عبدالمهدي يطالب المحتجين أمام السفارة الامريكية بالمغادرة فوراً

طالب رئيس الوزراء العراقي المستقيل، عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، انصار وموالين لميليشيات الحشد الشعبي الذين اقتحموا باحة السفارة الأمريكية في بغداد بالمغادرة فوراً.

وقال عبد المهدي في بيان إن “الضربة الأمريكية على قطعاتنا العسكرية يوم 29/12/2019، تمت ادانتها من قبل الحكومة بأعلى المستويات واتخذت الحكومة سلسلة اجراءات وتدابير لمعالجة الوضع بما يؤمن سيادة العراق وأمن مواطنيه”.

وأضاف، أن “المراسم المهيبة لتشييع الشهداء، جزء من الوفاء لدمائهم الزكية الغالية، لكن بعيدا عن الاحتكاك بمباني السفارات التي تقع مسؤولية حمايتها وتأمينها على الحكومة العراقية”.

ودعا عبد المهدي “الجميع الى المغادرة فورا بعيدا عن هذه الأماكن”، مشيراً الى أن “أي اعتداء أو تحرش بالسفارات والممثليات الأجنبية هو فعل ستمنعه بصرامة القوات الامنية وسيعاقب عليه القانون بأشد العقوبات”.

يأتي موقف عبد المهدي بعد أن اقتحم محتجون حرم السفارة الأميركية خلال تظاهرة شارك فيها رئيس هيئة مليشيا الحشد الشعبي فالح الفياض ونائبه أبو مهدي المهندس فضلاً عن قيس الخزعلي و هادي العامري، زعيما ميليشيا العصائب وبدر.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here