رئيس الأركان الأمريكي: الرسالة المسربة بشأن العراق مسودة سيئة الصياغة

قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة للصحفيين إن رسالة مسربة من الجيش الأمريكي إلى العراق يوم الاثنين أثارت انطباعات بانسحاب أمريكي وشيك من البلاد لم تكن سوى مسودة سيئة الصياغة تهدف فقط إلى تسليط الضوء على زيادة في تحركات القوات.

وقال الجنرال مارك ميلي لمجموعة من الصحفيين إن الرسالة ”سيئة الصياغة وتوحي بالانسحاب. ليس هذا هو ما يحدث“ مؤكدا أنه لا يتم التخطيط للانسحاب.

جاء الخطاب المسرب بعد يوم من موافقة البرلمان العراقي على قرار يطالب جميع القوات الأجنبية بمغادرة البلاد. وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي إنه أبلغ السفير الأمريكي في بغداد يوم الاثنين بأنه يتعين على الدولتين تنفيذ القرار.

وقال ميلي إن الولايات المتحدة أرادت أن تشرح للجيش العراقي أن هناك زيادة في حركة الطائرات، تشمل نقل القوات بين القواعد في العراق وكذلك نقلها إلى العراق من الكويت.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران منذ أن قتلت ضربة أمريكية بطائرة مسيرة القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في مطار بغداد يوم الجمعة.

وأحجم ميلي عن كشف عدد القوات الأمريكية الموجودة في العراق. وقال الجيش الأمريكي إن عددهم حوالي خمسة آلاف.

وقال ميلي إن المسودة غير الموقعة أرسلت للحصول على ردود من المسؤولين العراقيين، وهذا من الأمور التي قال إنها تحدث بانتظام.

وأضاف ”إن ذلك خطأ غير مقصود من أناس يحاولون عمل الصواب في مواقف نشطة للغاية. ما كان ينبغي إرسالها“.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close