لاتبكوا على فقدان المراجع والقيادات نشكر المستر ترمب لقتله بعض قيادات الشيعة،

نعيم الهاشمي الخفاجي
اتعجب بمن يكتب ويقول أنني بكيت على فلان زعيم أو قائد استشهد أو مات وينسا أن الشيعة عبر تاريخهم مشاريع لبروز قياداة تحل محل السابقين، المتصفح للتاريخ الشيعي يجد تم قتل مئات من الزعامات الشيعية من مراجع وقادة لكن بنفس اليوم يحل محلهم قيادات جديدة مثل السابقة وافضل منها بكثير، بكل الاحوال الإسلام والدين والمذهب لا يتوقف على موت أو استشهاد مرجع أو زعيم سياسي أو قائد عسكري، بل بالكثير من الحالات يكون دماء القادة الشهداء مرتكزا مهما في اعادة توحيد الفئات السياسية الشيعية من جديد، نأمل أن تكون دماء شهدائنا أن تكون سبب في اعادة توحيد الخطاب السياسي الشيعي العراقي، ماحدث بالعراق عندما تكرم المستر ترمب ووجه ضربة جيدة في اغتيال رموز مجاهدة مناضلة محترمة لها مكانتها بالمجتمع العراقي الحقيقي، هذه الضربة رغم انها كانت مؤلمة وحزينة للملايين لكن بالنسبة لي كانت الضربة وان كانت مؤلمة لكنها كانت سبب جدا ممتاز لاعادة توحيد الجماهير، الصور تحدثت عن نفسها، مليون مواطن عراقي شارك في تشيع جثمان الشهيد جمال التميمي ابن البصرة وابن مدينتي الثانية ابي الخصيب بعد مدينتي الاصلية قضاء الحي، الضربة التي وجهها المستر ترمب قد اعادة التوازن والتفكير الصحيح لغالبية الجماهير الشيعية العراقية بشكل خاص ومعهم جماهير كبيرة من المكونات العربية السنية في العراق والدول العربية الاخرى، علي بن ابي طالب ع بعث في رسالة لعامله في البصرة يحثه في احترام قبيلة بني تميم وقال له ما ان يأفل نجم منهم وإلا يبزغ لهم نجم اخر، علينا ان نفرح في استشهاد المجاهد جمال التميمي فقد فاز بالجنة ودمائه اعادة الوحدة لشيعة العراق بعد ان عجزنا عن اعادة توحيد الخطاب السياسي للاحزاب والكيانات الشيعية العراقية بسب اخطاء ارتكبوها لاسباب تتنافى مع القيم والادبيات التي تربى عليها منتسبي الاحزاب الشيعية الاسلامية، نبارك لعائلة الشهيد جمال التميمي ونبارك للاخ الشيخ مزاحم التميمي شيخ مشايخ بني تميم بمناسبة استشهاد ابنهم البار السيد جمال التميمي ونسأل الله الموفقية لعائلة الشهيد ولذوية واهله واقاربه، نبارك لشيخ عموم بني تميم لوجود ناس كثيرون من بني تميم قدموا ارواحهم من اجل العراق وشعبه ومن اجل الاسلام والعقيدة والمذهب.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل

نما يستشهد قائد في أرض المعركة ويعقر جواده في سوح الوغى فهذه الحرب كلها سجال ولكن يحزنني من يرقص ويشمت على من حمى عرضه وارضه ونزف دما من اجله , لاتفرحوا فقد طرب غلمان يزيد ومغنياته بعد مقتل الامام الحسين عليه السلام فرحا ضانيا انهم منتصرين , والنتيجة كانت انتصار الدم على السيف وبقى الحسين رمزا ومنارا ومنطلق لكل الثورات في العالم ويزيد لم يجد له ذكرا ولارسما وبقى في مزبلة التاريخ , متناسيا ان الشهادة هي انتقاء من الله لخاصته وليس كل مايتمناه المرء يدركه , الا تقرؤا قوله تعالى (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) 169ال عمران , الحمد لله الذي استشهد الحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس بصواريخ الكفر والعدوان ولم يموتوا في منتجعات اوربا وعلى شواطىء فرجينيا بالسكتة القلبية الحمد لله الذي ظهر الحق وصٌدق الناس قولهم بانهم شهداء وهم احياء , الا تعلم ان احب القطرات الى الله هي قطرات دم الشهيد , الم تسمع ان الله سبحانه وتعالى اصطفاه على