ترامب: (رقي طلبة ايران..بتجنب تدنيس علم امريكا).. (وانعدامها عند شريحة..بمتظاهري التحرير)

بسم الله الرحمن الرحيم

يتسائل البعض (لماذا ترامب تعاطف مع تظاهرات ايران) .. بتغريداته.. وتحذيراته للمسؤولين الايرانيين، وبين (ردة فعله التي يعتبرونها باردة) بتظاهرات وسط وجنوب منطقة العراق.. رغم ان الذين يتظاهرون ضد نظام طهران هم شيعة.. ومن يتظاهرون ضد نظام الخضراء الموالي لايران شيعة كذلك!!! ..

الجواب واضح/

اولا:

(من رسم العلم الامريكي ليدنس بايران.. هم ازلام النظام انفسهم).. لكن (من رسم العلم الامريكي ليدنس بساحة التحرير ببغداد.. هم محوسبين على التظاهرات.. رغم علمنا بانهم مندسين) ولكن الصورة للعالم وللسيد ترامب رئيس الولايات المتحدة الامريكية.. تخرج هكذا.. فامام اعين المتظاهرين رسم العلم الامريكي.. من قبل المندسين ولكن لماذا لم يقم غير المندسين بازالتها.. لماذا لم يسمحون بعدم الدوس عليه.. كما تجنب متظاهري ايران ذلك.. لماذا لم يتجنبون كثير منهم التعرض لها.. لماذا لم يزيلون العلم من الارض.. لماذا لم يسمحون برسمها من الاساس..

رغم (عذرنا للمتظاهرين بانهم يدركون من رسم العلم الامريكي هم مخالب الجماعات المسلحة الصدرية والحشدوية الايرانية الولاء).. ورغم علمنا (بان التظاهرات تراجع زخمها منذ ان اندس بها الصدريين.. وبدأوا اشغال التظاهرات بعيد عن اهدافها ومنها العداء الغير مبرر ضد امريكا).. ورغم علمنا (بان من رسم العلم الامريكي بالارض بنفق السعدون جماعة مسيسة.. تابعة لمقتدى الصدر).. واليكم الدليل:

مدسوسين يرسمون علم امريكا بمكان التظاهرات بهدف تدنيسه.. ببغداد

ثانيا:

ترامب امريكا.. ادرك بان المتظاهرين الايرانيين ليسوا ناكرين لجميل امريكا بوقوفها ضد النظام الايراني.. بالمقابل (نكران الجميل) يتجسد بشيعة العراق.. (فامريكا تدعم التظاهرات اعلاميا عبر قناة الحرة الفضائية الامريكية.. التي لاقت هجوم المليشيات عليها).. (ودعمت امريكا متظاهري العراق بوضع عقوبات على زعماء مليشيات وسياسيين متورطين بقمع التظاهرات وبملفات فساد).. ولاشهر المتظاهرين يقولون ان (الطرف الثالث هي مليشيات ايران بزعامة قاسم سليماني).. ليقوم ترامب بقتل سليماني وابو مهدي المهندس الايراني الجنسية ايضا نائب رئيس هيئة مليشة الحشد الحكومي.. (فماذا كان جزاء كل ذلك)؟؟

شعارات معادية لامريكا.. (لا ترامب ومن والاه)؟؟ ومساواة ايران مع امريكا..

(ذيول لوكي.. انعل ابو ايران.. لابو امري..ا)..

فهذه التظاهرة بالرابط السابق.. تكشف سذاجة المتظاهرين:

1. بهتاف المتظاهرين (يرفضون الاحزاب)؟؟ ولكن بنفس الوقت يقولون (احنه ويه الحشد ايد ابيد).. السؤال (اليس الحشد هم احزاب.. ومليشات.. العصائب وبدر وكتائب حزب الله والنجباء والدعوة والمجلس والفضيلة.. . الخ).. وهم المتهمين بقتل المتظاهرين.. وهم من تتظاهرون ضدهم لانهم هؤلاء هم الحكومة ومخالبها المسلحة.. التي تقتل المتظاهرين.. بل هؤلاء هم النظام السياسي نفسه.. (فمليشة الحشد تدخل الخضراء وتسرح وتمرح باستهداف السفارة الامريكية).. وتكتب (قاسم سليماني قائدي) وهو الايراني الاجنبي .. بكل خيانة وعمالة..

