كيم وترمب وقممهم المكوكية،

نعيم الهاشمي الخفاجي
منذ أنهيار المعسكر السوفياتي وانظار واشنطن ترنوا تجاه الدول التي كانت مع المعسكر السوفياتي لإسقاط انضمتها في مسميات مختلفة منها ملفات حقوق الإنسان وهو ملف استخدم في ابشع صوره وحسب قول المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي حيث قال الاعلام الأمريكي يبرز لنا رئيس كوبا كاسترو انه دكتاتور ومجرم ولم يذكروا حقيقة احتلال امريكا لكوبا عقود من الزمان، ويقول تشومسكي ونحن ندعم انظمة متخلفة ومجرمة، الوضع مع كوريا الشمالية هي آخر دولة تتبنى الفكر الشيوعي في جنوب آسيا، أجريت مفاوضات مابين كيم وترمب لعدة مرات لكن كيم لم يثق بالوعود الأمريكية بعد أن تخلت امريكا عن أنظمة كانت موالية إليها لكن مجرد حدثت بها اضطرابات تم دعم فئات موالية لأمريكا جديدة، وكذلك أسقطت أنظمة عربية تخلت عن أسلحة الدمار الشامل محسوبة على المعسكر السوفياتي مثل نظام معمر القذافي وسلموه لشعبه ليقتل بطريقة حيوانية متوحشة، لذلك كيم لايثق بالوعود لذلك يوم أمس أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أن بلاده أنهت الوقف الاختياري للتجارب النووية وتجارب الأسلحة الباليستية العابرة للقارات، في تصعيد جديد ضد الولايات المتحدة التي جاء ردها معتدلاً.

ونقلت «وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية»، أمس، عن كيم قوله أمام مسؤولين في حزبه الحاكم: «ليس لدينا أي سبب لمواصلة الارتباط بشكل أحادي بهذا الالتزام». وأضاف: «سوف يكتشف العالم في المستقبل القريب سلاحاً استراتيجياً جديداً».

وفي ردّه على هذا التهديد، أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب: «لقد وقّعنا اتفاقاً يتحدث عن نزع السلاح النووي. كانت هذه الجملة الأولى (في الاتفاق)، وقد تم ذلك في سنغافورة. أعتقد أن (كيم) رجل يلتزم بكلامه»، في إشارة إلى القمة التاريخية التي جمعتهما في سنغافورة في عام 2018.

وعلى غرار ترمب، جاء ردّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو معتدلاً؛ إذ أكد أن الولايات المتحدة تريد «السلام وليس المواجهة» مع كوريا الشمالية. وأضاف بومبيو في مقابلة مع قناة «سي بي إس» الأميركية: «نريد أن نستمر في ترك الباب مفتوحاً أمام احتمال أن يتخذ زعيم كوريا الشمالية الخيار الأفضل بالنسبة له ولشعبه». واعتبر أنه «إذا تخلى الزعيم كيم عن التزاماته التي قطعها للرئيس ترمب، فسيكون ذلك مخيباً للآمال. آمل بألا يتبع هذا المسار.
بالختام كيم لايثق في ترمب، عالم تحكمه مصالح ونظريات رأسمالية امبريالية بغيضة وزعيم الدولة الأولى العضمى بالعالم يفكر بعقلية تاجر ملياردير يحاول جعل كل دول العالم سوق لتصريف بضائع بلاده.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close