ايران و(الفوضى الهدامة بالعراق) (صناعة المليشيات..دعم احزاب الفساد) لا خلاص الا (بامريكا)

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة:

من صفات عهر النظام الايراني.. انه يعتقد ان المقابل سوف يصدق اكاذيبه.. ويصدق بان الكذب صدق.. والعهر شرف.. فالقائد العام للجيش الايراني (اللواء سيد عبد الرحيم موسوي).. يصرح معتقدا بان ايران من اسقطت صدام.. حيث يقول (كل من يتطاول على حدود ايران سيكون كمصير صدام حسين رئيس النظام العراقي السابق)؟؟ فنقول لهذا العاهر الايراني بان (من اسقط صدام هي امريكا) وليس (الخميني) .. في حين حرب الحدود بين العراق وايران.. شربت ايران السم الزعاف باعتراف الخميني عام 1988.. وضرب صدام اخر صاروخ على طهران بكسره لعين النظام الايراني.. وبعد 1991.. اعترف النظام الايراني بان منفذ النظام الصدامي للعالم كان مطار كرمنشاه حيث ياتي اليه المسؤولين البعثيين لينطلقون لزيارة دول بالعالم..

(فجريذي اهل العراق صدام.. اشبع الخميني وسليماني وكل النظام الايراني الذلة والسم الزعاف) فكيف الحال ان تمكن (بطل من ابطال الشيعة العرب بالوصول للحكم في العراق.. الذين يتظاهرون اليوم ويقمعهم النظام الايراني بوحشية عبر مليشيات الولي السفيه (الطرف الثالث).. فسوف يذيقونكم السم القاتل الذي لا تقوم لكم فيها قائمة بعد اليوم ايه النظام الايراني الارعن).. وانتم تعرفون ذلك قبل غيركم.. لذلك ترتعبون من ثورة الشيعة العرب بانتفاضة تشرين 2019..

فهذه الانتفاضة رسمت ملامح المرحلة المقبلة..

فالعالم الذي تعامل مع العراق قبل انتفاضة تشرين 2019.. بان شعبه خاضع لايران فالدخول للعراق يكون من طهران وليس من بغداد، غير العالم الذي يتعامل مع العراق بعد انتفاضة تشرين 2019.. بان شعبه اليوم ثائر ضد ايران .. وغاضب لان الدخول للعراق ليس من بغداد .. ورافضا باعتبار العراق ضيعة لطهران.. ومؤمنا بحقيقة بان كل سببه بلاء العراق وشيعته العرب خاصة هو ثالوث الشر (الاحزاب الاسلامية الموالية لايران، ومليشة الحشد الحكومية الولائية، وايران).. بمباركة من (المرجعية الايرانية المقيمة بالنجف).. كما كان ثالوث الشر قبل 2003.. (صدام البعثي، والسنة العرب، والمحيط العربي السني الاقليمي)..

علما من حكم العراق وشيعته منذ 2003 هم الاقلية بين الشيعة العرب (الولائية والصدرية).. وحكموا ارض الرافدين فسادا واجراما وقذارة.. فهذه المعرفات المليئة بالشر.. لم تحقق اي خير بالعراق..

وما حصل من خير فهي بدماء الشيعة العرب الذين تطوعوا لقتال داعش.. وباموالهم دعموا الجهد الحربي.. واراضيهم حصلت المعارك وهدمت المدن وليس مدن ايران ولا بدماء الايرانيين واموالهم.. هزمنا داعش.. (ونذكر كما ان معارضي صدام لم يستطيعون اسقاط الطاغية لـ 35 سنة.. الا بدعم امريكي عسكري للعراقيين المؤيدين لاسقاطه البعث.. عام 2003).. (كذلك المعارضين للنظام الفاسد الموالي لايران بالعراق.. لن يسقط الا بدعم امريكي مبارك).. والسبب ان النظام الفاسد بالعراق لديه مخالب مليشياتيه ومهيمن على مؤسسات الدولة العسكرية والامنية والمدينة والمالية.. ومدعومين بالنظام الايراني وحرسه الثوري الاجرامي..

