الى الاحبة في قلاع الاحرار شباب ثورة تشرين

بقلم: بروفسور دكتور سامي آل سيد عگلة الموسوي

أولا الرحمة والغفران للشهداء شهداء العراق الذين هم اكرم منا جميعاً والصبر والسلوان والمباركة بهذه الشهادة لاهاليهم والشفاء العاجل للجرحى والحرية للمخطوفين وغضب الله على اعدائهم اجمعين وعلى الفاسدين والفاشلين واللصوص والقتله والمجرمين. ونحن سوف نكيل الشتائم والسب للظالمين لان الله أجاز ذلك فسبوهم بكل أنواع السباب الذي يليق بهم….. : (لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ ).

أيها الشباب الذي أعاد للعراق كرامته وعزته وسوف يعيد له استقلاله ووطنه المسلوب بارك الله بمساعيكم وحفظكم من كل سوء وسدد خطاكم لما هو خير بلدكم واهاليكم وانفسكم وانتم لذلك اهلا. ان اللصوص القابعين في المنطقة الغبراء يتربصون بكم وبكيدهم وتخطيط شياطينهم ومردتهم الملعونين ريب المنون وهم يريدون ان يجهزوا عليكم بمختلف الوسائل فهؤلاء اوغاد سفله سرسرية لايرعون ولايشبعون من المال السحت والسرقات والتسلط والدليل انهم باعوا كل شيء حتى الوطن من اجل ذلك. هؤلاء الانذال والغارقين بالعمالة والدنس والخيانة يريدون أولا ان يسارعوا باختيار رئيس وزراء مؤقت مغشوش فاحذروا ذلك فهم كالذين دعوا الحسين فخانوه وقتلوه من اجل الدنيا والملك. فعليكم بأن ترشحوا انتم ممن تجدونه اهلا للشروط التي طرحتموها وبذلك تكون المبادرة بايديكم فلماذا تعطون هؤلاء الانذال العملاء المبادرة وانتم تعرفون بانهم سوف لن يستجيبوا لكم ولشروطكم.

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فأن البرلمان هو رأس الفساد وجميع الذين فيه هم منتمون لهذه الأحزاب والكتل المنخورة بالفساد والتسلط والعنجهية والتدمير والنفاق والدسائس والعمالة فهل تريدون اكثر من ذلك لكي تكون مطالبتكم بحل برلمان (الزعاطيط) الذي كان ولايزال المتسبب بتدمير العراق وجعله رهينة بيد ايران وغيرها. وهل أتت الحكومات السابقة الا من رحم البرلمان السيء الصيت. هؤلاء مجموعات من الحثالات السافلة والساقطة والطراطير الخبيثة والهتلية الذين لايستحقون ولا يمكن الثقة بهم. هم الذين اوصلوا العراق لهذا الخراب والدمار وأساءوا اليه ايما إساءة. الان هو دوركم وهذا هو الوقت الملائم لكي تقولوا لهم كفى فسقف مطالبنا اليوم يطال برلمانكم الفاشل و بما انكم عجزتم بل لازلتم تمكرون كما انتم منذ ٢٠٠٣ مثل الأطفال تتعاركون على السلطة أيها (زعاطيط) والملطلطين وطلاب السلطة. بالنسبة لهم البلد والوطن (يطبه مرض) المهم احزابهم ولصوصيتهم وسرسرتهم وطيحان حظهم و ………!

هؤلاء ظالمين وعندما سبهم مظفر النواب ووصفهم بانهم انجس من حضيرة الخنازير هم يستحقونه وكما قلنا القران أجاز سبهم بهذا الشكل. اين نحن من العالم المتحضر والدول التي تحيط بكم على الأقل، الشعب يقتل والمقدرات تدمر والثروات تنهب والوطن يستباح من قبل رعاع قوم علت كالمزابل بينما يطلع واحد يقول (المجرب لايجرب) وما شاكل ….. ما هذا الخرط ….. بابا البلد ينخر به الفساد والفاسدين الذين انتم دعمتموهم ويطلع يقول المجرب لايجرب ……! هذا كلام ناقص وهو مثل الذي يريد ان يداوي السرطان بجرعة باراسيتمول هل يجوز؟! انت عندك جسم بيه سرطان اتعالجه بكيموثربي لو باراسيتول؟! المجرب لايجرب وما اعرف ايش ؟ بلد يستباح ومقدرات تنتهك وثروات تسرق ووطن يباع ونحن نقول (المجرب لايجرب) ومن هذا الخرط! الوضع بحاجة الى اجتثاث الفاسدين من الجذور وتقديمهم من أمثال نوري المالكي وهذه الجوقة كلهم من ساسها الى راسها للقضاء ….. فتح جميع الملفات ….. وإعادة الأموال التي سرقوها مثل حسين شهرستان وإبراهيم الباكستاني وهلم جرى من ها اللملوم اللي جاي من اصقاع الدنيا. هو الباكستاني او الإيراني او الافغاني سواء رجل دين او سمسار يهمه العراق لو يهمه جيبه؟!

اذن لاتعويل على برلمان الساقطين واللصوص والعملاء … البرلمان فشل ولايزال ينافق ويخون وهو جسم مريض لايصلح وليس له علاج …. البرلمان يحل …. ورئيس الدولة الذي لاينش ولايكش يقال او يستقيل وتشكل حكومة انقاذ يسمي أعضائها ورئيسها الثوار ….. ومن رحم الثورة…. وكونوا على اتصال بالحكومات الفعالة لاسيما الامريكية والاوربية لكي تطمأن لكم …. انتم زرعتم وحان القطاف والا فان زرعكم سوف يخربه الاوغاد …. وما النصر الا من عند الله ولكن الله يقول كما عندا بالعامية الدارجة (گوم ياعبدي واعينك).

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close