ابراهيم يسرى الذى نفتقده كثيرا

محمد سيف الدولة

[email protected]

نترحم اليوم على روح المناضل والفقيه الوطنى الكبير السفير الاستاذ ابراهيم يسرى الذى غادرنا فى العاشر من شهر يونيو الماضى 2019، فهو الذى تقدم الصفوف، نيابة عن مصر كلها ايام مبارك وبادر برفع دعوى امام مجلس الدولة ضد صفقة تصدير الغاز المصرى لاسرائيل، التى انضم اليه والتف حوله فيها عديد من الشخصيات الوطنية المصرية. ثم تبعها بإطلاق حملة (لا لتصدير الغاز لاسرائيل). ولم تكن تلك سوى معركة واحدة من سلسلة طويلة من معاركه الوطنية من داخل وزارة الخارجية او خارجها، منها معارك طابا وسد النهضة وتيران وصنافير وترسيم الحدود وغيرها.

***

اليوم نتأسى على فقدانه أكثر من أى وقت مضى، ونحن نرى مكانه ودوره وقد أصبح شاغرًا، فى ظل عدوان جديد على الثوابت والمصالح الوطنية المصرية والعربية وعلى امنها القومى، بتوريط مصر فى صفقة مشبوهة جديدة لاستيراد الغاز من العدو الصهيونى المسمى باسرائيل، قيمتها يتعدى ١٥ مليار دولار، تم توقيعها والاتفاق عليها والبدء فى تنفيذها فى ظل الحصار الشديد المفروض على القوى الوطنية، التى تجد نفسها اليوم ولأول مرة منذ توقيع اتفاقيات كامب ديفيد، مجردة من اى حق فى المعارضة أو التعبير عن مواقفها الوطنية سياسيا او اعلاميا او حتى قضائيًا.

رحم الله الفقيد وأدخله فسيح جناته، وخلد اسمه ودوره فى ذاكرة المصريين جيلا بعد جيل، وجعله مثالا ونموذجًا يحتذى به ويسير على دربه الآلاف من بعده.

*****

القاهرة فى 17 يناير 2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close