تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم لا تهتز لكم قصبة

بقلم: بروفسور دكتور سامي آل سيد عگلة الموسوي

سوف لن أقول لكم الا ما هو فيكم أيها السفلة الانذال الطراطير ….. وذلك اجازه الله: (لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ )

الأحزاب المشتركة في العملية السياسية منذ ٢٠٠٣ جميعا دون استثناء:

ما انتم الا ثلة من اللصوص جئتم على ظهر دبابة أمريكية ولم تكونوا قبلها غير ذارعي شوارع ومتسكعي مقاهي او عملاء تقاتلون أبناء بلدكم مع عدوهم. كنتم قتله مجرمون وغدوتم بعد دخولكم العراق ما بعد ٢٠٠٣ على نفس النهج. انتم طائفيون تستخدمون مذاهبكم سنة كنتم ام شيعة عرب ام اكراد من اجل السلطة ولا تشبعون منها لانكم مشوهون او كما قالت فيكم تلك المرأة العربية العراقية الأصيل بلهجتها الجنوبية (السومرية الأصل) انتم (ملطلطين). عقولكم متحجرة ونفوسكم متعفنة وضمائركم ميته كأنكم خشب مسندة لاتفقهون شيئا. جنسكم ليس من جنس البشر فلا يحرككم شيئا الا المال والسلطة ومن اجل ذلك قتلتم شعباً كاملا وطيحتم حظ مقدراته. انظروا العراق وبالذات بغداد شوارعها رثة مليئة بالازبال كأنها أصيبت باعصار فلا شوارع بيها خير ولا تعمير لبنائها ولا تجديد لخدماتها يبدو كأن كل شيء في العراق بحاجة الى هدم وإعادة بناء لانه ميت وتعبان وعفا عليه الزمن!

أيها السفلة الاوغاد يا من بعتم للاجنبي كل شيء ماذا فعلتم بالعراق؟ خربتم الزراعة حتى قضيتم عليها في بلد به موارد مائية واراضي زراعية تندر عند بلدان أخرى مجاورة و اوقفتم عجلة الصناعة بالتمام والكمال واصبح بلد التمور يستورد التمور من ايران. ما انتم الا اسياد شياطين بل الشياطين تتعلم منكم قتلتم العلم والتعليم و حولتم العراق من بلد كان في عهد صدام حسين يعتبر افضل بلد في التعليم الجامعي والبحث العلمي على الأقل في المنطقة العربية فاصبح التعليم بوجودكم المشؤوم من أسوأ البلدان…. أيها الجلاوزة والفاسدين والفاشلين والمستهترين هل بنيتم مستشفى واحد او على الأقل هل عمرتم بعض المستشفيات التي بناها صدام حسين في كل مدينة بنى مستشفى وانتم هدمتموها في المحافظات كلها وجعلتم المريض العراقي يتسول علاجه في الهند وتركيا وايران بعد ان كانت مستشفيات العراق في عهد صدام يزورها العرب وغير العرب للعلاج.

أيها الانذال يازبالة المجتمع وقطاع الطرق وعصابات القتل والإرهاب والتدمير انتم قطيع خنازير خير منكم كما قالها فيكم مظفر النواب انتم ينطبق عليكم المثل العراقي العام (ما شايف وشاف) أي مرة ثانية ملطلط ماذا فعلتم بالعراق يا ملطلطين؟ يا افشل وافسد واجهل والعن حكام جعلتم العراق أسوأ بلد للعيش وجوازه أسوأ جواز وشبابه في بطالة وفقر محدق ولم تكتفوا بذلك بل نفوسكم المريضة التافه والشيطانية المتعالية لشعورها بالدونية مزقت نسيجه الاجتماعي. انتم شياطين مارقة جعلتم في العراق طائفية مقيته قتلتم فيها الجميع دون استثناء فبالامس قتلتم السنة واليوم تقتلون الشيعة. أيها الاوغاد يا اهل الشقاق والنفاق انتم لو خرج اليكم علي بن ابي طالب والحسين ليطلب منكم الحكم لقتلتموه وكذبتموه ولعنتموه. أيها الخونة يا من شيمتكم الغدر وبه تقتلون الشباب اليوم كم منكم ذهب ليقبل ايادي الأجانب الا تستحون وتخجلون يا مقبلي الايادي؟ أيها الراكعون لغير الله مقبلي ايادي الأجانب تبا لكم وما تفعلون. اليوم عرف الجميع من كان يفتعل التفجيرات في بغداد والمدن الأخرى؟! ليس الا انتم او بتواطؤكم

