فضحية إقامة القنصلية العراقية في ميشغان الفاتحة على أرواح الإرهابيين !

خضير طاهر
منذ عدة أعوام كتبت هنا في موقع صوت العراق عن إختراق المخابرات الإيرانية للبعثات البدبلوماسية العراقية ، وتعيين شخصيات هم بالأساس ضباط مخابرات إيرانيين رسميين من العراقيين الذين عاشوا في إيران وجندوا هناك أو الذين تم تجنيدهم داخل العراق كي يقوموا بأعمال التجسس والتخريب في بلدان العالم مستغلين تعاطف المجتمع الدولي مع العراق في بداية الأمر وتقديم التسهيلات الدبلوماسية له عقب سقوط نظام صدام .
واليوم تظهر لنا فضحية مخزية وجريمه حقيرة نفذتها القنصلية العراقية في ولاية ميشغان الأميركية حيث أقام عملاء إيران داخل القنصلية الفاتحة وتقبل تسجيل التعازي على أرواح المجرمين الإرهابيين من عملاء إيران الذين سفكوا دماء شعبنا ونهبوا ثرواته وعرضوا أمنه وإستقراره للإضطراب !!
وليس غريبا على ( حمير الشيعة ) هذا الإنبطاح الذليل والعمل الجبان … فمن يدمر بلده العراق من أجل عيون إيران .. نتوقع منه صدور أخس وأبشع الجرائم والخيانة الوطنية ، خصوصا إذأ علمنا ان وزير الخارجية العراقي نفسه هو إيراني الأصل وجذوره طبطبائي اصفهاني !
وعصابات الموظفين في القنصلية الذين جاءوا الى المنصاب عن طريق المحاصصة والمحسوبية … إرتكبوا بفعلتهم هذه مخالفة لقوانين مكافحة الإرهاب الأميركية ، ومهما إحتمت هذه العصابة من العملاء بالحصانة الدبلوماسية فهم سيتم تشخيصهم وملاحقتهم بإعتبارهم داعمين للإرهاب .
وبهذه المناسبة أهيب بشرفاء العراق في أميركا الى التحرك الفوري وإبلاغ أجهزة FBI & CIA عن هذه الجريمة الإرهابية كي تظل سمعة الجالية العراقية ناصعة ونظيفة بعيدا عن تلويث عملاء إيران لها .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close