ندخل بصلب الموضوع:

لا يمكن ان نلوم امريكا على ما يجري بالعراق بعد عمليات التحرير عام 2003.. فامريكا تتعامل مع الواقع على الارض والمستجدات.. فاذا ملايين الاصابع البنفسجية الشيعية انتخبت هذه الطبقة السياسية بعد 2003.. وتحدت ارهاب الزرقاوي وذهبت حشود لتنتخب قائمة (196) الشمعة.. التي تضم كل الكتل السياسية التي تحكم اليوم (المجلس الاعلى والدعوة والتيار الصدري وبدر.. الخ).. وبمباركة (خيمة المرجعية للسستاني الايراني الجنسية والاصل والولادة).. (ودعم خامنئي حاكم ايران).. (فماذا كنتم تريدون من امريكا ان تفعل)؟؟ تحارب على جبهة السنة الثائرين ضد امريكا لانها اسقطت حكمهم باسقاط حكم صدام .. وبنفس الوقت تفتح جبهة مع الشيعة اذا ما اتخذت امريكا موقف ضد هذه الاحزاب الاسلامية القادمة من ايران.. (حتى العقل لا يقبلها).. فلا تلومون امريكا بل لوموا انفسكم.. (فالشيعة يعارضون صدام لـ 35 سنة لخاطر عيون من يحكمون اليوم)؟؟

وبعد مرور 16 سنة.. وانتشار الوعي الشيعي العربي.. وادراكه بان هذه الطبقة السياسية الاسلامية القادمة من ايران .. مجرد لصوص وعملاء وخدم وضيعين للولي الفقية الايرانية.. لينتفض الشيعة العرب بانتفاضة تشرين 2019.. اذن المتغيرات هذه سوف تشجع المجتمع الدولي وعلى راسه امريكا ان تتعامل مع مستجدات جديدة لشعب قد وعى الحقائق بكثير منها.. تصل لمرحلة (عراق بلا هيمنة ايرانية).. مستقبلا ان شاء الله..

علما من ينتقد امريكا لاسقاطها صدام وطغيان 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بارض الرافدين.. نقول لهم (امريكا نجحت بما عجز عنه قياداتكم ومراجعكم وانتم لقرون).. ولم يفعله لكم (ائمتكم المعصومين ولا المهدي المنتظر).. وبعد ذلك تنكرون جميل امريكا لاسقاطها الطاغية صدام الذي هو امتداد لحكم 1400 سنة من حكم الظالمين من بني امية وبني العباس وبني عثمان.. فبدل ان تتحالفون معها .. تنكرون جميلها وتعضون اليد الامريكية التي مدت لنا لخاطر عيون النظام الايراني القذر..

وبخصوص الفوضى (الهدامة او الخلاقة).. الخ.. نسال ..من صنع الفوضى من اجل الفوضى؟

اليس ايران من صنعت الفوضى الهدامة.. فالفوضى هي ان تصنع مليشيات داخل العراق.. تجهر بولاءها لايران وتعتبر ايران هي الجمهورية. .والعراق مجرد ولاية تابعة لايران ويرفعون صور زعماء ايران داخل العراق.. ويستعرضون عسكريا رافعين الاعلام الايرانية الاجنبية .. وتدعم طهران الاحزاب الاسلامية الفاسدة والقيادات الموالية لها القادمة بعد 2003 من طهران ولندن ودمشق .. الخ .. وتهدد تلك المليشيات بامر من سليماني الايراني.. بجر الحروب لداخل العراق لتأمين الداخل الايراني حسب استراتيجية حسين سلامي قائد الحرس الثوري الايراني الذيب صرح بان خير استراتيجية لتأمين الداخل الايراني من الحروب هي بنقلها لمجالها الحيوي (العراق)؟؟ تخيلوا الغطرسة الايرانية واستكبارها وعنجهيتها القذرة..