2. اليس المرجعية هي خيمة للعملية السياسية منذ 2003.. وبظل خيمتها هجر وسبي وقتل ملايين العراقيين اليزيديين والشيعة التركمان والمسيحيين والشبك والشيعة العرب والسنة.. الخ وهدمت بمدن ومحافظات باكملها.. اليست الاحزاب الاسلامية الفاسدة بالحكم بالعراق كلها من وحي مرجعيات (الدعوة من الصدر الاول) (التيار الصدري من وحي مرجعية الصدر الثاني وابنه مقتدى) (المجلس الاعلى من الخميني الايراني الذي اسسه بايران) الخ..

3. كيف تساوون بين امريكا التي ليس لديها مليشات ولا احزاب ولا توضع صور زعماءها ولا تستعرض اي مليشيات تابعة لها بنص بغداد لانها اصلا لم تجند مليشيات، مع ايران التي فرخت المليشات الولائية والصدرية الموالية لطهران، وتدعم طهران الاحزاب الاسلامية الفاسدة بالحكم بالعراق.. وتجعل العراق ساحة لتصفي فيه حساباتها الدولية والاقليمية.. ان من يساوي امريكا مع ايران.. كالخوارج الذين ساووا الامام علي مع معاوية..

4. مرة اخرى نسال.. لماذا تساوون امريكا التي ليس لها ممثلين سواء احزاب او شخصيات بالعملية السياسية.. مع ايران الذين ملايين الاصابع البنفسجية بالعراق بعد 2003 انتخبوا احزاب ومليشيات اسلامية قادمة من ايران وقاتلت لجانب ايران وملطخ بدماء العراقيين وجنود العراق.. ورغم فسادهم تستمرون لدورات تنتخبونهم .. حتى كشف زيفهم بالكامل قاطعتم انتم انفسكم الانتخابات 2018.. وتظاهرتم ضد هذا النظام الفاسد وحكومته التي جاءت من برلمان وصل عبر التزوير.. (فما دخل امريكا ان تساوونها مع ايران ونظامها العفن)..

ثالثا:

ان الجماهير بايران الواعية ..التي تظاهرات ضد النظام السياسي للملالي بطهران.. وعيهم تجلى بتجنب تدنيس العلم الامريكي.. الذي رسمه ازلام النظام الايراني بالشوارع، فهذا النظام يعمل على اشاعة الكراهية بين الشعوب.. وخاصة ضد امريكا.. بالمقابل الجماهير الثائرة الايرانية.. الواعية التي عكست حبها للحياة ورفضها للكراهية.. لادراكها بان النظام الايراني يهدف للادعاء بوجود عدو خطير يهدد امنها.. بمكيافيلية .. ولكن الجماهير ادركت بان العدو الحقيقي الذي يفتك بها ويقتل ابناءها ويسلب ثرواتها ويسخر مواردها للتوسع وللاذرع العسكرية كالحرس الثوري.. هم العدو الحقيقي لايران.. الذي يزج ايران بمستنقعات سوريا والعراق ولبنان وسوريا.. بدماء الشيعة بالعالم الفقراء، ويسخر موارد ايران لبرامج تسلح وبرامج نووية في ظل فقر مدقع يفتك بالشعوب الايرانية داخليا.

وسنضع روابط افلام اليوتيوب بالصوت والصورة.. باخر الموضوع.. تبين كيف تجنب الايرانيين تدنيس العلم الامريكي..

في حين نجد (المندسين داخل التظاهرات) بالاسابيع الاخيرة منها.. الموالين (للقوى الحشدوية والصدرية).. يرسمون علم كبير لامريكا بنفق السعدون المجاور للباب الشرقي.. ببغداد.. ليتم تدنيسه من قبل المارة وشريحة من المتظاهرين.. (كرسالة متعمدة من الصدريين والحشدويين) لامريكا.. (كيف تدعمين ثورة شعب يندس علم بلادكم امريكا).. وعتبنا على (الواعين المعتصمين) لماذا لم يسارعون لازالة العلم الامريكي من شارع نفق السعدون.

