للمتظاهر..(كيف تؤيد الحشد..وترفض الاحزاب)..(الحشد مشكل من مليشيات الاحزاب نفسها)

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة سريعة:

هل هناك من يشك ولو للحظة بان (الحشد جزء من نظام الحكم بالخضراء).. (ومشرع بالعمائم).. (ومدعوم من ايران).. (ومتهم بقمع التظاهرات، تحت معرف الطرف الثالث).. (لماذا البعض ينزعج من وضع النقاط على الحروف، وعند ذكر الحقائق يعتبرونها اساءة لهذه الجهة او تلك)؟؟ تذكرنا بزمن صدام.. فيحكم بالاعدام من يقول ان (البعث ليس ديمقراطي، وان صدام يرفض اي منافس له برئاسة العراق).. .. فورا نجد البعثية يقولون (البعث ديمقراطي وصدام جاء بعملية استفتاء ديمقراطية)؟؟

وسؤال اخر هل ينكر احد بان (فدائيوا صدام.. يمثلون مخلب لنظام صدام وحكم البعث).. (فهل يمكن ان نبقي فدائيوا صدام.. ونزيل حكم البعث)؟؟ بالطبع كلاهما واحد.. (كذلك سقوط النظام الفاسد بالخضراء، بالضرورة يعني حل مليشة الحشد الحكومي المشكل من مليشيات الاحزاب نفسها)..

ندخل بصلب الموضوع:

المتظاهرين سبب فشلهم ..(عدم الجراءة بالطرح).. فجمعوا التناقضات.. ولم يضعون النقاط على الحروف.. فهل هم خائفين من السلطة؟؟ ام لا يريدون كسر التحالف مع تيارات ومليشيات اندست بالتظاهرات كالتيار الصدري .. فكانت اندساسهم اولا تحت عنوان “القبعات الزرق”.. التي انسحبت بعد تحقيق اهداف اجندات السلطة بشق المتظاهرين، وتشويه سمعة التظاهرات.. واليوم دعوة مقتدى الصدر التي اطلق عليها المليونية ..لانهاء التظاهرات وابعادها عن اهدافها بمحاربة الفساد والنظام الفاشل الذي احد اركان هذا النظام التيار الصدري نفسه، الى العداء الغير مبرر ضد امريكا..

فاليس التظاهرات المفروض ان تطرح ما تؤمن به لتوعية الشارع الذي تنتمي له.. وتكشف له بوضوح الحقائق على الارض..

فكيف تساوي بين امريكا التي وصفتك بالثائر.. وبين ايران التي وصفتك بالمشاغب وبشيعة الانكليز:

فمن يراهن على جهود المتظاهرين الذاتية لاسقاط النظام .. يرسل المتظاهرين لمصير مجهول.. فاي ثورة تحتاج الى دعم خارجي.. ليكتب لها النجاح.. وحتى لا تستفرد بالثوار مليشيات السلطة القمعية.. فالنظام السياسي المهيمن عليه الاحزاب الاسلامية الموالية لايران جهارا، وبعضهم شكلتهم ايران نفسها داخل اراضيها بالثمانينات.. (فالبرلمان والحكومة بالمحصلة) تدعمهم ايران، وايران متحالفة مع روسيا والصين.. (اذن القوى الكبرى كروسيا والصين) ضد المتظاهرين بالمحصلة.. بالمقابل لم يبقى للتظاهرات الا العمل والسعي للحصول على الدعم الامريكي.. وهذا يتطلب الجراءة بالطرح.. وكفى فخرا بامريكا (ان من يدعو لاخراجها من العراق).. هم انفسهم (ممثلي الاحزاب الفاسدة والمليشيات الدموية القمعية).. الذين حكموا فسادا منذ 2003 وشكلوا رئاسة الحكومات كلها.. بدعم ايران..

فحذاري يا (متظاهري انتفاضة تشرين) من (التشبه بناكري جميل امريكا.. من شيعة السلطة)

فاليس المفروض من المتظاهرين ان لا يكونون ناكري جميل لليد التي تمد لهم..حتى لا يكونون مثل (شيعة السلطة) بالحكم ..(فامريكا اسقطت صدام وسلمت الحكم لصناديق الاقتراع والاصبع البنفسجي)..فبدل شكر امريكا على ذلك..نكروا جميلها وعضوا يدها وتامروا مع اعداءها.. واليوم امريكا تقتل قائد جيش القدس الايراني قاسم سليماني وابو مهدي المهندس الايراني الجنسية..المتهمان بقمع انتفاضة تشرين وقتل وجرح 25 الف ضحية..(فبدل شكر امريكا).. نجد من يرفع شعارات العداء لها..(فهل انتم كنتم قادرين اصلا للوصول لسليماني الايراني قائد المليشيات القمعية بالعراق “الطرف الثالث” الحقيقي).. بالتاكيد كلا.. فلماذا تنكرون جميل امريكا التي قتلته وانقذت العراق وشيعته العرب من شروره..وهو يمثل رمز للتمدد الايراني بالعراق..

