إدارة الأزمات في عهد سيدنا عمر بن الخطاب (عام الرمادة)

د. علي محمد محمد الصلابي

تعرَّضت الدَّولة الإِسلاميَّة في عهد عمر رضي الله عنه للابتلاء، وهذه السُّنَّة جاريةٌ في الأمم، والدُّول، والشُّعوب، والمجتمعات، والأمَّة الإِسلاميَّة أمةٌ من الأمم، فسنَّة الله فيها جاريةٌ لا تتبدَّل، ولا تتغيَّر، ومن أعظم الابتلاءات في عهد عمر عام الرَّمادة، ونترك الصَّفحات لتحدِّثنا عن تعامل عمر مع هذه الأزمة، وكيف دفعها بسنَّة الأخذ بالأسباب، والتَّضرُّع، والدُّعاء إِلى ربِّ العباد، ففي سنة 18 هـ أصاب النَّاس في الجزيرة مجاعةٌ شديدةٌ، وجدبٌ، وقحطٌ، واشتدَّ الجوع حتَّى جعلت الوحوش تأوي إِلى الإِنس، وحتَّى جعل الرجل يذبح الشَّاة فيعافها من قبحها، وماتت المواشي جوعاً، وسمِّي هذا العام عام الرَّمادة؛ لأنَّ الرِّيح كانت تسفي تراباً كالرَّماد، واشتد القحط، وعزَّت اللُّقمة. وهرع الناس من أعماق البادية إِلى المدينة، يقيمون فيها، أو قريباً منها، ويلتمسون لدى أمير المؤمنين حلاًّ، فكان الفاروق أكثر النَّاس إِحساساً بهذا البلاء، وتحمُّلاً لتبعاته، ويمكن للباحث أن يلحظ الخطوات الَّتي سار عليها عمر في التَّعامل مع هذه الأزمة كالاتي:

1ـ ضرب من نفسه للنَّاس قدوةً:

جيء لعمر بن الخطاب في عام الرَّمادة بخبزٍ مفتوت بسمن، فدعا رجلاً بدويّاً ليأكل معه، فجعل البدوي يتبع باللقمة الودك في جانب الصفحة، فقال له عمر: كأنَّك مقفرٌ من الودك، فقال البدوي: أجل، ما أكلت سمناً، ولا زيتاً، ولا رأيت أكلاً له منذ كذا، وكذا إِلى اليوم، فحلف عمر أن لا يذوق لحماً، ولا سمناً حتَّى يحيا النَّاس ! ولقد أجمع الرُّواة جميعاً: أنَّ عمر كان صارماً في الوفاء بهذا القسم، ومن ذلك، أنَّه لمَّا قدمت إِلى السُّوق عكةُ سمنٍ، ووطبٌ من لبن، فاشتراها غلامٌ لعمر بأربعين درهماً، ثمَّ أتى عمر فقال: يا أمير المؤمنين ! قد أبرَّ الله يمينك، وعظَّم أجرك، وقدم السُّوق وطبٌ من لبنٍ، وعكَّةٌ من سمنٍ ابتعتهما بأربعين درهماً، فقال عمر: أغليت فتصدَّق بهما، فإِنِّي أكره أن أكل إِسرافًا ! ثمَّ أردف قائلاً: كيف يعنيني شأن الرَّعية إِذا لم يمسني ما مسَّهم؟! فهذه جملةٌ واحدةٌ في كلماتٍ مضيئة، يوضح

فيها الفاروق مبدأً من أروع المبادئ الكبرى الَّتي يمكن أن تعرفها الإِنسانيَّة في فنِّ الحكم «كيف يعنيني شأن الرَّعيَّة إِذا لم يمسَّني ما مسَّهم».

وقد تأثَّر عمر في عام الرَّمادة حتَّى تغيَّر لونه رضي الله عنه فعن عياض بن خليفة، قال: رأيت عمر عام الرَّمادة، وهو أسود اللون، ولقد كان رجلاً عربيّاً يأكل السَّمن، واللَّبن، فلمَّا أمحل النَّاس حرَّمهما، فأكل الزَّيت حتَّى غيَّر لونه، وجاع، فأكثر.