(فالامريكان لم يدنسون العلم العراقي ولم يضعون العلم العراقي بالارض ليداس عليه) بل العكس.. والعلم يمثل شعوب ودول وليس انظمة.. فليس من القيم الاخلاقية الراقية ان يدنس علم دولة اخرى.. فتدنيسه اساءة للشعوب وليس للانظمة الحاكمة اصلا..

ليتبين من دنس علم امريكا.. يعكس لا وعي وانعدام للذوق.. (ويعكس غباء لبعض المعتصمين)

وذلك (لانهم لم ينتبهون بان من وضع العلم الامريكي ليداس عليه بين المتظاهرين وبمكان التظاهرات.. هدفه عدم حصول المتظاهرين على دعم امريكا، ولادراك اعداء التظاهرات.. ايضا بان روسيا والصين تدعم ايران وايران تدعم النظام السياسي الفاسد بالعراق، بالمحصلة لم يبقى للمتظاهرين غير امريكا كقوة عظمى.. لدعمهم.. فعله يريد اعداء امريكا الفاسدين بالحكم بالعراق ابعاد امريكا عن دعم التظاهرات من حيث لا يعلم المتظاهرين بكل مكر وخبث).. ولادراك الفاسدين بالحكم.. (بان صدام المقبور لم يسقط عام 2003 الا عندما حصل تواصل بين المعارضين له وامريكا بزيارة وفد من المعارضة للبيت الابيض قبل 2003)..

(مع تقديرنا لامريكا وترامب بوضع عقوبات على رجال مليشيات وسياسيين) بتهم (الفساد وقمع تظاهرات وسط وجنوب العراق).. وتقديرنا لامريكا بان كل الدول التي تحالفت مع واشنطن (مستقرة وناهضة ومرتاحة كدول الخليج وماليزيا واندنوسيا وكوريا الجنوبية واوربا الغربية).. اما الدول التي تحكم بها اعداء امريكا اعادت شعوبها ودولها لقرون للوراء مثل العراق وسوريا واليمن ولبنان.

فاساس البلاء بالعراق.. ليس امريكا.. بل اساس البلاء اعداء امريكا..

فالاسلاميين والمعممين والاحزاب و.. هؤلاء (يحبون ذاتهم.. ويفضلونها على مصالح العراقيين والعراق) .. وانصار هؤلاء (لا يبالون ان سرقهم من يعتبرونهم منهم وبهم).. تذكرنا بزمن صدام وما كان يردده البعثية (من وبينه ومن عدنه صدام حسين).. فالعقلية المريضة للاسلاميين والقوميين والشيوعيين وانصارهم.. تتوضح من ذلك.. (بقبول ان يسرقهم وينهبهم ويطغي عليهم.. من يعتبرونهم رموز لهم.. او قادة عليهم.. ).. وهذه العقلية المريضة .. الخبيثة.. نجدها (تثور لمقتل شخصين يحملون الجنسية الايرانية .. سليماني الايراني قائد بجيش القدس الايراني، وابو مهدي المهندس ايراني الجنسية ومتزوج من ايرانية).. ولكنها لا تبالي لاستشهاد وجرح وخطف 25 الف متظاهر بوسط وجنوب منطقة العراق (الشيعي العربي)..

فانظروا للتناقض والتفاهة.. (لمجرد من يطرحهم قادة وهم وليسوا منهم وبهم) .. كسليماني وهو بطل ايراني لقتله اكبر عدد من رجال العراق بالثمانيات بحرب ايران، والمهندس خائن للعراق قاتل مع ايران ضد العراق.. فتاريخهما تاريخ دماء العراقيين.. وسفكها.. فعلى ماذا يطالب باخراج القوات الامريكية (لمقتل شخصين) ولا يبالون بالكوارث والمخاطر من انسحاب امريكا من العراق، رغم حاجة العراق للقوات الامريكية..

