الى أين المسير أيها الشباب، إدركوا سفينتكم ؟

محمد علي مزهر شعبان

لقد إختلطت الاوراق، وتشابكت الارادات، وأفرزت لنا التجمعات من جنباتها من اندس لغايات، فتشوشت الرؤيا، وأضحت الصورة اللامعة المشرقة ضبابية، بعد أن تحشد في الانفس الثائرة، بصيص الامل، والاطلالة على شواطيء الخلاص، وابتغاء دولة العدل . عواطفنا مزقتها السكاكين، وخطفتها هواجس ما ستؤول إليه الامور، بعد تلك اللوحة التي أختط عليها، ألف علامة إستفهام . الى أين المسير أيها الفتية، وقد اخترقت مطالبكم وجموعكم وأجسادكم، مديً الايدي الملطخة بالدماء .

الى أين المسير أيها الشباب، وقد ركب سفينتكم، من يريد أن يغرقها في لج العواصف ؟ تشابكت الاهواء، وأستغلت البراءة، وتباكى القتلة على قتيلهم، ونشًف الذباح بخرقته دموع التماسيح، وركب من كان في الامس القريب، ماسكا سطوتها وسوطها، ليكون وسيطا بينكم وبين ما اختبأ في خوالجه من ركوب الموجه . والسؤال هل من منفذ في الخروج من عنق الزجاجة ؟ لقد تهشمت الزجاجة، وتناثرت شظاياها، لتولج في الصميم . لقد أرادوا بكل وسيلة، أن يشوهوا هذه الانتفاضة، فكأنما أكلت الثورة رجالها، حين إندسوا من ركبوها، ليظهروا صورة التميع من عربدة طائشة، في مجموعة دون شك لا تمثلكم، وللاسف كانت لهم السطوة فيما ابتغوا سلخ ورقص وجراح أمضت بضالتها وظلالها عميقا في أنفسنا .

ايها الابناء والاخوة، كل ثورة شعبية لها مخارج في ان يتمخض من رحمها قادة يمضون لتحقيق الاهداف، بعد عسر وضيق ومشوار تتركب خطواته بانسيابية، الى حيث وضوح الرؤى المدركه فيما ترنو إليه . فهل من المعقول ان ينتج المصلح والمفكر في عظائم الثورات” جان جاك روسو ” ” روبسبير” الجلاد ؟ إن التساؤل ليس بعث الوهن في اوصالكم، إنما لم تقدموا لحد الان أوراق إعتمادكم . مطالبكم حق، ولا تنتج إلا باجندة ورجال إمتلكوا القدرة على فن لعبتها . مطالبكم إرادة شعب مدمى متعب منهوك، إستباحته خناجر من يترصد عدم صيرورة تواجدكم كشعب أمن، ومقاتل استحق الاستراحة، من حروب قادها أمراء وألهة الدماء، لقتل لم يهادن الضمير ولا وهلة . مفخخات وتفجيرات وذبح ورايات سود مدماة، فطرنا أشلاء وتوزعنا فرق وتكتلات .

إذن كيف السبيل والنفاذ الى حيث تحقيق الاماني ؟ لو أدركنا شروطكم فهي عالية السقوف، حين وضع سلسلتها، في أعناقكم ممن هم معروفون في إصطياد الفرص، ومعروفون في عدائكم واستباحة دماءكم، ليكون الصراع القائم بينكم وبين سلطة عميقة، تجذر وتفرع أركانها في مناصب الدولة، ولهم من قدرة المطاولة، كي يطفيء الزمن لهيبها …. لنمضي خطوة خطوه، بعد أن صعقتم وأربكتم سياق نظام، وأنتجتم الاستجابة لمطالبكم . اليوم ظهر رجل نزيه عفيف تشهد له المواقف، أنه إبن مخلص لقضايا فقراء شعبه، إنه ” محمد شياع السوداني” ليمضي هذا الرجل في حكومة تصريف الاعمال، وليفرض على مجلس النواب قانون الانتخابات والمفوضية، وليمنح من الوقت المحدد بأشهر ما يترتب على تحقيق المطالب، بعد ان استقل اليوم من كل إرتباط حزبي . وإلا أسئلكم كيف ستنتهي الامور اذا بقت متعلقه بهذ الوضع المربك، الذي أدار الحراك الى تصفيات جسدية، لا طائل منها . أقيموا عليهم الحجة، وأنبذوا من تداخل في صفوفكم كشيطان، يضيق حلقاتها كي لا تفرج . إقرؤا المشهد جيدا، هل يرضيكم ما حدث في ساحة الوثبة، من ألوف تتمتع في النظر على “صبي” معلق مسلوخ ؟ أوصل بنا المطاف الى هذا الحد غير المنتج إطلاقا، وانتم أبناء الشهداء والمظلومين والمهمشين والمقتولين، بسكاكين من اراد المشهد ان يكون دمويا، وصراع لا يفك تشابكه ؟ وهذا ما يسر العدى، ويؤلم بل يمعن ألما من أحب العراق وشعبه .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close