اكاديمي وهابي يرفض اعتذار الملك السعودي عن جريمة الطيار السعودي في فلوريدا،

نعيم الهاشمي الخفاجي
ليس في الامر الغريب ان تقرأ مقال او بيان يصدر من شخص عاش وتربى على الفكر الوهابي التيمي يرفض الاعتذار عن جرائم الوهابية، لان العقلية البدوية تعتبر الاعتراف في الخطأ جريمة، لان ثقافتهم مبنية على اسس القتل والذبح والغزوا، في عام ٢٠٠٦ انا زرت ولاية اريزونا في الولايات المتحدة الامريكية ووجدت الهنود الحمر يعيشون في مجمعات والسلطات الامريكية تقدم لهم مايريدون، وان السناتور الجمهوري جون مكين سناتور اريزونا يزورهم في استمرار ويقدم لهم الاعتذار، بسبب ماتعرض اليه الهنود الحمر من قتل على ايادي المستوطينين الاوروبيين في بداية قدوم الغزوا البريطاني ومن ثم نتج عن ذلك الولايات المتحدة، ثقافة الاعتذار موجودة عن الامم المتحضرة، على عكس الامم المتخلفة وبالذات العرب من بدو نجد، عقلياتهم متحجرة تسلب حق الحياة الذي منحه الله للبشر وتقوم بقتل البشر وفق منطلقات دينية تكفيرية بعيدة كل البعد عن روح الكتب السماوية التي انزلها الله للبشرية، جريمة قيام طيار سعودي في قتل زملائه طيارين امريكان في كلية طيران في فلوريدا نفذها المواطن السعودي الشمراني هزت الضمير الانساني، بل وكتب المجرم الشمراني منشور بصفحته في الفيس اشبه بالبيان يقول ايها الامريكي اني اقتلك ليس لكونك امريكي وانما بسبب قتل الامريكان للمسلمين، المجرم الشمراني ايضا هو ضحية فكر احمد بن تيمية الذي يدرس في المدارس والمعاهد والكليات والمدارس الدينية السعودية الوهابية، نفس هذا الفكر التكفيري موجود للاسف في عقلية اكاديمي وهابي سعودي عضو في لجنة الحوار مع الاوروبيين ورئيس منظمة حقوق انسان وهو حمد الماجد، يقول الدكتور حمد الماجد في مقال له نشرته الصحف والمواقع السعودية والذي يحمل العنوان التالي

جريمة فلوريدا: التنديد لا الاعتذار
الثلاثاء – 13 شهر ربيع الثاني 1441 هـ – 10 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [14987]
حمد الماجد
حمد الماجد
استاذ في جامعة الإمام بالرّياض، وعضو الجمعيّة الوطنيّة لحقوق الإنسان وعضو مجلس إدارة مركز الملك عبدالله العالمي لحوار الأديان والحضارات – فيينا

عجيب امر هذا المتطرف كل هذه الشهادات والمناصب ويرفض الاعتذار ويقبل بالتنديد، التنديد لمن يا هذا، ان قبولك بالتنديد تعني اعتراف منك ضمني بوجود ناس اشرار يقتلون البشر بدون رحمة، وهذه المجاميع الشريرة نابعة من الفكر الوهابي ومنفذ الجريمة مواطن من مواطنيكم متعلم ومثقف طيار فكيف ترفض ان تعتذر من ذلك، الواجب اعتذار وتقديم تعويضات وتجفيف منابع الفكر الذي مسخ انسانية الطيار الشمراني وحوله لبهيمة ليقتل ناس لاذنب لهم وينتحر، يقول هذا الاعمى المتطرف الشرير حمد الماجد

من حق السعوديين أن يرفضوا حشرهم في ركن الشرح والاعتذار والتبرير في كل مرة يرتكب أحد السعوديين جريمة إرهابية أو جنائية، كتلك الجريمة المروّعة التي وقعت في فلوريدا وارتكبها ضابط سعودي متدرب، فليس ثمة من له أقل القليل من العقل والإنصاف يقبل بأن تزر وازرة وزر أخرى، كما أنه لم يُجْمع أتباع الملل والنِّحل وعلماء الأجناس.

نعم في حالة ان تكون حالة فردية وليست من منطلق عقائدي وفي اعتراف الشمراني نفسه انه قتل ضحاياه في اعتراف واضح، يوميا ارهابكم الوهابي يقتل الجنس البشري في طول الكرة الارضية وعرضها، الواجب عليكم تعتذرون وتحذفون فتاوي ابن تيمية وابن عبدالوهاب التكفيرية، بل انت يا حمد الماجد الفكر الوهابي التكفيري سلب انسانيتك ورفضت ان تعتذر عن جريمة فلوريدا، الارهاب الوهابي اضر بالمسلمين كافة بل وازدادت اعداد الكراهية والخوف من المسلمين في القارة الاوروبية لان المواطنين الاوروبيون يشعرون بالخوف من وجود جار لهم مسلم وهابي لانه خلال لحظات يغدر بجاره ويقتله بحجة انه نصراني كافر.

يقول هذا الشرير حمد الماجد
يؤسفنا أن عدداً من الدوائر الغربية التي تدعمها مؤسسات اليمين المتطرف وتؤزّها إلى التحرش بالبريئين أزَّاً، هي التي تقود عملية الابتزاز المبتذلة المرفوضة سواء ضد السعوديين ووطنهم أو ضد المسلمين وديانتهم، وتعززت هذه الهجمة الابتزازية الشرسة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) الإرهابية، حتى أمسى هؤلاء اليمينيون المتطرفون ومن يدعمهم من الدوائر السياسية والإعلامية يرشقون تهمهم على السعودية كلها؛ ديانتها ومذهبها ومسؤوليها ومؤسساتها الرسمية والشعبية ومناهجها وتعليمها ومساجدها، اتهامات لا تُبقي ولا تذر، وراحوا يؤلّبون ضحايا هجمات 11-9 للتحرك ضد كيان السعودية، وجندت لذلك عدداً من كبريات شركات المحاماة تبحث بالمناقيش عن شبهات تافهة بغية تثبيت التهمة قضائياً على الكيان كله، لجني المليارات وتشويه السمعة.

لكن يا ايها الشرير حمد الماجد ألم تقوموا في توهيب ونشر الوهابية في اوروبا وامريكا وكندا ويوميا غزواتكم تدهس وتطعن مواطنين ابرياء بالتأكيد هذه التصرفات تترك اثار سلبية على المسلمين، بل بات امر طبيعي الكثير من المواطنين الاوروبيون يسألون المسلمين عن المذهب هل سني ام شيعي، ورغم الحملات الاعلامية ضد الشيعة لكن ولله الحمد المواطن المسلم الشيعي وبالذات العراقي محترم ومرحب به من المواطنين الاوروبين،
اقول للمتطرف الوهابي السعودي حمد الماجد الذي اعتذر هو ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز اتصل في اترمب واعلن عن اعتذاره والشخص الثاني الذي قدم الاعتذار هو ولي العهد محمد بن سلمان، اذا كان عندك رفض للاعتذار فعليك توجيه كلامك هذا لولي امرك وسيدك ومولاك الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان، وعدم توجيه نقدك لعامة المسلمين، نعم نحن كمسلمين دفعنا ثمنا غاليا بسبب اجرام وهابيتكم واستهدافهم للمواطنين الاوروبيين والامريكان بالدهس والطعن بالسكاكين والضرب بالساطور.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close