نائب يتحدث عن “غموض كبير” بخصوص الاتفاقية مع الصين

قال النائب عن تيار الحكمة حسن خلاطي، اليوم الثلاثاء، إن هناك “غموضاً كبيراً ولغطاً” بشأن الاتفاقية العراقية مع الصين، داعياً الحكومة إلى الافصاح بشكل تفصيلي إلى الرأي العام عن أهمية هذه الاتفاقية وسريانها.

وذكر خلاطي في مؤتمر صحفي، عقده في مجلس النواب “نعلم أن الاتفاقية التي عقدتها الحكومة الحالية مع الصين، وبحضور العدد الكبير للوزراء والمحافظين، اتفاقية النفط مقابل الاعمار، لها دور كبير وتعتبر من اهم الاتفاقيات التي ابرها الحكومة العراقية، ولها دور كبير في احداث نهضة عمرانية وخدماتية وقفزة اقتصادية كبيرة، لكن للأسف هناك غموض كبير وهناك لغط حول هذه الاتفاقية وهناك عدم وضوح، وهذا نتائج من عدم توضيح الحكومة لتفاصيل هذه الاتفاقية”.

وأضاف، أن “الجميع يدرك أهمية فقرات هذه الاتفاقية ويدرك مدى فائدة الاتفاقية الحالية والمستقبلية للعراق، لكن غياب التوضيح الحكومي، سوف يترك المجال واسعاً الى من ينتقد ويضعف من هذه الاتفاقية المهمة، لهذا ندعو الحكومة العراقية الحالية إلى الافصاح بشكل تفصيلي إلى الرأي العام عن أهمية هذه الاتفاقية وعن سريانها سواء بوجود الحكومة الحالية أو بالحكومة الجديدة، فهذه القضية لها أهمية كبيرة في الجانب الاقتصادي والجانب العمراني، خصوصاً ان التظاهرات التي حصلت نتيجة تلكؤ الخدمات، واحد تنفيذ مطالب المتظاهرين هو تنفيذ هذه الاتفاقية على أرض الواقع”.

وتابع خلاطي قائلاً: “على الحكومة العراقية الاستمرار بهذه الاتفاقية وتنفيذها، فالكتب التي تم توجيهها من الحكومة الى الدوائر والوزارات والمحافظات، دليل واضح على أنها ماضية تنفيذ هذه الاتفاقية، لكن الأمر بحاجة إلى توضيح إلى الرأي العام تفصيلي حول هذه الاتفاقية المهمة”.

وكان رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية أحمد سليم الكناني أكد، السبت (11 كانون الثاني 2020)، دخول الاتفاقية التي وقعها العراق في الصين في شهر أيلول الماضي، حيز التنفيذ، واصفاً الاتفاقية بأنها “جبّارة وعملاقة ولا مثيل لها”.

وحذر عضو اللجنة المالية النيابية هوشيار عبد الله، اليوم الثلاثاء، من تنفيذ الاتفاقية الإطارية بين العراق والصين لكونها تعد “باطلة” ولم يصادق عليها مجلس النواب، معتبراً أن عدم تمريرها على البرلمان “مخالفة دستورية” واضحة من قبل السلطة التنفيذية.

فيما اعتبر النائب عن تحالف سائرون صباح العكيلي، الثلاثاء، أن العقود والاتفاقيات التي وقعها العراق مع شركات صينية تمثل “صفعة قوية” للولايات المتحدة الأميركية، مشيراً إلى أنها لا تحتاج إلى تصويت مجلس النواب عليها كي تكون سارية المفعول.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close