معلومة جديدة .. سبق لإميركا إعتقال عادل عبد المهدي في بداية دخولها العراق

خضير طاهر
في الفترة الأخيرة أخذت أبحث عن ردود أفعال عملاء إيران من أجل الضحك عليهم والشماته بهم وهم يصرخون من عار الهزيمة وإحتقار الشعب لهم ، فإخترت مشاهدت أحدى محاضرات جلال الصغير ، فوجدته يطرح ( خرط روزخونيات وتمسلت مال معممين ) وبدل ان يطالب بمساعدة الفقراء وتوفير الخدمات من كهرباء وماء صالح للشرب وأدوية وبناء مدارس وبيوت للساكنين في بيوت الطين وغيرها من إحتياجات الناس ..فإذا بجلال الصغير يدعو الناس للحرب والذبح والقتل خدمة لأسياده العجم !
والمعلومة التي خرجت بها من كل ذلك ( الخرط والهذيان ) هي كشف الصغير عن حادث إعتقال الجيش الأميركي الشجاع الباسل لعادل عبد المهدي ووضع رأسه في الكيس الأسود الذي يستعمل للإرهابيين والمجرمين ، ولم يذكر الصغير سبب الإعتقال وزمنه .
والسؤال الخطير هو : لماذا ترك الأميركان شخصيات خطيرة أهم من عادل عبد المهدي ولم يعتقلوها وإعتقلوه هو بالذات ، على سبيل المثال يوجد الإرهابي بيان جبر صولاغ وهو أحد أبرز عملاء إيران ويشرف على أحدى فرق الموت التي طاردت وقتلت العديد من العلماء وضباط الجيش وتعاونت مع تنظيم القاعدة في تنفيذ جرائم المفخخات ، كذلك يوجد الإرهابي والعميل الإيراني هادي العامري الذي هو الآخر يقود ميليشيا نفذت جرائم قتل ضد العلماء وضباط الجيش العراقي وكذلك تعاونت مع تنظيم القاعدة في القيام بالتفجيرات والقتل ، وحتى جلال الصغير كان يشرف على إحدى فرق الموت وقتل الكثير من ضباط الجيش والعلماء العراقيين ، وقدم الدعم والمساندة لتنظيم القاعدة بناء على الأوامر الإيرانية حيث كانت سوريا وإيران يرسلان عناصر تنظيم القاعدة الى العراق وكان من يقدم لهم الدعم والمساندة خلايا البعث والمناطق الغربية وأيضا التنظيمات الشيعية .
فماهو الأمر الخطير الذي إرتكبه عادل عبد المهدي مما جعل الجيش الأميركي يعتقله ويدخله السجن وتتكتم على الخبر في حينها الأطراف الشيعية ؟ .. الجواب ممارسة عبد المهدي الحالية توضحه ، فهو يتآمر على العراق ليل نهار لمصلحة إيران وهو عجمي عقلا وسلوكا أكثر من العجم ، ويبدو أراد إثبات الإخلاص لأسياده العجم من اجل الحصول على منصب رئيس الوزراء فقام بفعل شنيع أدى الى إعتقاله .
بالمناسبة صدق أو لاتصدق شقيق جلال الصغير موجود يعيش في أميركا لاجئا يتمتع بخيراتها بينما شقيقه يشتمها ويحرض على قتل الأميركيين ، ولاأستعبد إخفاء شقيق جلال عن دائرة الهجرة ان شقيقه الكبير جلال إرهابي ويعمل مع المخابرات الإيرانية ، ومن يدري ربما المخابرات الإيرانية أرسلت شقيق جلال الصغير الى أميركا بمهمات معينة تحت غطاء لاجيء !
هامش : من يريد الإطلاع على خبر إعتقال عادل عبد المهدي سيجده في إحدى محاضرا ت جلال الصغير في الشهر الماصي حول المهدي المنتظر ، وأعتذر لم أضع الفيديو لأني أشعر بالإشمئزاز من عملاء إيران ولاأريد رؤية وجوههم القبيحة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close