انتم كالذين دعوا الحسين للقدوم فخانوه وخذلوه ثم قتلوه وكالذين قال فيهم علي لقد مللتكم ومللتموني وقال فيهم لقد ملأتم قلبي قيحاً! وقال لهم انهم اهل الشقاق والنفاق وقال لهم دعوتكم في الصيف تقولون حرا ودعوتكم في الشتاء تقولون بردا! انتم بما فعلتموه بالعراق ليس الا شياطين الانس وسفلة الجن وشذاذ الافاق ودعاة الفتن و معاندي المردة. الا تبا لكم وسحقا كلكم دون استثناء سوف تدخلون التاريخ في صفحات سوداء من الظلام الدامس والخزي والعار والعمالة والخيانة والفساد والفشل والاستهتار في حضيض ذلك كله. سرقتم النفط والمال بكل وزاراتكم منذ عام الغزو (البوشي التونيبليري) عام ٢٠٠٣ المشؤوم ولحد هذه اللحظات اتنم قابعون في المنطقة العوراء تسرقون ولاتشبعون. طردتم الناس من بيوتها واستوليتم عليها وعجز وزرائكم ال……. من اصلاح ابسط شيء وهو الكهرباء فكم سرقوا؟! أيها القذرون التي تفوح منكم روائح النتن نشرتم الامراض والجهل والتجهيل والمرض والضجيج والتلوث والماء الملوث والكوليرا والامراض الوبائية واسهال البصرة وصخام وجوهكم وعار عليكم ولو جمعنا سباب اهل الأرض لايكفي فيكم ولنا الحق ان نسبكم لان الله قال: لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا. ونخن قد ظلمنا شعبا كاملا واجيال متعاقبة منكم أيها الاوغاد فاجاز الله لنا ان نسبكم بكل أنواع السباب.

انتم بفشلكم وفسادكم وطائفيتكم ادخلتم داعش الى الموصل ثم ثلث العراق في عهد الفاشل والفاسد والمقيت والظالم والمنافق والعميل نوري المالكي وهو الذي أسس لجريمة سبايكر والذي سرق ما سرق ومزق النسيج المجتمعي العراقي كأسوأ وافسد وافشل و اقذر رئيس وكيف لا وهو لم يكن سوى بياع سبح ومهرب وعميل وذراع شوارع من قبل. أيها ……… هل تذكرون كم قتلتم باستيرادكم للمجسات القنابل التي حتى الشركة التي باعتها في بريطانيا سجنت من باعها واعترفت انها لاتصلح لكشف المتفجرات وانتم أصررتم على استخدامها فقتلتم بها الشعب لكي لا ينكشف فساد عملاتها. أيها الاوغاد الانذال واراذل القوم. اين لجانكم التحقيقة بخصوص التفجيرات وبخصوص فساد صفقات النفط والفاسد الذليل ال…… حسين شهرستان. ومن اين اتى إبراهيم جعفري الباكستاني المصاب بمرض الببغائية بالاموال التي بنى بها مدارس خصوصية بعد ان كان يعيش على الصدقات البريطانية كونه مسجل فيها بانه مريض نفسيا؟! وكيف يبرر هادي عامري قتله العراقيين الى جانب المقبور خميني والذي يقبل يدي خامنئي بذل واستصغار الا أيها الذليل العار خسأت ان تكون انت تحكم في العراق وامثالك.

وانت أيها العميل الخائن الخنيث الخبيث ذو الرقبة المعدومة الذي اذا تكلمت أصيب غيرك بالاعياء والقيء اين صارت لجانك التحقيقية في جرائم القناصين وجريمة الخميس الأسود في الناصرية وجريمة السنك والخلاني وجريمة قبر المدفون اصبعه فقط في النجف وجرائم كربلاء و التحرير وجرائم الاختطاف والقتل والاغتيالات؟ هل انت اصم ام تسمع وهل انت اعمى ام ترى وهل لك عقل ام انت لاتعد تساوي شيئا؟! اين انت أيها الوغد الارعن الذليل؟ وزير داخليتك الهيبة ياسين الذي لايهش ولاينش كانه الخبل يصرح بانه استطاع ان يلقي القبض على ٨ من حادثته السنك بينما لايستطيع الإجابة عن من هي القوة التي قتلت متظاهري السنك لمدة ٨ ساعات وهي مسجلة لديه بالكامرات؟! هذا ظلم ولنا حق من الله ان نسب الظالمين…. لماذا سكتت ياسين؟ لعلك مشترك معهم اليس كذلك ……. ولربما انت جبان تخافهم؟ او كلاهما؟. انت ينطبق عليك القول قتل أمرئ في غابة قضية لا تغتفر وقتل شعب كالم مسألة فيها نظر!.

ماذا نقول فيكم وانتم تختبؤون في جحوركم في المنطقة العوراء الا قول مظفر النواب:

لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم

إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم

تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم

لا تهتز لكم قصبة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close