هذا هو الفاروق وهذا هو فنُّ الحكم في الإِسلام يؤثر الرَّعية على نفسه، فيأكلون خيراً ممَّا يأكل، وهو الَّذي يحمل من أعباء الحكم والحياة أضعاف ما يحملون، ويعاني من ذلك أضعاف ما يعانون، وهو في ذلك لا يضع القيود على نفسه وحدها، بل يسير بها ليقيِّد أفراد أسرته، فهم أيضاً يجب أن يعانوا أكثر ممَّا يعاني النَّاس، وقد نظر ذات يومٍ في عام الرَّمادة، فرأى بطيخة في يد ولدٍ من أولاده، فقال له على الفور: بخٍ، بخٍ يا بن أمير المؤمنين ! تأكل الفاكهة، وأمَّة محمد هزلى ؟ فخرج الصَّبيُّ هارباً يبكي، ولم يسكت عمر إِلا بعد أن سأل عن ذلك، وعلم: أنَّ ابنه اشتراها بكفٍّ من نوى.

2ـ معسكرات اللاجئين عام الرَّمادة:

عن أسلم، قال: لمَّا كان عام الرَّمادة جاءت العرب من كلِّ ناحيةٍ، فقدموا المدينة، فكان عمر قد أمر رجالاً يقومون بمصالحهم، فسمعته يقول ليلةً: أحصوا مَنْ يتعشَّى عندنا. فأحصوهم من القابلة، فوجدوهم سبعة آلاف رجلٍ، وأحصوا الرِّجال المرضى، والعيالات فكانوا أربعين ألفاً.

ثمَّ بعد أيامٍ بلغ الرِّجال، والعيال ستِّين ألفاً، فما برحوا حتَّى أرسل الله السَّماء، فلمَّا مطرت؛ رأيت عمر قد وكَّل بهم من يخرجونهم إِلى البادية، ويعطونهم قوتاً وحملاناً إِلى باديتهم، وكان قد وقع فيهم الموت فأراه مات ثلثاهم، وكانت قدور عمر تقوم إِليها العمَّال من السَّحر يعملون الكركور، ويعملون العصائد، وهنا نرى الفاروق رضي الله عنه يقسِّم وظائف العمل على العاملين، وينشأ مؤسَّسة اللاجئين بحيث يكون كلُّ موظفٍ عالماً بالعمل الَّذي كلَّف به دون تقصيرٍ فيه، ولا يتجاوز إِلى عملٍ آخر مسندٍ إِلى غيره، فقد عيَّن أمراء على نواحي المدينة لتفقُّد أحوال النَّاس الَّذين اجتمعوا حولها طلباً للرِّزق لشدَّة ما

أصابهم من القحط، والجوع، فكانوا يشرفون على تقسيم الطَّعام، والإِدام على النَّاس، وإِذا أمسوا؛ اجتمعوا عنده، فيخبرونه بكلِّ ما كانوا فيه، وهو يوجِّههم.

وكان رضي الله عنه يصلِّي بالنَّاس العشاء ثمَّ يخرج إِلى بيته، فلا يزال يصلِّي حتَّى يكون اخر الليل ثمَّ يخرج فيأتي الأنقاب، فيطوف عليها، وقد ذكر عبد الله بن عمر بأنَّه قال: وإِنِّي لأسمعه ليلةً في السَّحر، وهو يقول: اللَهُمَّ لا تجعل هلاك أمَّةِ محمَّد على يدي ! ويقول: اللَهُمَّ لا تهلكنا بالسِّنين، وارفع عنا البلاء ! يردِّد هذه الكلمات.

وقال مالك بن أوسٍ (من بني نصر): لما كان عام الرَّمادة قدم على عمر قومي وهم مئة بيت فنزلوا الجبَّانة، فكان يطعم النَّاس من جاءه، ومن لم يأت؛ أرسل إِليه الدَّقيق، والتَّمر، والأدم إِلى منزله، فكان يرسل إِلى قومي بما يصلحهم شهراً بشهر؛ وكان يتعهَّد مرضاهم، وأكفان من مات منهم. ولقد رأيت الموت وقع فيهم حتَّى أكلوا الثَّفل، وكان عمر رضي الله عنه يأتي بنفسه، فيصلِّي عليهم، لقد رأيته صلَّى على عشرةٍ جميعاً، فلمَّا أحيوا؛ قال: اخرجوا من القرية إِلى ما كنتم اعتدتم من البرِّيَّة، فجعل يحمل الضَّعيف منهم حتَّى لحقوا ببلادهم.

