تشيع شهداء القوات الامنية للواء الحشد كان امر متوقع،

نعيم الهاشمي الخفاجي
شيعت جماهير شعبنا الكريم شهداء العدوان الترمبي الأحمق والغير مبرر الذي طال قوات عراقية تقاتل داعش عند الحدود العراقية السورية، واعتصمت الجماهير العراقية أمام السفارة الأمريكية للمطالبة بغلقها، أبقار الخليج ونتنياهو هم من ورطوا ترمب بتنفيذ هذه الحماقة الغير مبررة والمعلومات التي وصلت لترمب مضللة حيث نقلوا إليه أن الشعب ضد الحشد الشعبي لكن بالحقيقة هو العكس صحيح، لذلك نقولها وبصراحة جريمة ترمب هذه زادة كراهية أبناء المكون الشيعي بشكل خاص للوجود الأمريكي بالعراق، ما حدث من جريمة بشعة بحق مقاتلين شباب يقاتلون داعش اجج روح الكراهية تجاه جريمة ترمب هذه، انا عندما شاهدت صور الجريمة كتبت مقال يحمل الاسم التالي الخير بما وقع، الرحمة والخلود لشهدائنا الأبرار والخزي والعار لفلول البعث وهابي وسيدهم ترمب الأعور الدجال، للاسف الادارة الامريكية وصلتها معلومات خاطئة بالقول ان ملايين العراقية تظاهروا ضد ساسة شيعة العراق وضد ايران، وفي الحقيقة ان كل المتظاهرين وحسب احصائيات دقيقة عددهم 7000 في بغداد وغالبيتهم من انصار السيد مقتدى الصدر وهم اكثر الناس كرها وبغضا الى الامريكان، ترامب وجه رسالة للعراقيين الشيعة لنصرته والقضاء على تحرر الشيعة من اﻻستعباد؟؟؟ شاهدت قبل قليل حوار مع نائب جمهوري سابق عبر قناة الجزيرة قال ترمب بالغ في شيطنة ايران وجعل صراعاته معهم في العراق وقال ماحدث من مظاهرات ضد الوجود الامريكي بالعراق كان متوقعا وانا اطالب في ايجاد حلول سلمية بعيدا عن الحرب والصراع.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close