جندي دنماركي يعلن تفاصيل جديدة عن الهجوم على عين الاسد بالعراق


أعلن جندي دنماركي، الثلاثاء، تفاصيل مثيرة للاهتمام للهجوم الصاروخي الذي نفذته إيران على قاعدة عسكرية أمريكية في العراق في الأسبوع الماضي.

وكان الجندي جون واحدا من الجنود الموجودين في قاعدة عين الأسد عندما تعرضت للهجوم بالصواريخ.

وقال الجندي الدنماركي في الإشارة إلى الهجوم “يا للهول. من المستحيل وصفه”.

وبحسب الجندي جون الذي تواجد في المخبأ فإن “الهجوم شنته تسعة صواريخ، واهتز المخبأ حين سقطت، وتألم الجنود الموجودون في المخبأ لعجزهم عن فعل شيء، وعندما انتهى الهجوم صعدوا إلى سطح الأرض ليروا حفرا كبيرة تتسع لسيارات الشحن”.

واضاف جون إنهم “اندهشوا حين فهموا أن الهجوم لم يقع فوق رؤوسهم، وفي تقديره سقط أقرب صاروخ على بعد 300 ياردة عنهم”.

وتابع جون الذي تحدث لمندوب التلفزيون الدنماركي في الكويت، وهو البلد الذي تم نقله وزملائه إليه بعد الهجوم، أنهم “واجهوا وضعًا لم يكونوا متأهبين له”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close