أريد وطنا شعار أجوف (قصة قصيرة )

بقلم / مجاهد منعثر منشد

أمام أرقام مذهلة من ضحايا المظاهرات فاجأني شاب أدرك عرقا من وطنيته!

نظرت لوجهه الدائري وبريق عينيه العسليتين اللتان استمدتا قوتهما من رعد ضبابية أفكاره , حرك شفتيه الكبيرتين ليطرق مسامعي بكلمات أثارت حفيظتي .فأجبته على الفور ساسة العراق فاشلون , لكن هل هذا يدعو إلى مواجهة من يدافعون عن الوطن ؟

سألته ما هدفك؟

رد : أريد وطنا .

وأردف: أنا بدون وظيفة ولا تتوفر لي فرصة عمل .

خرقت أذنيه الكبيرتين بقولي:

أنت تبحث عن مطالب شخصية مشروعه , إلا أن الهدف شعار أجوف .

من يريد وطنا عليه معرفة ما له وما عليه عليك أن تعطي لا أن تحرق ولا تعطل التعليم ولا تحرض على القتل .

تلعثم الشاب ورفع رأسه بعد سكوته هنيهة قائلا : ماذا أفعل؟

قلت مبتسما: كن ومضة وسط العتمة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close