والمضحك ان نجد (القوى السياسية والامنية الغير منضبطة) تدعو للتظاهرات لاخراج امريكا

فدعوة الصدر لتظاهرات الجمعة 17/1/ 2019 تثير السخرية لدى الشارع الشيعي العربي بوسط وجنوب العراق، ولدى المعتصمين بساحة التحرير.. فالصدر يمثل (قوى سياسية متورطة بالفساد المالي والاداري والمكاتب الاقتصادية المشبوهة).. وحصلت وتحصل على المناصب العليا والدرجات الخاصة ومخترقة كل مفاصل الدولة الامنية والسياسية والعسكرية.. ولديها اجنداتها الخارجية وخاصة مع ايران.. لمدة 16 عام.. اي منذ ان اسقطت امريكا نظام صدام و البعث وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بالعراق عام 2003.

والحشد مليشة ايرانية الولاء عراقية التمويل.. رغم ادعاء البعض انها جزء من الاجهزة الامنية والعسكرية الرسمية.. ولكن هل سمعتم الجيش العراقي او وزارة الداخلية تتدخل بشؤون العراق السياسية والخارجية؟؟ الجواب كلا.. هل سمعتم فرقة من الجيش العراقي تهدد امريكا.. او يكون لها ممثلين بالعملية السياسية (الجواب كلا).. فلماذا يسمح بتدخل مليشة الحشد بالشان السياسي العراقي .. وكلنا نعلم ان هؤلاء يمثلون ذراع ايران بالعراق وايران تعترف بذلك بوضع علم مليشة الحشد وراء بديل قاسم سليماني.. (اسماعيل اقاني).. وما اعلنه قائد الحرس الثوري الايراني حسين سلامي (بان لدى ايران 100 الف من الحرس الثوري بالعراق) المتمثله بالحشد ومليشياته..

ونسال.. .. (لو وضعت صورة خامنئي والعلم الامريكي) ايهما سيندسه الشيعة العرب الاحرار

الجواب واضح/ بالتاكيد صورة خامنئي ونوري المالكي وعادل عبد المهدي وكل بائس محسوب سياسيا بالعراق وايران، اضافة للمعممين سبب البلاء بارض الرافدين وايران..

توضيح:

التظاهرات لن يتم احترامها بالعراق لا من قريب ولا من بعيد.. الا اذا كان لديها انياب وهوية

فلو هذه التظاهرات بوسط وجنوب منطقة العراق (اعترف بهويتها كشيعة عرب)…واصبح لديها (قوة مسلح).. تردع اعداءها.. كون (اعداء التظاهرات جميعهم لديهم مليشيات مجرمة مؤطرة بهيئة حكومية باسم هيئة الحشد، وكلنا نعلم الحشد عبارة عن جيش ايراني مرر امنيا وعسكريا بالعراق، يمثل الاحتلال الايراني لارض الرافدين، وهم اعترفوا بذلك بتنصيب ايراني قاسم سليماني المقبور قائد لهم بوضع اسمه على جدار السفارة (سليماني قائدي)؟؟

لو حصل كما ذكرنا امتلاك المتظاهرين قوة مسلحة.. لردع من يستهدفها.. وهذا لن يحصل الا ان تبنى المتظاهرين مشروع سياسي واضح ينطلق من مصالح وهموم شعب وسط وجنوب الرافدين.. واهمها اقليم وسط وجنوب وقوة نظامية من ابناء الاقليم وجعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لتفك وصايتها الساسية والمالية عن شيعة العراق.

ونذكر :

بان الصدريين والولائيين مجرد اقلية بين المكون الشيعي

روابط الكترونية (يوتيوب) ذات علاقة:

المتظاهرين في إيران يرفضون المشي على علم امريكا وإسرائيل 2020

مدسوسين يرسمون علم امريكا بمكان التظاهرات بهدف تدنيسه.. ببغداد

إيرانيون يتجنبون الدوس على علم أميركا!

…………………………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close