عام جديد ماذا يعني

يقول الأمام علي (من تساوى يوماه فهو مغبون) وهذا يعني ان الحياة في تطور في رقي في تجدد في تغيير وعلى الانسان ان يكون بهذا المستوى والا فان عجلة التطور والرقي والتجديد سوف تسحقه وترميه على رصيف المسيرة او كما سماه الأمام علي فهو مغبون يعني مغلوب خسران يعيش على هامش الحياة فقيمة الانسان من خلال مساهمته في بناء الحياة وسعادة الانسان كما قال الأمام علي قيمة المرء ما يحسنه

فالحياة لا تفنى لكنها تسموا الى الأعلى تنتقل من مرحلة أدنى الى مرحلة أعلى وبشكل مستمر وبشكل تدريجي والانسان لا يموت لكنه يتجدد ويتطور بتطورها اي الحياة سوى كان راضيا او كارها فمسيرة الحياة لا تتوقف على رغبة البعض او عدم رغبتهم

لهذا نرى اهل العقل والحكمة ينطلقون من واقع الحياة وظروفها وواقعها وهذا المنطلق هو الذي يغيرها ويجددها ويسموا بها فعقل الانسان يـتأثر

ويؤثر لهذا يقول الامام أعقل الناس من شارك الناس في عقولها اي من اطلع على أفكار وآراء الآخرين على قناعاتهم على نتاج عقولهم وكلما أطلع أكثر كلما نضج عقله أكثر وأصبح قوله وعمله أكثر صدقا وأكثر فائدة

لهذا نرى البعض من قليلي التجربة وقلة وعي عقله يعتقد انه قادر على دفع الحياة خطوات الى الأمام ورفعها درجات الى الاعلى وحسب رغيته لا يدري ان ذلك هو المستحيل فمسيرة الحياة لها قوانينها وظروفها فمثل هؤلاء لا شك من أعداء الحياة لهذا اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان هؤلاء وراء العنف والارهاب والظلم في الأرض لأنهم يقفزون على الواقع ويحرقون المراحل من خلال فرض أنفسهم وفرض آرائهم وأفكارهم ورؤيتهم على أساس أنهم وحدهم يملكون الحق والحقيقة وغيرهم الخطأ اذا قال صدام قال العراق وهؤلاء مصدر الفساد والارهاب ورحم الفاسدين والارهابين منذ أقدم الأزمنة وحتى عصرنا

المعروف جيدا ان الحقيقة نسبية وهذا يعني ليس هناك جهة مجموعة تملك الحقيقة الكاملة نعم تملك نسبة معينة منها حسب وعيها ونضوج عقلها وظروفها والواقع الذي تعيشه وهذا أمر طبيعي من طبيعة البشر الأختلاف في وجهات النظر وهذا الاختلاف هو السبب في هذا التطور والتجديد في الحياة ولولا هذا الاختلاف لما حدث اي تطور او تغيير او تجديد واصبح البشر قطيع من الحيوانات لهذا يجب ان يكون الانسان حرا في طرح أفكاره ووجهات نظره في اي قضية من قضايا الحياة وندع هذه الأفكار ووجهات النظر تتفاعل مع بعضها تتلاقح مع بعضها بحرية مطلقة ونتيجة لهذا التفاعل وهذا التلاقح تثمر نسبة معينة من الحقيقة فالويل للحياة اذا تصارعت الأفكار ووجهات النظر فلا تنتج الا الحروب والفساد لأن كل طرف يقول فكرته وجهة نظره هي الصحيحة ويجب عليه فرضها بقوة السلاح وبالتالي غلبت القيم الحيوانية الوحشية لهذا قالوا الانسان يستخدم عقله في حل قضاياه اما الحيوان فيستخدم يده أنيابه في حل قضاياه ومشاكله

نعود الى الاحتفال بالأعياد

لا شك ان العيد لدى كل امة من الأمم لكل شعب من الشعوب هو بداية مرحلة جديدة من حياة هذه الأمم وهذه الشعوب وبداية انعطافة مهمة في تاريخها ونقطة مضيئة في مسيرتها لهذا عندما نحتفل بالعام الجديد يعني مواصلة العمل في بناء الحياة وتطورها وتغييرها نحو الأفضل وهذا يعني على كل انسان ان يكون له هدف يسعى للوصول اليه وغاية يعمل لتحقيقها لهذا يرى في كل عام يمر عليه السعادة والراحة لان هذا العام قربه من تحقيق هدفه وغايته ومثل هذا الشخص يكون محبا للحياة عاشقا للانسان على خلاف الشخص الذي لا يملك غاية وهدف فهذا يرى في العام الجديد نهايته حيث يقربه من قبره لهذا لا يشعر بالراحة ولا السعادة حتى وان احتفل به شكليا لكنه حزين داخليا

نعم ماذا يعني عام جديد هل هل زيادة في عمر الانسان ام زيادة في مساهمتنا في بناء الحياة والانسان

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close