** مطاليب ثوار ألإنتفاضة العشرين … من قلب ساحة التحرير **

* تمهيد
لقد أعلن المنتفضون مرة أخرى مطالبهم الـ 20 من قلب ساحة التحرير ، والتي كتبوها بدماء وتضحيات شبابهم لإيقاف التصعيد وهى على النحو التّالي .

١: إسقاط الحكومة وتقديم عادل عبد المهدي للمحاكمة بتهمة قتل المتظاهرين.
٢: حل البرلمان.
٣: كتابة دستور جديدة للبلاد يكتبه مختصون ومستقلون بعيدين عن الأحزاب ، والذين شاركوا في العملية السياسية منذ ٢٠٠٣ وحتى يوم إنتصار الثورة .

٤: إبعاد المؤسسة الدينية من التدخل في السياسة.
٥: إستعادة أموال العراق المنهوبة ومحاكمة اللصوص والمسؤولين عن إهدار المال ألعام .
٦: تشكيل مجلس قضاء جديد مستقل بعيداً عن الأحزاب والمحاصصة.

٧: إلغاء المحاصصة الطائفية والحزبية في إدارة الدولة .
٨: حل كافة المليشيات وحصر السلاح بيد الدولة .
٩: إجراء إنتخابات مبكرة وبإشراف أممي ، ويمنع الترشح لها من الأحزاب والكتل السياسية التي شاركت في العملية السياسية منذ ٢٠٠٣ وحتى يوم انتصار الثورة.
١٠: محاكمة الفاسدين من أعلى هرم في السلطة حتى منصب مدير عام منذ العام ٢٠٠٣ وحتى يوم إنتصار الثورة .

١١: تأسيس جيش عراقي جديد بعقيدة جوهرها “الدفاع عن الوطن وحماية المُواطن .
١٢: حل الأجهزة الأمنية التي مارست القمع والقتل ضد المواطنين وتشكيل اجهزة أمن جديدة عقيدتها الجوهرية حماية المواطن وليس الدفاع عن السلطة .
١٣: جعل الحكم رئاسي .

١٤: صياغة قانون انتخابي جديد يكتبه مستقلون وأصحاب اختصاص.
١٥: تشكيل محكمة جنائية خاصة لمحاكمة الفاسدين وقتلة الشعب العراقي والذين أساءوا استخدام السلطة ولم يحسنوا إدارة البلاد منذ ٢٠٠٣ وحتى يوم انتصار الثورة .
١٦: إلغاء كافة الامتيازات التي تتمتع بها الرئاسات الثلاث .

١٧: إلغاء رواتب وامتيازات نزلاء رفحاء .
١٨: تعليق عمل مؤسستي الشهداء والسجناء السياسين لحين التدقيق في ملفاتها .
١٩: حل هيئة النزاهة وإصدار قانون متكامل لمكافحة الفساد وإسترداد الاموال المنهوبة بالفساد .
٢٠: إلغاء كافة الدرجات الخاصة وشمول كل الوظائف بقانون الخدمة .

وأخيراً
واهم من يراهن على القتل والارهاب في كسر إرادة العراقيين ، ولقد رأينا كيف إنتقم الله من قتلتهم المجرمين ، وسيرى من لازالوا يسيرون على نهجهم أي موت شنيع ينتظرهم ، فعراق الغَد للشباب المنتفض وأهلهم المخلصين ، ولن يكون بعد اليوم للخونة والعملاء والعملاء والفاسدين ، وثورة حتى النصر المبين ، سلام ؟

سرسبيندار السندي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close