وعن أنسٍ قال: تقرقر بطن عمر بن الخطَّاب عام الرَّمادة، وكان يأكل الزَّيت، وكان قد حرَّم على نفسه السَّمن، فنقر بطنه بأصبعيه، وقال: تقرقر إِنَّه ليس لك عندنا غيره حتَّى يحيا النَّاس.

3ـ الاستعانة بأهل الأمصار:

وأسرع عمر رضي الله عنه فكتب إِلى عمَّاله على البلاد الغنيَّة يستغيثهم، فأرسل إِلى عمرو بن العاص عامله على مصر: من عبد الله عمر بن الخطَّاب أمير المؤمنين إِلى العاصي بن العاص، سلامٌ عليك، أمَّا بعد: أفتراني هالكاً وَمَنْ قِبَلي، وتعيش أنت منعماً وَمَنْ قِبَلَك ؟ فواغوثاه ! واغوثاه ! فكتب إِليه عمرو بن العاص: لعبد الله أمير المؤمنين من عمرو بن العاص سلامٌ عليك، فإِنِّي أحمد الله إِليك الَّذي لا إِله إِلا هو، أمَّا بعد: أتاك الغوث، فالرَّيث الرَّيث ! لأبعثنَّ بِعِيْرٍ (عير: بكسر العين: قافلة) أوَّلها عندك، وآخرها عندي، مع أنِّي أرجو أن أجد سبيلاً أن أحمل في البحر، فبعث في البر بألف بعيرٍ تحمل الدَّقيق، وبعث في البحر بعشرين سفينة تحمل الدَّقيق، والدُّهن، وبعث إِليه بخمسة آلاف كساءٍ.

وكتب عمر إِلى كلِّ عاملٍ من عمَّاله على الشَّام: ابعث إِلينا من الطَّعام بما يصلح مَنْ قِبَلنا، فإِنَّهم قد هلكوا، إِلا أن يرحمهم الله. وكتب إِلى عمَّاله على العراق، وفارس بمثل ذلك. فكلُّهم أرسلوا إِليه.

وذكر الطَّبريُّ: أنَّ أوَّل مَنْ قدم عليه أبو عبيدة بن الجرَّاح في أربعة آلاف راحلةٍ من طعامٍ، فولاه قسمتها فيمن حول المدينة، فلمَّا رجع إِليه؛ أمر له بأربعة آلاف درهم، فقال: لا حاجة لي فيها يا أمير المؤمنين ! إِنَّما أردت الله، وما قِبَلَهُ، فلا تدخل عليَّ الدُّنيا، فقال: خذها، فلا بأس بذلك إِذا لم تطلبه، فأبى، فقال: خذها فإِنِّي قد وليت لرسول الله (ص) مثل هذا، فقال لي مثل ما قلتُ لك، فقلتُ له كما قلتَ لي، فأعطاني. فقبل أبو عبيدة، وانصرف مع عمَّاله، وتتابع النَّاس وبعث معاوية بن أبي سفيان ثلاثة آلاف بعيرٍ تحمل طعاماً، ووصلت من العراق ألف بعير تحمل دقيقاً، وشرع عمر في توزيع هذا الزَّاد على أهل المدينة، ومن لاذوا بها من الأعراب، وسير منه إِلى البادية، وأمر بتوزيعه على أحياء العرب جميعاً، قال الزُّبير بن العوَّام: قال لي عمر في عام الرَّمادة ـ وقد حمَّل قافلةً من الإِبل بالدَّقيق والشَّحم والزَّيت لنجدة أهل البادية ـ: اخرج في أوَّل هذه العير، فاستقبلْ بها نجداً، فاحملْ إِليَّ أهل كلِّ بيتٍ ما قدرت أن تحملهم إِليَّ، وَمَنْ لم تستطع حمله، فمر لكلِّ أهل بيتٍ ببعيرٍ بما عليه من المتاع، ومُرهم فليلبسوا كساءين، واحداً للشِّتاء، والأخر للصَّيف، ولينحروا البعير، فليحفظوا شحمه، وليقدِّدوا لحمه.. ثمَّ ليأخذوا شحماً، ودقيقاً، فيطبخوه، ويأكلوا حتَّى يأتيهم الله برزقه، وجعل عمر يرسل إِلى النَّاس مؤونة شهرٍ بشهرٍ، ممَّا يصله من الأمصار من الطَّعام، والكساء.

