المشاركين فيه ، الاتفاق على توجيه الأجهزة الأمنية المختصة بتشكيل فريق عمل بشكل عاجل وسريع للقبض على الإرهابيين وتقديمهم للعدالة.

يذكر أن عدداً من الناشطين في الاحتجاجات العراقية تعرضوا إلى سلسلة من الهجمات غير المسبوقة منذ صباح الأحد وحتى وقت متأخر من ليل اليوم نفسه .

وكان الناشط الطبيب مهند الكعبي أصيب بجروح صباح أمس الأحد في منطقة سيف سعد بكربلاء، عندما انفجرت عبوة لاصقة ناسفة بعجلة كانت تقله.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close