اعلام عربي مدلس، دعوة السيد الصدر واضحة طرد القوات الامريكية،

نعيم الهاشمي الخفاجي
تناقلت وسائل الاعلام جميعا بيان السيد مقتدى الصدر والذي طالب في مظاهرات مليونية تنطلق يوم الجمعة تطالب القوات الاجنبية وعلى رأسها القوات الامريكية من الرحيل، وهذه القوات جائت بقرار من رئيس الحكومة السابق حيدر عبادي وانتهت معركة تحرير العراق من داعش وانتفت الحاجة لبقاء القوات الاجنبية بالعراق، الاعلام العربي المتطرف مذهبا والداعم للعصابات الوهابية التكفيرية القاعدية والداعشية نقل بيان السيد الصدر بشكل مقلوب لغايات واهداف بنفوسهم المريضة، موقع صحيفة …….. نشر الخبر، بالقول

دعا رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر اليوم (الثلاثاء) إلى مظاهرة مليونية، للتنديد بالوجود الأميركي في العراق الذي صوت برلمانه الأسبوع الماضي على إنهاء وجود القوات الأجنبية في البلاد، دون تحديد موعد للتجمع.

الموعد كان واضح يوم الجمعة القادم، القول في رجل الدين الشيعي يعني السيد الصدر يمثل الشيعة فقط، واضاف هذا الموقع مايلي

وبعيد ساعات، استهدفت صواريخ كاتيوشا قاعدة التاجي الجوية العراقية شمال العاصمة بغداد، حيث تتمركز قوات من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في آخر الهجمات على المصالح الأميركية في العراق، بحسب ما أعلنت السلطات.

وقال الصدر في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر» إن «سماء العراق وأرضه وسيادته تنتهك من قبل القوات الغازية»، في إشارة إلى الولايات المتحدة التي اغتالت بضربة بطائرة مسيّرة مطلع يناير (كانون الثاني) الحالي، الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

وأضاف الصدر في تغريدته: «إلى ثورة عراقية لا شرقية ولا غربية (…) هبّوا يا جند الله وجند الوطن إلى مظاهرة مليونية سلمية موحدة تندد بالوجود الأميركي وبانتهاكاته»، دون أن يحدد موعدا للمظاهرة.
المظاهرة يوم الجمعة
واضاف
وتأتي هذه الدعوة فيما تتواصل الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة في العراق،
الشارع، الذي استأنف قبل أيام حراكه، يندد إلى جانب الطبقة السياسية الحاكمة، بالولايات المتحدة وإيران على حد سواء، خصوصاً بعد رد طهران على اغتيال سليماني بهجمات من الصواريخ الباليستية على قاعدة عين الأسد التي تضم جنوداً أميركيين في غرب العراق.
هههههههه المقطع خصوصا بعد الرد الايراني ههههه بيان السيد الصدر طلب مظاهرات ضد الوجود الامريكي ولم يتطرق الى ايران وغيرها من دول الجوار

وتطرقت هذه الصحيفة الى المظاهرات الحالية

وفي الديوانية، جنوباً أيضاً، قطع متظاهرون الطريق السريعة التي تربط المدينة بالعاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية، محذرين الحكومة من المماطلة بمطالبهم.

وقال أحد المتظاهرين: «نمهل الحكومة سبعة أيام، وإذا لم تستجب لمطالبنا، فسيكون هناك تصعيد».

اقول للاعلام العربي الذي ينقل الاخبار من منطلقات مذهبية، المظاهرات سوف تتوسع هذه المرة بمشاركة جميع الجماهير والسيد ابو هاشم سيد مقتدى الصدر سوف يقضي على اصحاب الكرين كارت وينهي مؤآمراتكم القذرة رب ضارة نافعة، استهداف الحشد وقادته كشف الحقيقة المخفية عن عامة الناس، بكل الاحوال ارادة الشعب اقوى من مخططات اصحاب الكرين كارت، الضغوطات الامريكية مضرة للامريكان وللمنطقة جميعا، من الافضل حل المشاكل سلميا بعيدا عن التهديد والوعيد، عملية استهداف قادة الحشد الشعبي اججت الشارع الشعبي الشيعي العراقي في رفض الوجود الامريكي ويفترض في الادارة الامريكية ابعاد العراق عن خلافات امريكا مع ايران، بكل الاحوال على الامريكان انتهاج نهج سلمي واكيد ابناء الوسط والجنوب من خلال الحكومة التي يمثلون غالبيتها لاتتردد في ايجاد علاقات وتعاون اقتصادي مع الولايات المتحدة الامريكية وبطريقة الاحترام المتبادل بعيدا عن لغة التهديد ونشر الفوضى ودق طبول الحرب، حماقة ترمب في اغتيال ضيف بالعراق واغتيال شخصية حكومية مثل الدكتور جمال التميمي زادة الكراهية للوجود الامريكي لدى غالبية كبيرة من مواطني الوسط والجنوب بالعراق، هذه العملية كانت سبب مهم لاعادة توحيد الفصائل والاحزاب بقوة، نشرت مواقع التواصل الاجتماعي رسالة لعناصر جوكرية وجهت للسيد مقتدى الصدر يتوسلون به لعدم ان يكتسح تجمعاتهم، الخبر نشر في صفحة ابو وائل الوائلي

رسائلُ توسُّل الى الصدر

بلغني أن قادة تنسيقيات إعتصامات التحرير ومسؤولي بعض الخيم والمطعم التركي قاموا عن طريق وسطاء بإيصال رسائل توسُّل للسيد مقتدى الصدر بعد دعوى المليونيّة المُرتقبة.
طلبوا من خلال هؤلاء الوسطاء الضغط على الصدر لكي يُبعد التظاهرة القادمة من ساحة التحرير,
وأن يختار ساحة أخرى بعيدة عنها.

أظهرت هذه الرسائل خوفهم من الإحتكاك المُحتمل مع المتظاهرين,
وكذلك محاوف أمنية من عمليات إعتقالات تطال بعض الناشطين المرتبطين بالسفارة الأمريكية والذين يسُهل أعتقالهم بين الجموع المليونيّة.

وحسب ما بلغني بَدِءُ هروب بعض الناشطين من ساحة التحرير من الآن تحسُباً لما سيجري.

المستشار✍🏻

البوصلة السياسية

انتهى الخبر
.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close