بومبيو يتوعد ايران و وكلاءها برد “حاسم” في حال استهداف الامريكيين بالعراق

ادان وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو يوم الجمعة الهجوم الذي استهدف مقرا عسكريا بمحيط مطار بغداد الدولي، متوعدا في الوقت ذاته ايران، و وكلاءها برد “حاسم” في حال تعرضها للأمريكيين او شركاء واشنطن في العراق.

وقال بومبيو في تغريدة له على “تويتر” اليوم “ندين بشدة الهجوم الإيراني بالوكالة الذي أسفر عن إصابة خمسة جنود عراقيين بالقرب من مطار بغداد هذا الأسبوع”.

وخاطب الوزير من اسماهم قادة إيران قائلا: سترد الولايات المتحدة بشكل حاسم إذا أضرت ايران أو وكلاؤها بالأفراد الأمريكيين أو شركائنا العراقيين”.

وكانت خلية الاعلام الامني قد افادت يوم الاثنين بإصابة ستة مقاتلين بقصف بصواريخ الكاتيوشا استهدف معسكرا في محيط مطار بغداد الدولي.

وحذر مسؤول عسكري أمريكي، من أن الهجمات من قبل “مجموعات مدعومة إيرانياً” في العراق، قد تؤدي إلى تصعيد خارج عن السيطرة في العراق.

وذكر المسؤول لرويترز أن “تلك الأعمال قد تغير الأمور على الأرض في لحظة معينة، ما يزيد من احتمال حدوث تصعيد غير مقصود من قبلهم أو من قبلنا”.

وأشار إلى أن “المليشيات التي تسلحها إيران تقترب من الخط الأحمر، حيث قد يرد التحالف بالقوة”، مضيفا أن “العواقب لن تعجب أحداً”.

وأضاف أن المعطيات الاستخباراتية وفحص الصواريخ، تشير إلى أن “كتائب حزب الله” و”عصائب أهل الحق” هي من أطلق الصواريخ.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد فرضت عقوبات على قياديين في “عصائب أهل الحق”، ومدير أمن الحشد الشعبي وغيرهم، متهمة إياهم بالوقوف وراء الهجمات على المتظاهرين.

كما ألمحت واشنطن إلى مسؤولية إيران عن استهداف قاعدة عسكرية عراقية تستضيف القوات الأمريكية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close