خلقه وقدمه عليهم فلا يجد الشهيد ألم القتل , وعن الامام علي عليه السلام قال (أيّها الناس، إنَّ الموت لا يفوته المقيم، ولا يعجزه الهارب، ليس عن الموت محيد ولا محيص، من لم يقتل مات، إنّ أفضل الموت القتل، والذي نفس عليٍّ بيده، لألفُ ضربة بالسيف أهون من موتة واحدة على الفراش) هكذا الله سبحانه جعل كل النصر والفوز بالشهادة فنحن نحزن لفراق الاحبة ولكننا نعرف ان مكانهم كبير عند الله’ , لم تنتكس المقاومة الاسلامية يوميا وستضل تخرٌج الاجيال والسائرون على درب الحق والمنفذون لوصايا الله واهل بيت عليهم السلام في محاربة الظلم والاضطهاد في كل بقعة من بقع العالم , ان الجيل الذي بناه الشهيدين ورسما لهم طريق المعرفة فهم سائرون دون رجعة لقد وضع صناع الامة الاسلامية كيف ان المقاومة لاتركع ولاتنهزم وستقاتل للنهاية وهي مؤطرة بعقيدة ثورية مستمدة عزمها من دروس المدرسة الحسينية وهي تصنع رجال وقادة كل يوم , فطريق الحق واضح وممتلىء برجال المقاومة , أن الهجمة الشرسة التي تقودها امريكا وحلفائها الصهاينة لم تتوقف يوما في بث سمومها وخلق تنظيمات سرية واشباه الرجال بطراز اسلامي وعقيدة ماسونية بدا ً من ابو مصعب الزرقاوي الى سامة ابن لاذن الى ابو بكر البغدادي الى تنظيم داعش وبعد ان فشلت كل محاولاتها في خلق فتنة طائفية تعم ابناء الشعب العراقي وزرع روح الكراهية بين نسيج المجتمع لجعلة لقمة سائغة سهلة الهضم والسيطرة على عقول الناس من خلال بث دعايات تحبط من معنويات الشعب , لم تعترف وتلتزم امريكا يوما انها وقعت اتفاقية مع العراق على احترام سيادته وترك حكومته تقرر مصيرها دون التدخل السياسي والعسكري فيها , بل قامت بعمليات استفزازية كثيرة بزيادة عدد جنودها وتوسيع قواعدها دون الرجوع الى موافقة الحكومة العراقية , ولايختلف الامر ان القوات الامريكية تتسارع في السيطرة على مواقع استراتيجة في العراق وتتحكم شركتها بتسويق النفط وفرض اجنداتها على الحكومة بالتوقيع وتحديد العلاقات مع الشركات التي تتناغم مع مصالحها , والذي اغضب امريكيا وكانت لاعبا اساسيا في استفزاز مشاعر الشارع العراقي هي الاتفاقية التي وقعها رئيس الوزراء المستقبل عادل عبد المهدي مع الصين والتي تضمنت ثمانية اتفاقيات ومذكرات تفاهم كلها تصب في مصلحة البنية التحتية للعراق وتحسن الوضع الاقتصادي والخدمي للشعب العراقي , نحن اليوم امام تحديات كثيرة في الداخل والخارج لاسيما ان الولايات المتحدة هي رأس كل شر وتستطيع ان تقضي على القادة من المجاهدين بضرباتها العسكرية ولكنها تناست ان العقيدة والروح الجهادية مستلهمة افكارها وعنفوانها من وحي الروح الاسلام الحقيقي الناصع والذي لم تلوثه كل السلوكيات الغربية والدعايات الامبريالية على اعتبار المقاومة الاسلامية هي مقاومة ارهابية تقتل ابناء العراق , نحن في العراق نمتثل الى مرجعيتنا الرشيدة وهي من تخطط وترسم لنا طريق الحق وهي صاحبة العقل الارجح في حل المشاكل ومعالجة كل الامور بعين ثاقبة , فهي لم تتسرع في اي قرار يصدر منها فعمقها التاريخي والجهادي والديني اكثر من الف عام لذا نجحت في تقديم النصحية وتقود المجتمع الى بر الامان, اليوم استشهد اثنان من قادة المقاومة ومعلمي الجهاد وصانعي النصر ومذلي الاستكبار العالمي وغدا ستخرج مدرسة الامام الحسين عليه السلام مئات المقاومين ورجال اشداء لايهابون الموت فالمؤامرة على الاسلام لاتخلو من مخاطر وتحتاج الى دماء وحبر ودموع الفرح .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close