هجوم محتمل.. رئيس “MBN” يعلّق على إجراءات “الحرة” في بغداد

أكد رئيس شبكة الشرق الأوسط للإرسال”MBN”، ألبرتو فرنانديز، أن الشبكة اتخذت حزمة إجراءات وقائية في العراق إثر ورود معلومات عن احتمال تعرض مكاتب “الحرة” في بغداد لهجمات.

وقالت الشبكة في بيان، انه “تم اتخاذ إجراءات سريعة لإعادة هيكلة عملها الميداني في العراق، نظرا لتردي الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، وفي إطار حرصها على سلامة طواقمها”.

وتعليقا على البيان، قال فرنانديز إن “الشبكة تلقت معلومات جدية عن احتمال شن مسلحون هجوما على مكتب الحرة في بغداد”، مشيرا إلى أن “الحرة لا تتمتع بالحماية التي تتمتع بها البعثات الدبلوماسية”.

وأضاف أن “الشبكة لا تثق بقدرة السلطات العراقية على حماية طواقم الحرة، وجميعهم عراقيون”، لافتا إلى “عجزها عن حماية الصحفي أحمد عبد الصمد الذي تعرض للاغتيال قبل أيام، ومئات المتظاهرين الذين قضوا منذ تشرين الاول الماضي”.

ولفت فرنانديز إلى أن “الشبكة لا تستطيع الجزم إن كان الهجوم المحتمل على مكتب الحرة سيضاهي الهجمات التي استهدفت في تشرين الاول الماضي مكاتب وسائل إعلام مستقلة ومحايدة، أم سيكون أكثر خطورة”.

وتابع أن “المخاوف الأمنية تأتي وسط حملة مستمرة يقودها المسلحون وجيوشها الإلكترونية لتهديد طواقم الحرة بشكل شخصي، وإجبارهم على الاستقالة العلنية لتجنب القتل والاغتيال”.

وذكر أن “الحرة تعرضت لحملات تهديد سابقة قبل أن تزيد وتيرتها إثر بث تحقيق استقصائي، في كانون الاول 2018، عن عمليات تهريب في البصرة، إلا أنها التهديدات وصلت لذروتها في الوقت الراهن”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close