دمشق تنفي تنسيقها مع أنقرة ضد الوحدات الكوردية

نفت دمشق، اليوم الثلاثاء، صحة أنباء أوردتها وسائل إعلام حول تنسيق سوري – تركي محتمل ضد الوحدات الكوردية.

ونقلت وكالة ‹سانا› الرسمية السورية عن «مصدر مطلع»، نفيه ما أوردته وكالة ‹رويترز› بأن الاجتماع السوري الروسي التركي في موسكو قد تطرق إلى تنسيق محتمل ضد وجود الوحدات الكوردية شمال البلاد وإمكانية العمل المشترك ضدها.

وأكدت ‹سانا›، أن «المحادثات انحصرت حول الانسحاب التركي من كامل الأراضي السورية».

وكانت الوكالة ذاتها قد ذكرت أمس، أن موسكو استضافت، محادثات بين ممثلي استخبارات سوريا وتركيا، برعاية روسية.

وقالت إن الجانب السوري، الذي مثله رئيس مكتب الأمن الوطني، اللواء علي مملوك، طالب الطرف التركي، الذي شارك منه في المحادثات الثلاثية رئيس جهاز المخابرات، حاقان فيدان، «بالالتزام الكامل بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها أرضا وشعبا»، إضافة إلى «الانسحاب الفوري والكامل من الأراضي السورية كافة».

إلا أن وكالة ‹رويترز› قالت إن رئيس وكالة المخابرات التركية، حاقان فيدان، ونظيره السوري علي مملوك، بحثا وقف إطلاق النار في إدلب و«التنسيق المحتمل ضد الوجود الكوردي في شمال سوريا».

كما نقلت الوكالة عن مسؤول تركي لم تنشر اسمه، قوله، إن المحادثات تضمنت «إمكانية العمل معا ضد وحدات حماية الشعب الكوردية السورية في شرقي نهر الفرات».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close