من ما يتطلب من اعلام التظاهرات.. (فكك ادوات النظام كالحشد..بفرز الانظمة الفرعية فيه):

فكلنا نعلم ان مليشة الحشد مشكله من:

1. (الولائيين واللاولائيين).. (اي الموالين للنظام الايراني، وبين الموالين للعتبات الدينية بالنجف وكربلاء).. فانتبهوا كلاهما ليس لديهم ولاء للشيعة العرب ولمنطقة العراق.. وكلاهما موالين للايرانيين..(فالولائيين موالين لايران وخامنئي حاكم ايران)..(واللاولائيين تديرهم العتبات المقدسة التي يهيمن عليها الايراني السستاني) ايضا..

2. (مليشيات لديها احزاب بالسلطة، واخرى ليس لديها ذلك)..

3. (المليشيات التي ليس لديها احزاب بالسلطة) تنقسم ايضا الى (مليشيات تطرح على نفسها معرفات لتميع الحدود والولاء للاجنبي الاقليمي ايضا، كالمقاومة) وبين (فصائل مسلحة لا تجهر بالولاء للخارج الاقليمي ولا تصبغ على نفسها معرفات لتمييع الحدود).. كقوات فرقة العباس القتالية ولواء علي الاكبر..

مما يتطلب ان يطالب المتظاهرين بطرح (تفعيل قانوني الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية).. لاقتلاع من الجذور للمليشيات الموالية لايران، ورفض مصطلحات (تشريع الخيانة كمحور المقاومة والجهاد) فمصطلح (الجهاد والمجاهدين اوجد لنا داعش والقاعدة.. الخ)..ومصطلح (المقاومة اوجد لنا عملاء وخونة كحزب الله والعصائب والنجباء وبدر وكتائب سيد الشهداء.. الخ)..

ومن باب الطرفة:

(اذا انت ليس ذيل ايراني قذر.. ولا حليف لامريكا).. فانت اما (بعثي مجرم)..او (غبي وطني)

(فايران حاربت البعث، للهيمنة على العراق).. (وامريكا اسقطت البعث وسلمت الحكم للاصابع البنفسجية):

فاذا كان لامريكا ذنب.. (بنظر اعداءها).. انها سمحت للعراقيين بانتخاب من يريدون..فوصل للحكم الفاسدين وعملاء ايران والفاشلين…. فما ذنب امريكا ان هناك شعوب (كالعبيد اذا منحوا الحرية رفعوا المظلات).. (فهل امريكا تعلم الغيب).. واليس تصحيح ما جرى هو (اعتبار الشعوب العراقية قاصرة وتحتاج لوصاية دولية)..

وطبعا سوف نسمع فورا (اتهام امريكا.. بان البعث عميلها) ؟؟ ولا نعلم كيف؟ .. وامريكا اسقطت نظام البعث وحكم صدام .. وليس هذا فحسب فسلمت امريكا صدام.. لمعارضيه ليقومون باعدامه… وليس هذا فحسب بل دعمت امريكا عملية انتخابية ليشارك بها الشيعة والاكراد معارضي صدام.. ودعمت امريكا العراق ضد الارهاب والمليشيات معا..

وليس هذا فحسب.. فامريكا لولاها لما تمكن معارضي صدام من الدخول للعراق..في وقت (البعث المجرم) وصل للحكم عام 1963 الدموي بدون ان تدخل دبابة امريكية .. ولم نرى بعثي يهدي (وزير دفاع امريكي) سيف (علي ابن ابي طالب).. ولم نرى حاكم بعثي لا صدام ولا البكر يلتقون مع اي رئيس امريكي.. ولم يزروا بحياتهما امريكا.. ولم يزر اي رئيس امريكي للعراق بزمن حكم البعث..