وكان الفاروق يقوم بتوزيع الطَّعام، والزّاد على كثيرٍ من القبائل في أماكنهم من خلال لجانٍ شكَّلها، فعندما وصلت إِبل عمرو بن العاص إِلى أَفواه الشَّام؛ أرسل عمر مَنْ يشرف على توزيعها مع دخولها جزيرة العرب، فعدلوا بها يميناً، وشمالاً ينحرون الجزر، ويطعمون الدَّقيق، ويكسون العباء، وبعث الفاروق رجلاً بالطَّعام الَّذي أرسله عمرو من مصر في البحر، فحمله إِلى أهل تهامة يُطعمونه.

4 ـ الاستغاثة بالله، وصلاة الاستسقاء:

عن سليمان بن يسارٍ، قال: خطب عمر النَّاس في زمان الرَّمادة، فقال: أيُّها الناس ! اتَّقوا الله في أنفسكم، وفيما غاب عن النَّاس من أمركم، فقد ابتليت بكم، وابتليتم بي، فما أدري السَّخطة عليَّ

دونكم، أو عليكم دوني، أو قد عمّتني، وعمَّتكم، فهلمُّوا؛ فلندعُ الله يصلح قلوبنا، وأن يرحمنا، وأن يرفع عنا المَحْلَ، فرئي عمر يومئذٍ رافعاً يديه، يدعو الله، ودعا للنَّاس، وبكى، وبكى النَّاس مليّاً، ثم نزل. وعن أسلم قال: سمعت عمر يقول: أيُّها النَّاس ! إِنِّي أخشى أن تكون سخطةٌ عمَّتنا جميعاً، فأعتبوا ربكم، وانزعوا، وتوبوا إِلى ربِّكم وأحدثوا خيراً.

وعن عبد الله بن ساعدة، قال: رأيت عمر إِذا صلى المغرب؛ نادى أيُّها النَّاس! استغفروا ربكم، ثمَّ توبوا إليه، وسلوه من فضله، واستسقوا سقيا رحمةٍ، لا سقيا عذاب. فلم يزل كذلك؛ حتّى فرَّج الله ذلك. وعن الشَّعبيِّ: أَنَّ عمر رضي الله تعالى عنه خرج يستسقي فقام على المنبر، فقرأ هذه الآيات {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا *يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا *} [نوح: 10 ـ 11]، ويقول: استغفروا ربكم، ثمَّ توبوا إِليه. ثمَّ نزل. فقيل له: ما يمنعك من أن تستسقي؟ فقال: طلبت المطر بمجاديح السَّماء الَّتي ينزل بها المطر، ولمّا أجمع عمر على أن يستسقيَ، ويخرجَ بالنَّاس، كتب إِلى عمّاله أن يخرجوا يوم كذا، وأن يتضرّعوا إلى ربِّهم، ويطلبوا أن يرفع هذا المَحْل عنهم، وخرج عمر لذلك اليوم، وعليه بردُ رسول الله (ص)، حتّى انتهى إلى المُصَلّى، فخطب النّاس فتضرّع، وجعل النِّساء يلحُّون، فما كان أكثر دعائه إِلا استغفارٌ؛ حتّى إذا قرب أن ينصرف؛ رفع يديه مدّاً، وحوَّل رداءه، فجعل اليمين على اليسار، ثمَّ اليسار على اليمين، ثمَّ مدَّ يديه، وجعل يلحُّ في الدُّعاء، ويبكي بكاءً طويلاً حتّى اخضلت لحيته.

5 ـ وَقْفُ إِقامة الحدِّ عام المجاعة:

وقد قام عمر رضي الله عنه بوقف حدِّ السَّرقة في عام الرَّمادة، وهذا ليس تعطيلاً لهذا الحدِّ، كما يكتب البعض، بل لأنَّ شروط تنفيذ الحدِّ لم تكن متوافرةً، فأوقف تنفيذ حدِّ السَّرقة لهذا السَّبب، فالذي يأكل ما يكون ملكاً لغيره بسبب شدَّة الجوع، وعجزه عن الحصول على الطَّعام يكون غير مختارٍ، فلا يقصد السَّرقة، ولهذا لم يقطع عمر يد الرَّقيق الَّذين أخذوا ناقةً، وذبحوها، وأمر سيِّدهم حاطب بدفع ثمن النَّاقة، وقد قال عمر رضي الله عنه: (لا يُقطع في عَذْقٍ، ولا عام السَّنة.