وليس هذا فحسب تقوم تلك المليشيات الايرانية الولاء عراقية التمويل.. عبر واجة احزابها اليساسية بالعملية السياسية والبرلمان الذين وصلوا بالتزوير بانتخابات 2018.. (بقمع التظاهرات الشبابية وقتل النشطاء واغتيالهم بالشوارع.. وتعذيب واغتصاب المتظاهرين والمتظاهرات بعد خطفهم بكل حقارة وقسوة ودكتاتورية وظلم)..

ثم اليس :

اضعاف العراق..بكل.. المجالات الاقتصادية والصناعية والزراعية والطاقة..استراتيجية ايرانية

(وخير دليل بان المستفاد الوحيد من هذه الفوضى هي ايران نفسها) التي تفتخر بان وصول هذه الطبقة السياسية للرئاسات الثلاث هو انتصار لها على العالم.. وتفخر طهران بانها تصدر عشرات المليارات الدولارات من السلع للعراق في وقت العراق يتم اهمال متعمد لقطاعاته الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة.. وتعلن طهران بانها سوف تهدد دول الخليج واسرائيل والمنطقة ليس من اراضيها، بل من اراضي العراق ولبنان بتحدي سافر لشعوب المنطقة.. واستخفاف بالعراقيين والايرانيين باعتبار دولهم مجرد (محطات بريد ورسائل ترسلها ايران وحرسها الثوري لهذه الدولة او تلك) حتى يكون رد الفعل ضد العراق وايران وليس ضد ايران التي تؤمن داخلها بكل خسة..

فتخيلوا اليوم عادل عبد المهدي يتصل بوزير الدفاع الامريكي طالبه منه عدم التصعيد (نظرا للهجمات التي تتعرض لها القواعد والمصالح الامريكية والقواعد العسكرية العراقية معا).. ولكن نسال (هل يستطيع ان يتجرأ عادل عبد المهدي ان يرفع عينيه بوجه قاسم سليماني الايراني ويقول له لتكف مليشياتك عن التصعيد.. وكفى التصرف كانكم دولة داخل الدولة.. بل وصلتم تعتقدون بان الدولة هي انتم انفسكم ولا شان بكم بالعراق وشعبه .. لاعتباركم بان العراق جزء من الجمهورية الاسلامية الايرانية وحاكمها خامنئي هو الحاكم الشرعي للعراق والعالم.. بكل عنجهية وغطرسة ايرانية .. وبكل خيانة وعمالة من قبل ذيول ايران بالعراق..)..

وكما نذكر دائما بان من يحكمنا من احزاب ومليشيات مجرد (مخانيث) اسود على امريكا.. نعامات امام ايران.. فاحدهم ينرعب من انتقاد ايران او خامنئي او سليماني. .ولكن يصبح اسد امام امريكا.. لتعكس شخصية من يحكمنا الهزيلة والتافهة.. فامريكا لا تتقل من ينتقدها.. ولكن ويلا لمن ينتقد ويجهر بالانتقاد ضد ايران او فرعونها خامنئي وكسراها سليماني بالعراق.. مصير المنتقد الخطف والاغصاب والقتل ..

ونذكر الشيعة العرب بان ايران نفسها تعترف بان (مطار كرمنشاه) كان متنفس نظام صدام بعد عام 1991 حيث يزوره المسؤولين البعثيين وبعدها يسافرون لدول العالم.. (فلماذا حلال على ايران ان تتعامل مع صدام .. ولكن حرام على الخليج مثلا ان يتعامل معه)؟ ولا ننسى ايضا بان الجميع يتفق بان (النظام السياسي واحزابه هم سبب الفساد والخراب بالعراق).. وهذا النظام واحزابه ومليشياته مدعومين من ايران.. ولولا الدعم الايراني لهؤلاء لسقطوا وتخلص العراق من منظومة الفساد الاسلامية الايرانية بالعراق..

