نائب: قوى فاسدة ترفض تفعيل الاتفاقية مع الصين بضغط امريكي

اتهم نائب عن كتلة صادقون البرلمانية، الخميس، قوى سياسية “فاسدة” بالسعي لتشويه الحقائق بشأن الاتفاقية مع الصين كونها تخشى من فقدان مكتسباتها في بعض الوزارات، مشيرا الى ان هناك ضغطا من الجانب الامريكي لعدم المضي بالاتفاقية مع الصين.

وقال احمد الكناني إن “الاتفاقية مع الصين ستحرم الكثير من القوى الفاسدة والتي عاثت فسادا في بعض الوزارات من مكتسباتها، على اعتبار ان الكثير من المشاريع ستنفذ بشكل مباشر من الشركات الصينية والحكومية”، مبينا ان “تلك القوى الفاسدة تخشى من عدم الحصول على حصة لها من تلك العقود والتي تعودت دائما على الاستحواذ عليها في تلك الوزارات”.

واضاف الكناني، ان “الاتفاقية مع الصين تصب بمصلحة كل ابناء الشعب العراقي، وهناك عملية خلط بالفهم بين المعاهدات والاتفاقيات لدى البعض”، لافتا الى ان “الاتفاقية مع الصين ستتصدى للعديد من المشاريع بقطاعات الصحة والتربية والطرق وباقي الخدمات والتي ترتبط مباشرة بحاجة المواطن”.

واكد الكناني، ان “هناك ضغط من الجانب الامريكي لعدم المضي بالاتفاقية مع الصين لانها ان تحققت فان العراق ستخلص من الهيمنة الامريكية في جميع المجالات”.

وتثير الاتفاقية الصينية مع العراق التي ابرمها رئيس حكومة تصريف الاعمال عادل عبد المهدي في ايلول من العام 2019، لغطاً في الاوساط السياسية والاجتماعية بين مؤيد ورافض، حيث دعت قوى سياسية الى تنفيذها في الحال في وقت تحذر قوى اخرى من تطبيقها وعدم وضوح فقراتها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close