العراق.. المتظاهرون يهددون بالتصعيد ويمهلون السلطات حتى الاثنين

العراق.. المتظاهرون يهددون بالتصعيد ويمهلون السلطات حتى الاثنين

يتجه الحراك الشعبي في العراق إلى تصعيد في الـ20 من يناير / كانون الثاني الجاري بانقضاء المهل الممنوحة للسلطات لتحقيق مطالب المواطنين، لا سيما في المحافظات الجنوبية.

ومن بين مطالب المحتجين محاسبة المتسببين بمقتل مئات المتظاهرين وإصابة أكثر من 24 ألفا آخرين، منذ مطلع ‏أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والإسراع بإجراء انتخابات مبكرة. ‏

وكان قد توافد إلى ساحات التظاهر في المحافظات الجنوبية عدد كبير من المحتجين من ضمنهم طلاب الجامعات ورجال العشائر.

كما جدد المتظاهرون تهديدهم للطبقة الحاكمة بالتصعيد السلمي خلال اليومين القادمين في حال عدم الاستجابة لمطالب الحراك.

وأشار ناشطون مدنيون إلى أن التظاهرات غطت ميادين الاحتجاجات وشوارع محيطة، وسط هتافات ضد التدخلات الخارجية وأناشيد وطنية. كما جدد المتظاهرون تهديدهم للطبقة الحاكمة بالتصعيد السلمي خلال اليومين القادمين في حال عدم الاستجابة لمطالب الحراك.

Image result for ‫اشتباكات جسر السنك‬‎

يأتي ذلك فيما ردد متظاهرو ذي قار (مركزها الناصرية) هتافات ضد بقاء عادل عبدالمهدي في رئاسة الحكومة، وعدم كشف قتلة متظاهري المحافظة ، كما نددوا بعمليات الاغتيال التي تنفذها ميليشيات موالية لإيران.

وفي بغداد، أعلن مركز جرائم الحرب أن ميليشيات مسلحة اختطفت الناشط أحمد فاضل أثناء عودته من ساحة التحرير، وذلك في إطار حملة الاختطاف والاغتيال التي يتعرض لها الناشطون في بغداد والمحافظات.

هذا وأكد ناشطون ومتظاهرون من طلاب الجامعات في بغداد اتساع رقعة التظاهرات الاحتجاجية في ساحة التحرير والسنك ومناطق محيطة، دعما للحراك الشعبي، وتأييدا لمطالب المتظاهرين بتغيير العملية السياسية في العراق.

كما ردد المحتجون هتافات بسلمية التظاهرات واللجوء للتصعيد السلمي بسبب عدم الاستجابة لمطالب المحتجين ومحاولة تجميد مطالب الإصلاح في البلاد.

وكانت مصادر أمنية وطبية في العراق ذكرت، الجمعة، أن متظاهرين قتلا، فيما أصيب 25 آخرون في اشتباكات مع قوات الأمن في إطار حركة الاحتجاجات التي كانت قد بدأت خلال الايام القليلة الماضي تفقد زخمها وسط تأثير التوتر الإيراني الأميركي في البلاد. وافادت مصادر صحفية أن متظاهرا قتل بعد إصابة مباشرة في صدره، فيما اصيب عدد من المتظاهرين جراء الشظايا فيما سجلت حالات اختناق.

ووقعت المواجهات بشكل مفاجئ قرب جسر السنك الذي يربط طرفي العاصمة بغداد، عندما اقترب متظاهرون من حواجز للقوات الأمنية، بحسب ما أفاد مصدر أمني .

ويبدي ناشطون ومراقبون للمظاهرات قلقهم من ردة الفعل الحكومية، خاصة أن التحركات السياسية لحل الأزمة الراهنة تبدو غير مرضية للمحتجين، في حين عبروا عن قلقهم من احتمال قمع المتظاهرين واللجوء إلى العنف، كما حصل في الأشهر الماضية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close