العراق امام أزمة تكليف .. عقدة “الكتلة النيابية الأكبر” الى الواجهة

العراق امام أزمة تكليف .. عقدة "الكتلة النيابية الأكبر" الى الواجهة

مع انتهاء المدة الدستورية لتكليف رئيس الجمهورية برهم صالح مرشحاً لتولى رئاسة الوزراء وتشكيل حكومة جديدة خلفاً لحكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي ، وجه صالح كتابا إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، يطالبه بإعلامه بالكتلة النيابية الأكثر عددا المسجلة في الجلسة الأولى للمجلس.

هذه الخطوة تأتي بناء على المادة 76 من الدستور العراقي، التي تنص على تكليف مرشح الكتلة النيابية الأكبر عددا بمهمّة تشكيل الحكومة خلال 15 يوما.

ويتوقع المتابعون أن يأخذ هذا الأمر وقتا من الزمن بعد أن كان تحالف “سائرون” يملك الحق في التنازل عن حقه بترشيح رئيس للحكومة إلى المتظاهرين ، وفيما إذا كان هذا التنازل قد أفقده حق الترشيح لينتقل إلى “تحالف الفتح”، ثاني أكبر كتلة في البرلمان.

يشار الى ان كتلة “سائرون” التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر هي الاكثر عددا ولها 56 نائبا يليها تحالف “الفتح” بزعامة رئيس منظمة بدر هادي العامري وهو الجناح السياسي لمليشيات الحشد الشعبي وله 51 نائبا من مجموع عدد نواب البرلمان الحالي البالغ 329 عضوا.

وكان النائب عن كتلة سائرون النيابية صباح الساعدي وجّه، اول أمس السبت ، رسالة إلى صالح ، حمله فيها مسؤولية قرار تكليف مرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء من اختيار الشعب وليس “تدويرا”.

وشدد ألساعدي على أن ” رئيس الحكومة القادم يجب أن يكون نتاج الحراك الشعبي وليس نتاجا للحراك السياسي الذي لن ينتج الا فشلا جديدا وفسادا أكثر”، موضحا أن “الفرصة التاريخية التي وضعت اليوم أمامكم لا تتعلق بكم بل بمصير العراق (وبتاريخية موقع رئاسة الجمهورية) ليكون ممثلا للشعب والوطن وليس ممثلا للأحزاب التي تتربص انتهاز الفرص”.

وكانت رئاسة الجمهورية، ومع تداول وسائل الإعلام لاسم النائب محمد شياع السوداني كمرشح لرئاسة الحكومة المقبلة في العراق، نفت تسلم الرئيس برهم صالح اسم أي مرشح ، فيما يتواصل الرفض بين المتظاهرين في مختلف المناطق العراقية لترشيح السوداني لخلافة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close