حرق جامعة الكوت هل هي مطلب لتحسين اوضاع المواطن العراقي،

نعيم الهاشمي الخفاجي
التظاهر حق للجميع، لكن ينبغي ان تكون ضوابط تحدد حق المتظاهر على الدولة والمجتمع وحق المجتمع والدولة على المتظاهر، لماذا انفرد متظاهروا شيعة العراق السلمين في قطع الطرقات ومنع الدوائر والمدارس والجامعات من الدوام، تصوروا شاب صغير اسمه حسوني النظيف من اهالي الناصرية قاطع جسر ولواء ركن يتوسل بهذا الشاب حسوني النظيف ويقسم عليه في اغلظ الايمان لكي يسمح حسوني النظيف للمواطنين بعبور الجسر، غلق الجامعات فعلتها طالبان، فهل اصبح عند شيعة العراق نسخة طالبانية بين ابنائهم، قادة المتظاهرين مسؤولين في احترام المجتمع والشعب والدولة، نفسه قدوتنا الامام علي ع قال لابد ان تكون هناك حكومة، سواء كانت الحاكم بر ام فاجر، التظاهر حق، توجد ساحة عامة في كل مدينة وليذهب اليها المتظاهرون وليتظاهروا هذا حقهم لكن تشكيل افواج لمكافحة دوام المدارس بالقليل حالة غير حضارية، البحث عن الحلول لايتم من خلال الحرق وتعطيل الدوام وشل الحركة والاعتداء على القوات الامنية، قرأت مقال للدكتور محمد صالح الهاشمي وهو ابن عم لنا وتدريسي بجامعة واسط تبرأ من الاشخاص الذين حرقوا في جامعة واسط، كيف وصلت الحالة عدم السيطرة على تصرفات الحرق…..الخ، بمعلوماتي السفارة .. هي اكبر سفارة بالعالم وشهريا تدرب ٤٠٠٠ شاب وشابة عراقية ويرسلوهم في دورات خارج العراق بل هناك تقرير للامن الوطني وجود ١٢٤٠٠٠ الف شخص عراقي تم منحهم كرين كارت في …… حصة واسط ٩٠٠٠ شخص لديهم كرين كارت، اقول لابن عمي الدكتور محمد صالح الهاشمي اكيد معكم بعض الشاب من ال ٩٠٠٠ صاحب الكرين كارت، معلوماتي من دكتور من التيار الصدري يعمل في الدولة العراقية وهو معروف بالنزاهة هو من نقل لي هذا التقرير، اقسم بالله قريبا سوف تحكم شيعة العراق السفارات، الذي اغتال امر لواء حشد شعبي في هذه المدينة او قائد في سرايا السلام هنا وهناك والقول ان فلان فصيل اغتال هذا وذلك هذه كذبة ايها الناس انصار السفارات هم من ينفذون ذلك، انا بقرارة نفسي افهم ان مايجري صراعات دولية في ايادي عراقية من خلال استغلال مطالب الناس الحقة والعادلة لكن يا اخوتي راجعوا انفسكم وفكروا جيدا والله القضية اكبر من خلافاتكم الحزبية الجانية انها تستهدفكم جميعا، انا لاتربطني اي مصلحة مع اي حزب او تجمع بقدر ما يربطني معكم رابط الايمان وموالاة ال البيت ع ايها الاخوة الكرام دعوا خلافاتكم ووحدوا صفوفكم ولاتعتقدون التك تكيون يبنون لكم دولة هادئة يجلبون لكم الامن والاستقرار، اللهم احفظ لنا كل ابنائنا من متظاهرين ومن التك تك ومن عامة الناس من شر مايخطط له الطامعون بثرواتنا، الحقيقة هناك الكثير من المثقفين الشيعة العراقيين يعون الاخطار احد الاخوة وهو السيد ابو علاء الشريفي كتب بصفحته في الفيس بوك مايلي ( منقول
ابو علاء الشريفي
عودوا الى رشدكم الذي فقدتموه جراء اكلكم للحرام. .ياسياسي الشيعه. . . ارجعوا ما سرقتموه واستلموا رواتب الحاليه والتقاعديه كما يستلم مسؤؤلي دول الجوار. . . وبذلك تضربون عدوكم من النواصب والاكراد. . صفعة. . . وتكونوا لاهل البيت اتباع. . . والا فانتم ياسياسي الشيعه اعداء اهل البيت . . . . فعودوا الى دينكم تسلموا عودوا للعدل بالحكم تسلموا. . والا فان الله يمهل ولا يهمل. . . . وعلى الباغي تدور الدوائر. .)
ائمة ال البيت ع وكما اشار اليهم الباحث الكاتب الاردني المتشيع الاستاذ مروان خليفات قد حذروا الشيعة بعدم اقامة حكم بطريقة خاطئة وللاسف ساسة احزابنا الشيعية يفترض بهم يتركون الاحزاب ويؤسسون حزب ليبرالي واحد يضمن حقوق المكون الشيعي العراقي بعيدا عن لغوة الشعارات، بظل الدول الحديثة يفترض بالشيعة العرب يقيمون لهم دولة او كيان بعيدا عن الايدولوجيات الدينية والتي اضرتنا كثيرا، الامام الحسن العسكري ع تحدث في حديث انطبق مليون بالمائة على تصرفات احزاب وتيارات شيعية غبية تحالفت مع فلول البعث الوهابي القتلة وجلبوا لنا الكوارث المدمرة واليكم نص هذا الحديث ( حديث من أحاديث أئمة ال البيت ع ينطبق للاسف على جزء كبير بواقعنا منقول من صفحة طالب حسن

