بدر النيابية: على القوات الأمنية تأمين الحياة للمتظاهرين السلميين واعتقال ’’المندسين’’

شدد رئيس كتلة بدر النيابية، حسن شاكر، الجمعة (13 كانون الأول 2019)، على ضرورة ان تأخذ الأجهزة الأمنية دورها في ساحات التظاهر من اجل اعتقال المندسين والمخربين وتأمين حياة المتظاهرين السلميين.

وقال شاكر في حديث  ان “ما جرى في ساحة الوثبة وسط بغداد، جريمة بشعة كبرى من قبل المندسين الذين اتخذوا من التظاهرات السلمية غطاء لجرائمهم”.

وأضاف انه “لابد اليوم من وقفة حقيقية وقوية للأجهزة الأمنية وان تأخذ دورها الفعال تجاه تأمين ساحات التظاهر من المندسين واعتقالهم”.

وبين شاكر ان “الحكومة والبرلمان وكذلك القوى السياسية استمعت الى مطالب المتظاهرين السلميين وحققت بعضها منها والأخرى في طريقة للتحقيق”، مشيراً الى ان “السلطة القوية التي يرتكز عليها الشعب العراقي هو السلطة القضائية التي أصدرت أوامر القاء القبض بحق مرتكبي جريمة الوثبة”.

وكانت وزارة الداخلية، أعلنت يوم أمس الخميس، جمع معلومات كاملة عن منفذي حادثة الوثبة، فيما أكدت أن الأيام المقبلة ستشهد دوراً أكبر للقوات الأمنية بمحيط ساحات التظاهرات وداخلها.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، العميد خالد المحنا، في تصريحات لقناة “العراقية” شبه الرسمية، إن “وزارة الداخلية جمعت معلومات كاملة عن منفذي حادثة الوثبة، وجرى تسليمها إلى القضاء”.

وأضاف المحنا، أن “الحادث في ساحة الوثبة كان وحشيا، وهناك اجماع وطني يطالب بأن تتدخل القوات الأمنية لفرض الامن”، مؤكداً أن “الأيام المقبلة ستشهد دوراً أكبر للقوات الأمنية بمحيط ساحات التظاهرات وداخلها”.

وتابع، أن “الفترة الماضية شهدت حملة إعلامية ضد القوات الأمنية، مما دفعها للابتعاد عن ساحات التظاهر والاحتكاك مع المتظاهرين”، مبيناً أن “تسليح القوات الأمنية على مقربة من المتظاهرين لوقف اية خروقات، أمر عائد للقيادات العليا”.

وكان متظاهرو ساحة التحرير، قد أصدروا، في وقت سابق يوم الخميس، بيانا بشأن حادثة ساحة الوثبة وسط بغداد، مبينين أنها تندرج ضمن مخطط لتشويه صورة التظاهرات.

وجاء في البيان الذي حصلت عليه (بغداد اليوم): “نحن خرجنا سلميين من اجل الإصلاح وحقن الدماء ووضع المجرمين بيد القضاء، خرجنا من اجل اعادة لكل شيء وضعة الطبيعي، خرجنا من اجل أن نعيش بسلم وسلام، خرجنا ونحن رافعين شعار السلمية، راهنا عليها كثيراً وسنراهن وستكون هي شعارنا الدائم”، مشيرا إلى أن “ما حدث اليوم في ساحة الوثبة جريمة يدينها المتظاهرين وتدينها الانسانية والأديان ويعاقب عليها القانون”.

وأضاف أنه “(وفق شهود عيان من المدنيين والقوات الأمنية) قام أحد الاشخاص من سكنة منطقة ساحة الوثبة وهو تحت تأثير المخدرات بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين وقتل عدد منهم، دون أي تدخل من القوات الأمنية، وما دفع البعض الى مهاجمة منزله وحدث ما حدث، امام رفض تام من قبل المتظاهرين السلميين لجميع الأفعال هذه”.

وأردف البيان: “نحن لا نحاسب نحن نطالب المؤسسات المعنية (القوات الأمنية والقضاء) لمحاسبة السراق والمجرمين، ولا يمكن أن نسمح بتشوية صورة ثورتنا البيضاء”.

واختتم البيان قائلا: “نعلن براءتنا نحن المتظاهرين السلميين مما حدث اليوم صباحا في ساحة الوثبة، ونعلن براءتنا ايضا من أي سلوك خارج نطاق السلمية التي بدأنا بها وسنحافظ عليها إلى تحقيق آخر مطالبنا الحقة”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close