ولم يكن هناك خط سكك حديد بين بغداد واشنطن حتى نقول (وصل بقطار امريكي) ؟؟ ولم يقولون لنا كيف؟؟ (فمن ينسبون له قوله هذا).. (علي صالح السعدي).. لم يصرح بذلك يوما بالاعلام.. ومن روج (بان البعث جاء بقطار امريكي).. يدعون ان السعدي قال ذلك؟؟ ولم يقولون لماذا لم يصرح السعدي بذلك علنا؟؟ فكل تسليح البعث زمن حكمه للعراق سوفيتي روسي..ورفضت روسيا اسقاط صدام والبعث عام 2003 حتى النفس الاخير، ومفاعلات صدام روسية فرنسية، وضباط صدام يكلمون دراستهم للاركان بروسيا.. ومن اسقط صدام وحكم البعث امريكا نفسها.. فاذا امريكا صدام عميل لها؟ (فكيف روسيا رفضت اسقاط صدام المفترض عميل امريكي عام 2003)

ثم نسال..(المعادين لامريكا..و الزعلانيين عليها)..

تدعون ان (مجرد طيارة شحن امريكية بها سلاح، ارسلت لمطار المثنى ووقفت باخر المدرج).. (وتجنيد رجل اغتيالات اسمه صدام حسين).. (وارسال ضابط امريكي من اصل عراقي لبغداد) عام 1963.. لاسقاط نظام حكم الزعيم عبد الكريم قاسم رحمه الله.. بمعنى ..طيارة بها سلاح؟؟ اسقطت نظام حكم ببغداد ؟؟هل يصدق ذلك عاقل؟ فاليوم مئات الاف تظاهروا ضد نظام المنطقة الخضراء بالعراق.. وقتل وجرح النظام 25 الف متظاهر..(ولم يسقط نظام الخضراء).. ..فكيف شحنة بطائرات تسقط نظام حكم بالعراق بزمن الشهيد عبد الكريم قاسم؟؟ والله مهزلة اعداء امريكا.. والزعلانيين على امريكا: بالله عليكم (حدث العاقل بما لا يعقل فان صدق لا عقل له).. اذا هكذا تسقط الانظمة ..شحنة سلاح، رجل اغتيالات، ضابط مخابرات دولة اجنبية.. (على هكذا ..نسال لماذا لم يسقط نظام الحكم الكوبي الشيوعي المعادي لامريكا، والمجاور لامريكا).. (ونظام الحكم الشيوعي بكوريا الشمالية.. والنظام الايراني بطهران).. والله يا احبتي صدك حب واحجي واكره واحجي.,.

ثم هل تهمة العميل فقط تختزل بمن يتحالف مع امريكا..

ولكن يستثنى من الذين يجهرون علنا بالعمالة والولاء لايران بالعراق و المنطقة.. ويصرخون بان معاشاتهم وسلاحهم ودعمهم وقائدهم هو حاكم ايران الاوحد خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني.. ويستثنى ايضا من يوقع اتفاقيات مع دولة اجنبية روسيا ببقاء قواعد عسكرية روسية كالحميم واللاذقية….

ومن يقول (هو عراقي وطني) نقول له.. ماذا يعني ذلك؟؟

فاليس من الغباء ان تجعل ثورتك معزولة محرومة من اي دعم دولي لها.. اليس ايران من مصلحتها رفع شعارات العداء ضد امريكا بين المتظاهرين حتى لو رفعت شعارات ضد ايران وامريكا معا.. فهي تدخل بمصلحة ايران وعملاءها بالحكم بالعراق، لان هذه الشعارات المعادية لامريكا سترسل رسالة لامريكا (هل تريدين دعم انتفاضة لشعب يرفع شعارات العداء لكي)..

بالمحصلة (ابعاد اي دعم دولي لانتفاضة تشرين).. (كما فعل صدام بانتفاضة اذار 1991.. حيث دس صدام عملاءها برفع شعارات معادية لامريكا مستوردة من ايران، ورفع صور خميني حاكم ايران المعادي لامريكا).. مستغلا غباء عملاء ايران الذين دسوا انفسهم بين المتظاهرين ايضا برفع شعارات ايرانية معادية لامريكا .. فارسلت دول لامريكا رسالة (كيف تريدون دعم انتفاضة لشعب يرفعون شعارات العداء لكي).. فخير لكم صدام المحاصر الضعيف من نتائج ثورة قد يصل معادين لامريكا لا تعرفونهم..

فاليس الغباء ان تدعي ان انتفاضتك وطنية:..

في وقت من تظاهر بوسط وجنوب العراق هم الشيعة العرب اساسا.. ولم يتظاهر لا الاكراد بكوردستان، ولا السنة العرب بالمثلث الغربي.. بل قيادات الاكراد والسنة يؤكدون حقيقة (بان تظاهرات وسط وجنوب هي شان شيعي وانتفاضة شيعية) وليس (للاكراد والسنة العرب شأن فيها)..

