إسقاط الطائرة الأوكرانية يثبت ان اجواء الحرب مضرة للجميع،

نعيم الهاشمي الخفاجي

إسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية فوق محيط العاصمة الإيرانية هو من نتاج التهديد بالحرب وجائت في توقيت تبادل القصف الصاروخي مابين واشنطن وطهران بالساحة العراقية، ترمب هدد بقصف خمسين معلم ديني وثقافي ايراني في حالة اذا ردت ايران على عملية اغتيال الجنرال الايراني سليماني بمطار بغداد والذي جاء بزيارة رسمية للعراق للاجتماع مع رئيس الوزراء العراقي في وساطة عراقية مابين طهران والرياض،

إيران بلاد عريقة ذات تراث عظيم وثقافة رائعة وفنون ممتازة، ثم إنها بلاد يقارب تعداد سكانها الـ84 مليون نسمة – أي توازي ألمانيا التي هي ثاني أكبر دول أوروبا – بينما تمتد على مساحة ضخمة هي أقل بقليل من مليون و650 ألف كلم مربع. أما بالنسبة إلى ثرواتها الطبيعية فإنها في مجال الطاقة كثيرة – ناهيك من ثرواتها العديدة الأخرى – تمتلك رابع أكبر احتياطي نفطي في العالم وثاني أكبر احتياطي غاز طبيعي.
ايران واكبت الحداثة ودعمت الانتاج والصناعات المحلية ووصلت للاكتفاء الذاتي بالكثير من الامور واصبحت دولة مصدرة للصناعات والمنتجات ……..الخ صراع ايران مع امريكا سببه الحقيقي لان قادة ايران يدعمون قضية الشعب الفلسطيني، السياسة الامريكية بالشرق الاوسط حسب قول المفكر الامريكي نعوم تشومسكي مبنية وفق نقطتين مهمتين فتح اسواق الدول للشركات الامريكية وعدم المساس في دولة اسرائيل، اي نظام يتجنب تلك النقطتين يكون صديق للولايات المتحدة الامريكية وان كان نظام دكتاتوري قاتل لشعبه، لكن للاسف النظام في ايران يبالغ في معاداة امريكا واسرائيل، واعتمد الايرانيون في دعم صناعاتهم بكل المجالات ودعم المنظمات المسلحة الفلسطينية وهذا هو السبب الرئيسي لتهديدات ترمب الى ايران ومحاصرتها والتلويح في شن الحروب العسكرية بعد ان حاربها اقتصاديا وبطريقة نفسه ترمب يعترف بها ويقول قاسية،
تابعت مقالات الكتاب العراق وتحليلات محلليهم عبر قنواتهم الفضائية وصحفهم الالكترونية ووجدت تحليلاتهم تنطلق من منطلقات مذهبية وعنصرية بعيدة كل البعد عن الواقع، بل رئيس الحكومة البريطانية جونسون والذي يوصف بالمتشدد اطلق تصريح واقعي مقبول قال سقوط الطائرة المدنية الاوكرانية بسبب اجواء الحرب ونتاج للصراع، صدقت ياجونسون، جونسون جده الاول مسلم من اصول تركية نزحت عائلته لبريطانيا وتزوج جده من سيدة بريطانية واصبح الابناء والاحفاد مسيحيين وصدقوني لو جونسن باقي مسلم ليومنا هذا لايضا اطلق تصريحات حول سقوط الطائرة المدنية الاكرانية اسوة بمقالات عبدالرحمن الراشد وابو شقرا ووو……الخ، حونسون الرجل مسيحي وان كان يميني محافظ لكن شره اقل من شر الوهابية العرب، ماحدث من كارثة بالطائرة المدنية الاكرانية كانت مأساة ولو كانت الفوضوية الامريكية اليسارية إيما كولد مان حية لاقتصت من المسبب الرئيسي للازمات، نسأل الله ان يعم السلام في الشرق الاوسط، قد بعض الكتاب اليساريين يعتبرون دعائي من الله ان يحل الامن والسلام بسبب جهلي، اقول لهم بيولسي الزعيمة الديمقراطية اليسارية الامريكية رئيسة الكونكرس عندما قصفت ايران قاعدة امريكا بغرب العراق عقدت مؤتمرا صحفيا وقالت لنصلي للرب لسلامة جنودنا، فهل حلال الصلاة لبيولسي وحرام على نعيم عاتي والذي هو مسلم ويصلي ويصوم ولاحول ولاقوته الا بالله العلي العظيم.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close