وقد تأثَّرت المذاهب الفقهيَّة بفقه عمر رضي الله عنه فقد جاء في المغني: قال أحمد: لا قطع في المجاعة، يعني: أنَّ المحتاج إِذا سرق ما يأكله؛ فلا قطع عليه؛ لأنه كالمضطر.

وروى الجوزجانيُّ عن عمر: أنَّه قال: لا قطع في عام السَّنة، وقال: سألت أحمد عنه، فقلت: تقول به ؟ قال: إيْ لعمري ! لا أقطعه إِذا حملته الحاجة والنَّاس في شدَّةٍ، ومجاعةٍ.

وهذا فهمٌ عمريٌّ عميقٌ لمقاصد الشَّريعة، فقد نظر عمر إِلى جوهر الموضوع، ولم يكتب بالظَّواهر، نظر إِلى السَّبب الدَّافع إِلى السَّرقة، فوجد: أنَّه في الحالتين الجوع الَّذي يعتبر من الضَّرورات الَّتي تبيح المحظورات، كما يدلُّ على ذلك قول عمر في قصَّة غلمان حاطب: إِنَّكم تستعملونهم، وتجيعونهم، حتّى إِنَّ أحدهم لو أكل ما حرم عليه؛ حلَّ له.

6 ـ تأخير دفع الزَّكاة في عام الرمادة:

أوقف عمر رضي الله عنه إِلزام النَّاس بالزَّكاة في عام الرَّمادة، ولما انتهت المجاعة، وخصبت الأرض جمع الزكاة عن عام الرَّمادة، أي اعتبرها ديناً على القادرين حتّى يسدَّ العجز لدى الأفراد المحتاجين، وليبقي في بيت المال رصيداً بعد أن أنفقه كلَّه.

فعن يحيى بن عبد الرَّحمن بن حاطبٍ: أَنَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه أخَّر الصَّدقة عام الرَّمادة، فلم يبعث السُّعاة، فلمَّا كان قابل، ورفع الله ذلك الجدب؛ أمرهم أن يُخرجوا؛ فأخذوا عِقالين، فأمرهم أن يقسموا عقالاً ويقدموا عليه بعقالٍ، أي: صدقة سنةٍ.

وبهذا الشكل استطاع الفاروق إدارة هذه الأزمة العصيبة التي مرت على المسلمين، أدارها بحكمة ودراية أخذاً بالأسباب جميعها متوكلاً على الله تعالى، فقد حمل وتحمل مسؤولية الرعية بكل إخلاص وتفان، جاع كما جاعوا وصبر كما صبروا، وعمد إلى ما وصله من مؤونة وأقوات أتت من الأقطار الإسلامية فوزعها على ضحايا القحط وأرسل إلى كل طرف من جزيرة العرب ما يقيتهم به، ثم استسقى الله تعالى بكل صدق وخشوع، فلبى جبار السماء عندما سجد وبكى جبار الأرض وأرسل الغيث فأزال الكرب والغمة.

المصادر والمراجع:

* علي محمد محمد الصلابي: سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب شخصيته وعصره، (2005)، مؤسسة اقرأ، القاهرة، صفحة (230:222).

* محمد رشيد رضا: الفاروق عمر بن الخطاب، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان، صفحة (217).

* مصطفى أبو زيد فهمي: فن الحكم في الإسلام، المكتب المصري الحديث، صفحة (71،115،116).

* سالم البهنساوي: الخلافة والخلفاء الراشدون بين الشورى والديمقراطية، مكتبة المنار الإسلامية، الكويت، ط2، صفحة (165،166).

* علي الطنطاوي، ناجي الطنطاوي: أخبار عمر وأخبار عبدالله بن عمر، (1983)، المكتب الإسلامي، ط8، (116:110).

* يحيى إبراهيم يحيى: الخلافة الراشدة والدولة الأموية من فتح الباري، (1996)، دار الهجرة، الرياض، ط1، صفحة (302).

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close