ونرد على الاستاذ (نعيم الهاشمي الخفاجي) بخصوص (سؤال يراودني اذا كانت ايران مؤثرة لماذا لا تكسب مقتدى الصدر لمعسكرها)؟؟

طرح السؤال .. ينصدم بتساؤل ..ينهي فحوى السؤال (هل هو مقتدى الصدر اصلا ضد ايران؟؟)؟؟ حتى يطرح الاستاذ الهاشمي (نقيضه)؟؟ فلمدة .. 16 سنة مرت.. لم نجد مليشات جيش مهدي تستهدف التواجد الايراني وشركاتها ومواطنيها بالعراق.. ولم نجد خطف للايرانيين على الهوية.. وقتلهم.. ولم نجد مليشيات جيش مهدي توجه صواريخها ورصاصها على الايرانيين وحرسها الثوري بالعراق) بل العكس.. ايران استقوت بعد كل (مغامرة لمقتدى الصدر).. فمتى ضعفت ايران بالعراق بوجود مقتدى الصدر؟؟

واليس مقتدى الصدر بدءها بعد 2003.. بقتل خصوم ايران كالسيد عبد المجيد الخوئي الذي ايد عمليات تحرير العراق عام 2003 واعتبر شعارات الخميني ضد امريكا (بانها شعارات عفى عليها الزمن وشرب).. ومن على قناة سحر الايرانية قبل عمليات التحرير.. ليقوم الصدريين بقتله بلا تهم ولا قضاء ولا محكمة.. فايران تدرك لا يخدم اطماع ايران بالعراق مثلما خدمها الصدر.. اللبناني الاصل.. وخصومة مقتدى الصدر مع بعض الفصائل والاحزاب.. ايضا تنتفع منها ايران بزيادة هيمنتها على تلك الفصائل والاحزاب التي تلجئ لايران لحمايتها.. بالمقابل مقتدى ايضا يلجئ لايران .. والتاريخ القريب شاهد على ذلك..

واليس (الاعلام الايراني يؤكد بان الصدر يدرس عند احد اتباع ولاية الفقيه الايرانيين جعفر سبحاني.. بقم الايرانية).. وكاظم طبيب زاده الحائري الموالي لولاية الفقيه الايرانية .. نظريا يقلده التيار الصدري.. اي مقتدى الصدر (ملجئه الامن) هي ايران.. وكل فترة يذهب لايران.. ليسلم الاوضاع لايران بالكامل.. ضمن لعبة منسقة بين الطرفين.. واليس مقتدى الصدر اللبناني الاصل جلس بمستوى اقدام خامنئي حاكم ايران وعرضت الفضيحة بالاعلام..

وكذلك (استهداف مقتدى الصدر عبر تياره ومليشياته للشركات العالمية المتقدمة.. اليابانية والامريكية والبريطانية بدعوى انها دول محتلة)؟؟ ليفسح المجال للشركات العالم المتخلف الايرانية والسورية والمصرية بالاستيلاء على السوق العراقية.. فهل كل ذلك جاء اعتباطيا؟؟ علما كل الفساد بسبب تمرير شركات ايرانية وصينية ومصرية وامثالها من دول العالم الثلاث بالعراق.. (وهذا ما منع بناء البنى التحتية على يد الشركات العالمية الامريكية واليابانية والبريطانية) ..

وكما اشرنا للاستاذ نعيم الهاشمي الخفاجي.. بان

مقتدى الصدر (اللبناني الاصل).. (رجل التناقضات) وهذا ما يبقيه حيا:

1. اراداته امريكا ورقة توازن مع القادمين من ايران بعد 2003 لذلك لم تعتقله بازمة النجف..

2. اراداته ايران راس حربه ضد امريكا..بعد 2003..التي اطاحت بصدام..

3. ارادته السعودية والخليج ورقة توازن مع ايران….

4. ارادته القوى السياسية الاسلامية.. ورقة ضغط على الشارع الشيعي العربي بوسط وجنوب العراق لمنع بروز اي نخب سياسية..

5. اراده سليماني.. كورقة لخلط الاوراق.. بالعراق..

فيوم تنتفي الحاجة للصدر..سوف يتم التخلص منه غير ماسوف عليه.

……………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close