حماس ترد بقوة على مزاعم جريد التلغراف البريطانية

ليس سرّاً ما حظيت به حركة المقاومة الفلسطينية حماس من دعم مالي سخي من حكومة أردوغان لسنوات طويلة، فمن جهة يحتاج خليفة تركيا الجديد صاحب الأحلام Image previewالتوسعية إلى حماس كواجهة لتلميع صورته لدى شعوب و من جهة أخرى لا تملك حماس من خيار آخر سوى قبول هذا الدعم نظرا لشح الدعم الذي تتلقاه الحركة المصنفة على قوائم الإرهاب الأمريكية .

العلاقة الجدلية بين أنقرة و حماس أسالت حبرا كثيرا حول العالم ما بين مساند و معارض ,في هذا الإطار أثار تقرير حصري للصحيفة البريطانية الشهرية التلغراف يكشف تفصيليا ابرز تحركات حماس داخل الأراضي التركية ردود فعل واسعة ليس فقط داخل الساحة الفلسطينية او العربية فحسب بل والدولية أيضا.

تزعم الصحيفة أن الحكومة التركية تسمح لعناصر حركة حماس المتواجدين على أراضيها بالتخطيط لعمليات عسكرية , إضافة لغضها النظر عن المعاملات المالية التي يقوم بها أعضاء حماس في تركيا .

رد أعضاء حماس في تركيا على هذه التسريبات كان وفيا لنهج الحركة في التعامل مع التهم المسلطة عليها و على حلفائها , اذ تحلى الحمساويين بنوع من البرود و الدبلوماسية المفرطة في مثل هذه الحالات .

تؤكد قيادات حماس على نقطة مركزية في ردها ألا و هي شرعية القضية الفلسطينية , فالحركة الإسلامية هي بالأساس حركة مقاومة قبل كل شيء , و أي تحالف مع أي دولة في المنطقة قائم على هذه النقطة المركزية , لهذا فان الادعاء بان حماس تتحرك داخل تركيا في الخفاء هو ادعاء مغلوط , اذ توفر تركيا كل الدعم للقيادات الحماسوية المتواجدين على اراضيها

مراد سامي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close