هوامش من مفكرة الاحداث في العراق في العراق -3

* رواء الجصاني

—————————————————————-

باتت ثورة الاتصالات، وتنوع اشكالها، واتساع مدياتها، تتطلب، بحسب الواقع العملي، مواجيــزَ وبرقيات ربما يعتقد العديد بسهولتها مقارنة مع المقالات والتحليلات المسهبة، ولكن الحال تقول شيئاً آخر كما أزعم.. فثمة صعوبــة بالغة في القدرة على التعبير بكلمات لا سطور، وبجمل عجول، وليس بفقرات مطولة.. أدناه محاولات على تلكم الطريق، وقد تكون جديرة بالاهتمام، خاصة وهي تأتي على شكـــل يوميات في مسارات الاحتجاجات الراهنة في عراق اليـــوم، وربمــا اللاحق!:

+2020.1.1: العالم يحتفل ببدء العام الجديد، والعراقيون يُفرض عليهم أن تكون اراضي بلادهم مسرحاُ للهجمات الصاروخية، والضربات الجوية..

+ 2020.1.2 : عسى ان يكون العام الجديد والذي نحن في مطالعه، أقلّ غلواً وتشددا، ولا نقول خالياً منهما، فذلك الطموح والأمل بعيد المنال كما تثبت الايام والاحداث ..

+ 2020.1.3 : هل سيسفر الهجوم الامريكي الجديد عن أنقسامات أضافية في المجتمع العراقي، الملئ اصلاً بالأنقسامات، والتناحــر، التي تستعر منذ عقود ؟!..

+ 2020.1.4 : التوترات على أشدّها، وكم يتمنى المرء ألّا يكون القادم أظلم، وأقتم .. أصحاب الأمر والنهي هم القادرون – أولاُ – على وقف نزيف الدم والدمار..

+ 2020.1.5 : على ذمة برتراند رسل: ” مُشكلة العالم أنَّ الأغبياءَ دائماً واثقون بأنفسهم أشدّ الثقة، أمّا الحكماء فتملأهم الشكوك”.. فهل يصلح ذلك على ما يسود في الحال العراقية اليوم ؟!..

+ 2020.1.6 : “قـد” نفهم ان يكون الكثير من الرجال، في عراق اليوم، ميالين أو مندفعين للتحريض والتأجيج والعنف، ولكن؟.. أن يتولى “بعض” النساء تلكم المهمات، ويزدنَّ حماسة بتلكم الأندفاعات، فذلك ما يثير الاستغراب الأكثر..؟!..

+ 2020.1.7 : نشاطات “مكافحة الدوام” العنف، وخاصة في المدارس الابتدائية، تسئ للمحتجين من اجل الغد الافضل، وتعزز من هيمنة سلطات الفساد والقتل والفوضى ..

+ 202.1.8 : بعد الرد الايراني، وقصف قواعد امركية في العراق، دعونا نجدد الدعوة والدعاء “عسى أن يكون الأمر خاتمة التصعيد والأحزان” ..

+ 2020.1.9 : ثلاثة “زعماء” عراقيين، متصارعين دائما، يتوافقون في تصريحات ومواقف سياسية، ، في كيفية انهاء الازمة في البلاد.. وقد ذكرني ذلك بأبيات للجواهري عن اجتماع زعماء الحلفاء بعيّد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945 حين قال: وتجمع ” الاقطاب” يأكلُ بعضهم بالحقد بعضا .. يتفحصونَ مشاكل الدنيا سماواتٍ وأرضا ..أيعالج المرضى أطباء بـ “ذات الجنب” مرضى؟!!..

+ 2020.1.10: لنبحث عن المستفيد الفعلي من جريمة اغتيال الاعلامي البصريّ المتميز، وزميله المصور، قبل ان تسبقنا العواطف فنتهم ونحلل، وندعي ونؤجج.. الدماء اغلى بكثير من استغلالها، سواء من سلطات الفساد والعسف، او “الموظفين” والمنتفعين والمتاجرين، والمترفين وعداهم ..

+ 2020.1.11 : هل نصدق ما قاله “اورويل” بان كل التطبيل والدعايات للحروب، وكل الصراخ والكذب والكراهية، تأتي دائمًا من الناس الذين لن يذهبوا إلى الحرب؟! ..

+ 2020.1.12 : أوشك كل الشعب العراقي ان يتحول الى “عملاء” و”لوكيّة” و”خونة” و”ذيول” بسبب تبادل الشتائم و” الحوارات” والأتهامات بين الأخوة الأعداء، ومنهم مثقفون من ذوي الخبرة والصيت، والكل يدعي انه يمثل الشعب أو أكثريته!! ..

——————— رواء الجصاني: 2020.1.12

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close