ونؤكد بان الفضل بهزيمة داعش يعود لمقاتلي الشيعة العرب المتطوعين على الارض، وللقوات الجوية الامريكية بالتحالف الدولي بالسماء.. نقطة راس سطر.. ولولا دماء هؤلاء الشهداء لكان اعراض المرجعيات باحضان الدواعش ولكانت داعش تحارب على مشارف طهران ونساء بلاد فارس باحضان جند الخلافة الاسلامية الداعشية..

ونسال من يطبل للمرجعية:

ويتبعها كما (يقدس الهندوس البقرة).. ويطبلون لمرجع (يدعي انه ضد الفساد، ولكن لم نرى منه يوما اي فعل ضد الفاسدين).. نسالهم.. (لماذا مرجعيتكم افتت بالجهاد ضد داعش ولم تفتي بالجهاد ضد القاعدة)؟؟ ثم اليس (الفاسدين يفهمون بالدين وحيله الشرعية، لان المعممين معهم وهم احزاب اسلامية).. حاكمة.. اليس دماء المتظاهرين الذي سفكت على يد مليشيات اسلامية سفكت بفتاوى من رجال دين.. تشرع لهم القتل الحلال.. اليس ازالة المشاريع الصغيرة التي يقتات عليها الفقراء ويتم ازالتها بدعوى انها تجاوز.. ايضا بفتوى رجال دين الفساد.. لانهم يعتبرون الارض ملك المرجع الايراني واللبناني ويفعلون بها ما يشاءون (فارض العراق مباحة لهم).. لانها بنظرهم مجهولة المالك.

وللمتظاهرين:

(اليس انتم متظاهرين نزلتم بلا انتظار لفتوى رجل دين).. (فلماذا نرى من ينتظر منكم خطب مرجعية كل جمعة)؟؟ فاحمدوا الله انكم نزلتم احرارا..بلا قيود الفتاوى.. كان اذلتكم المرجعية بالمستقبل (بان لولاها لما هزم الفساد).. الا تنتبهون بان المرجعيةفتاواها لتخدير الشارع الشيعي بالعراق..

الحل البديل لك ما ذكرنا:

1. حل مليشة الحشد.. ويكون البديل: تشكيل فيلق عسكري للمتطوعين من ابناء وسط وجنوب لياخذون اماكن الحشد على الارض، ويمنع اي متطوع لهذا الفيلق كان لديه انتماء مليشياتي او حزبي .. وان لا يكون منتميا للبعث.. وان ياتي ببراءة ذمة بعدم المحكومية..وان يكون عراقيا بالجنسية والاصل والولادة.. ومن ابويين عراقيين الجنسية والاصل والولادة.. ومتزوج من عراقية الجنسية والاصل والولادة.. ومن غير مزدوجي الجنسية.. ومقيم هو وعائلته داخل العراق..

2. نظرا لعدم مشاركة الاكراد والسنة العرب بالانتفاضة التشرينية.. ولكسب الشارع الشيعي العربي المتخوف من مخاطر عودة حكم البعث والسنة.. ومخاطر التمدد الكوردي.. ومخاطر بقاء الهيمنة الايرانية على العراق عبر المركزية المقيتة.. وللغضب الشيعي العربي كون الاكراد يحصلون على نسبة كبيرة من الميزانية، ونهضت مناطقهم ومدنهم عمرانيا..ومستقرة امنيا.. عكس وسط وجنوب العراق.. كل ذلك يوجب (تطبيق الفدراليات الثلاث) ..وخاصة اقليم وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. لياخذ الشيعة العرب دورهم بحكم انفسهم.. بعيدا عن هيمنة الاقلية التي تتحكم بهم (التبعية الايرانية: الاحزاب والمليشيات الموالية لايران، التيار الصدري، ذوي الاصولة الايرانية، التجار المرتبطين بايران)..

3. تحويل مدينة النجف لدولة كالفتيكان لتأخذ دورها برعاية شؤون الشيعة بالعالم وتفك وصايتها السياسية والمالية عن شيعة العراق، لياخذ الشيعة العرب دورهم بحكم انفسهم بانفسهم بعيدا عن وصاية المرجعيات العجمية واللبنانية.. وابناءهم واحفادهم..

4. جعل نظام الحكم بالعراق رئاسية فدرالي باقاليم فدرالية ثلاث حصرا.

5. حصر عقود الاعمار والبناء بالشركات العالمية المتقدمة حصرا الامريكية واليابانية والالمانية..كون الفساد بالعراق اساسه التعاقد مع شركات صينية وشركات العالم الثالث كالشركات الايرانية والمصرية والاردنية والتركية ..الخ الموبوءة بالفساد والافساد..

……………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close