من وراء الفوضى والحروب والتخلف في المنطقة العربية والاسلامية

اي نظرة موضوعية عقلانية للواقع العربي والاسلامي وما يحدث فيه من ظلم وظلام وفوضى وعنف وتخلف بكل أشكاله وأنواعه لاتضح لنا ان وراء ذلك هم ال سعود وكلابهم المسعورة داعش القاعدة والمجموعات البعثية الصادامية ومئات المنظمات الظلامية التي تستهدف ذبح الانسان وتدمير الحياة

المعروف جيدا ا ن ال سعود عائلة غير معروفة النسب والأصل وقيل انها مجموعة صهيونية خلقتها المنظمة الصهيونية العالمية ورعتها و هي التي أسست دولة ال سعود وهي التي أسست دينها الدين الوهابي وهي التي خلقت نبيه الشخصية المعروفة بالانحراف الخلقي والاجتماعي وقيل أنها أطلقت عليه اسم محمد بن عبد الوهاب وقربته ومنحته المال وجعلته نبي الأمة الجديد ة وأعلنت الحرب على الاسلام والمسلمين وعلى كل تاريخ الاسلام الانساني والحضاري ورفعت شعار لا لمحمد ولا

لأهل بيته الأطهار الأخيار ودعوا الى محوا اسم الرسول و أهل بيته وذبح كل من يذكر أسمائهم واتهموه بالكفر وكانوا يلعنون الرسول ومن أحبهما في مساجد المسلمين وان الصلاة لا تقبل الا بلعنهما

وهذا النهج الذي سلكته الفئة الباغية بقيادة ال سفيان هو نفسه الذي سلكته الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود وهذا دليل واضح وبرهان ساطع ان الذي صنعت ال سفيان هي نفس الجهة التي صنعت ال سعود وان المهمة التي قامت بها دولة ال سفيان هي نفسها التي تقوم بها دولة ال سعود وهي مواجهة اي صحوة نهضة اسلامية انسانية حضارية

ومنذ ذلك الوقت بدأت حرب شاملة ضد الاسلام والمسلمين والقضاء على الرسالة الاسلامية التي أرسلها الله سبحانه رحمة للعالمين فحولتها الفئة الباغية بقيادة ال سفيان وامتدادهم الفئة الظلامية الوهابية بقيادة ال سعود الى شقاء الى ظلام الى ذبح البشر وتدمير الحياة بحجة ان ربهم ال صهيون

ونبيهم محمد بن عبد الوهاب قال أرسلت للذبح فاذبحوا

دمروا اغتصبوا انهبوا فربهم لا يحب الا من يذبح أكثر يغتصب أكثر ينهب أكثر وبالتالي يزداد قربا ومنزلة من ربهم ونبيهم ومن عائلة ال سعود ومن ثم تصب عليه الأموال الهائلة صبا وبغير حساب لهذا نرى الرئيس الامريكي ترامب ورئيس وزراء اسرائيل من اكثر المؤيدين والمناصرين لدولة ال سعود ولدين ال سعود ولنبي ال سعود

ومن هذا يمكننا القول ان عائلة ال سعود ودولة ال سعود ودين ال سعود هم وراء كل ما حدث للعراق والعراقيين وللعرب والمسلمين من عنف وارهاب وفساد ورذيلة وحروب وفوضى وتخلف وتأخر وظلام وفجور

فهاهم ال سعود يشنون حريا على الدولة الاسلامية في ايران وكل من يدعوا الى نهضة اسلامية انسانية حضارية وكل من يؤيد الصحوة الاسلامية الجديدة وهكذا شكلوا حلفا عسكريا ضم كل اعداء الحياة والانسان وفي المقدمة المجموعة الصهيونية

ودعاة الصهيونية ودعاة العنصرية مثل ترامب نتنياهو وصدام ومن قبلهم هتلر وكل من يريد شرا بالحياة وعشاقها

وهذه الحقيقة اعترف بها الرئيس الامريكي بشكل علني وصريح وبدون خوف ولا خجل حيث قال لولا ال سعود لاصبحت دولة اسرائيل في ورطة يعني لأزيلت من الوجود لانها اي دولة ال سعود أعلنت الحرب على العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل بحجة وقف المد الشيعي وهكذا حمت اسرائيل ودافعت عنها وأبعدت اسرائيل عن حرب وعن اي كلفة مالية مهما كانت فال سعود هم الذين يحاربون العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل وهم الذين يمولون هذه الحرب أضعاف كلفتها حتى انه اي ترامب أطلق عليهم البقر الحلوب وكلاب حراسة فهم الذين يدرون علينا الدولارات والذهب بدون انقطاع وحسب الطلب وفي نفس الوقت كلاب حراس

وهذا يعني ان الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود هي امتداد للفئة الباغية بقيادة ال سفيان هما السبب

الأول والوحيد وراء هذا التخلف وهذه الفوضى وهذه الحروب التي تعيشها الامة العربية والاسلامية وحتى العالم

وهذا يعني لا نهضة ولا تطور للعرب والمسلمين ولا حياة حرة الا بالقضاء على ال سعود ودولة ال سعود ودين ال سعود والا فلا كرامة ولا شرف ولا تقدم للعرب والمسلمين بل يبقون مجرد بقر حلوب لأعدائهم وكلاب حراسة تحمي أعداء العرب والمسلمين وتفترس العرب والمسلمين

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close