روي عن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) واصفًا بعض الشيعة في آخر الزمان:

”مِن شيعتنا يكونون ذخرًا للفاسقين، وملاذًا للفاسدين، وقطّاع طرق المؤمنين، إذ يُبالغون بِحُبّ مخالفينا والدفاع عنهم، ويكونون نحلة للملحدين،
الفاسق عندهم مُوقّر والمؤمن عندهم مُحقّر، لا يُميّزون بين الضأن والذئاب وبين المخلص والمرتاب“.

بحار الأنوار/ ج ٢_ ص ٥٨)
ماحدث من عمليات حرق في محافظات الشيعية في اسم المظاهرات للمطالبة في وطن للاسف لم يكن لديهم مشروع واضح وانما ايضا دخل لهم الجوكر بشكل علني وماحدث في الكوت الدكتور محمد صالح الهاشمي تدريسي في الجامعة ومع التظاهرات منذ بدايتها وهو صدري الاخ ابن العم الدكتور محمد صالح الهاشمي اعترف بالحقيقة المرة وكتب منشورات عديدة بصفحته اعلن وقال الوضع خرج عن سيطرتنا ……الخ اصحاب الكرين كارت ال 124000 باتت لهم سيطرة واضحة هذه الامور دفعت السيد مقتدى الصدر بعقد اجتماع مع قادة الفصائل المسلحة مثل النجباء والعصائب لتوحيد خطابهم ووقف الصراعات التي تحدث بين جماهيرهم في بعض المحافظات الشيعية مثل الناصرية والعمارة وكربلاء، بكل الاحوال مهما تآمر علينا المتآمرون لكن لايستطيعون النيل منا بإذن الله وبيننا الايام والاشهر القادمة والميادين على الارض هي من تقرر وليس الكتابة بالصحافة، انا شخصيا ارفض ان انضم مع مظاهرات واجهة لتنفيذ مخططات تآمرية على اهلنا، اذا الكثير من الناس لم يتعضوا من اخطائهم السابقة وتحالفاتهم مع البعثيين وكيف غدروا بهم فهذا شأنهم والامر يخصهم فليتحالفوا هم ومن معهم لكن بالمستقبل سوف يكتشفون خطئهم ورحم الله المفكر عالم الاجتماع الامريكي العبد الصالح جورج كان حيث قال لكل بشر حرية في التفكير ومن خلال تعدد الافكار نستطيع التنبؤ للمستقبل، لربما البعض ينزعجون من ارائي لكن اقول لهم العبد الصالح المفكر الامريكي جورج كان وضع نظرية ان لكل فرد من البشر طريقة للتفكير وتعدد الافكار تمكننا من التنبؤ للمستقبل مع خالص التحية والتقدير.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close